الكلالدة: الهيئة بصدد اعداد دراسة حول العملية الانتخابية

محليات
نشر: 2016-11-02 16:45 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
الكلالدة - ارشيفية
 الكلالدة - ارشيفية

اكد رئيس مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب الدكتور خالد الكلالدة: ان الهيئة بصدد إعداد دراسة شاملة وكاملة للعملية الانتخابية لغايات الاستفادة منها بوضع اليد على مواطن الضعف لتحسينها ومواطن القوة لتجويدها.

 

وأضاف الكلالدة خلال جلسة تقييمية نفذتها الهيئة المستقلة للانتخاب اليوم الاربعاء، بحضور رؤساء لجان الانتخاب، التي أشرفت على الانتخابات النيابية لمجلس النواب الثامن عشر، ان كادر الهيئة لا يكفي لوحده في تقييم العملية، وإنما يحتاج إلى رؤية الشركاء من إعلام ومراقبين والقطاعات النسائية إضافة إلى رؤساء اللجان الانتخابية وكل من له علاقة بمتابعة الانتخابات.

 

وأوضح الكلالدة أن الهيئة وبعد الانتهاء من تقييم العملية الانتخابية ستقوم بإعداد الدراسة ورفعها لجلالة الملك عبدالله الثاني، والاستفادة منها في الانتخابات النيابية القادمة وكذلك انتخابات اللامركزية والبلديات التي نحن على مشارفها.

 

وشدد الكلالدة على ان تعاون الهيئة مع الإعلام، هي طريقة فضلى ومثلى لدعم العملية الانتخابية.

 

بدوره عبر عضو مجلس المفوضين المفوض الدكتور نزيه عمارين عن اعتزاز الهيئة بلجان الانتخاب بكافة الدوائر الانتخابية بالمملكة ممثلة برؤسائها على الدور الذي قامت به خلال المراحل التي مرت بها الانتخابات النيابية التي جرت في العشرين من أيلول الماضي.

 

وأضاف إن التقارير التي تلقتها الهيئة من المراقبين الدوليين قبل المحليين تشيد بالعملية الانتخابية والإجراءات التي اتخذت، مؤكدا ان هذا النجاح يأتي في ظل تضافر الجهود مع الشركاء كافة.

 

من جانبه أشار امين عام الهيئة الدكتور علي الدرابكة إلى أن الهيئة، وفي ضوء انتهائها من إجراء الانتخابات النيابية لمجلس النواب الثامن عشر ولغايات الاستفادة من هذه التجربة وتعزيز ايجابياتها ومعالجة نقاط الضعف والتحديات أثناء مراحل العملية الانتخابية التي واجهتها إنتهجت منهجا تقييميا في تقييم مجمل العملية بكافة محاورها ومع الشركاء كافة.

 

وأضاف ان الهيئة سبق وأن عقدت اجتماعات مماثلة مع المراقبين والإعلاميين والقطاعات النسائية للوقوف على نقاط القوة والضعف التي رافقت العملية الانتخابية.

 

واوضح أنه تم مناقشة 12 محورا خلال الاجتماع مع رؤساء اللجان الانتخابية اليوم في مقر الهيئة، أبرزها الإطار التنظيمي للإدارة الانتخابية ميدانيا، وتعيين الكوادر البشرية، ومستوى التنسيق والتعاون والدعم مع المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص، وجاهزية المرافق الخاصة بالعملية الانتخابية، وكفاية المواد اللوجستية، والربط الإلكتروني، والتدريب، ومرحلة الترشح، والرقابة على الدعاية الانتخابية، والاقتراع والفرز وتجميع النتائج، وتوفير المعلومات وسرعة الاستجابة من الهيئة، وآليات رفع التقارير والتواصل مع الهيئة.

وحضر اللقاء، عضو مجلس المفوضين المفوض الدكتور زهير ابو فارس، ومدراء الدوائر في الهيئة المستقلة للانتخاب.

أخبار ذات صلة

newsletter