قصف روسي يعطل العمل بمستشفى للنساء في إدلب

عربي دولي
نشر: 2016-11-26 06:59 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
الدفاع المدني يبحث عن ناجين في حطام مباني مدمرة جراء الغارات على إدلب
الدفاع المدني يبحث عن ناجين في حطام مباني مدمرة جراء الغارات على إدلب
المصدر المصدر

استهدفت مقاتلات حربية روسية مستشفى ومركز للرعاية الصحية والتوليد في بلدة ترمانين بريف إدلب الشمالي، ما أدى إلى مقتل وجرح عدد من المدنيين والكوادر الطبية، إضافة لدمار كبير في المشفى وخروجه عن الخدمة بشكل كامل.

وقال مدير صحة إدلب الدكتور منذر خليل، إن مقاتلات حربية استهدفت المركز بصواريخ شديدة الانفجار ما تسبب بتهدم ودمار معظم تجهيزات المشفى، وإصابة ثلاثة مدنيين وبعض كوادر المشفى بجراح متفاوتة.

وبحسب الخليل يضم المشفى عدة أقسام، منها التوليد وعدة أقسام نسائية، وكان يستقبل يوميا عشرات الحالات من ريف إدلب.

ووثق ناشطون سوريون مقتل أكثر من 22823 امرأة وطفلة في سوريا منذ اندلاع الحرب في البلاد مارس 2011.


إقرأ أيضاً: ارتفاع عدد ضحايا الغارات على أحياء في حلب


وتوزع العدد الكلي على أطراف النزاع، فقد قتلت القوات الحكومية 20287 أنثى، بينهن أكثر من 9 آلاف طفلة، أما فصائل المعارضة المسلحة فنسب التقرير لها مقتل 798 أنثى، بينهن 91 طفلة، في حين قتلت قوات التحالف الدولي 144 أخريات، وقتل 435 على يد جهات مجهولة.

وذكر التقرير الذي أعدته الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 358 أنثى بينهنّ 141 طفلة، بينما قتلت جبهة فتح الشام (النصرة) 74 أنثى بينهن 21 طفلة.

 

أخبار ذات صلة