من سيرأس الجلسة الإفتتاحية لمجلس النواب الثامن عشر ؟

محليات نشر: 2016-10-13 08:12 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
تحرير: معاذ الحنيطي
مجلس النواب - ارشيفية
مجلس النواب - ارشيفية
المصدر المصدر

يبدأ المجلس النيابي الثامن عشر اعماله في السابع من الشهر المقبل ، وبحسب النظام الداخلي لمجلس النواب "تفتتح الدورة العادية لمجلس الأمة بمقتضى المادة(78) من الدستور بالاستماع إلى خطبة العرش، ثم ينصرف الأعيان والنواب كلاً إلى مجلسه".


رئاسة الجلسة الافتتاحية


وينص النظام الداخلي يبدأ انعقاد المجلس بتلاوة آيات من القرآن الكريم ، ويترأس الجلسة الاولى للنواب بناءاً على النطام الأقدم في النيابة فإن تساوى أكثر من نائب في الأقدمية فالنائب الأكثر نيابة بعدد الدورات فإن تساووا فالأكبر سناً بينهم، ويساعده أصغر عضوين حاضرين سناً، وإذا تعذر قيام أي منهم بواجبه لسبب من الأسباب يجوز استخلافه بمن يليه سناً، وتنتهي مهمتهم بانتخاب رئيس المجلس.


ويمنع من تولي الرئاسة الجلسة الافتتاحية بحسب النظام ن هذه المادة من كان مرشح لاحد مواقع المكتب الدائم في تلك الدورة.


وبالرجوع الى اعضاء المجلس الثامن عشر فأن اقدم اثنين هم كل من النائب عبدالله العكايلة والنائب فوزي طعيمة حيث تساوى الاثنين في العمر "71 سنة " ، كما تساوى النائبان في الاقدمية حيث كان الاثنين في المجلس النيابي العاشر (1984)، لكن العكايلة يفوقه بأكثرية الدورات.


وفي التفاصيل لن يتمكن العكايلة من رئاسة المجلس في الجلسة الافتتاحية اذا ما بقي عند قراره بالترشح للمنافسة على موقع رئيس مجلس النواب والذي يعتبر المنصب الاول في المكتب الدائم ،لذا ترجح الامور الا ان يتولى رئاسة الجلسة الافتتاحية النائب فوزي طعيمة .


وفي اتصال هاتفي لرؤيا مع امين عام مجلس النواب حمد الغرير، اكد التحليل الذي ذهبت له رؤيا الا انه لو تخلى العكايلة عن ترشحه لانتخابات الرئاسة سيكون هو رئيس الجلسة الافتتاحية.


واضاف "قانونياً لو ترشح طعيمة والعكايلة لرئاسة يتم الذهاب للذي يليهما بالاقدمية ".

 

وفيما يخص المساعدين في الجلسة الافتتاحية فالنظام الداخلي يولي هذه المهمة الى أصغر عضوين حاضرين سناً وهما بحسب الامانة العامة للمجلس كل من النائبين زينب الزبيد والنائب قيس زيادين وفي حال تعذر قيامهما في المهام يتم الذهاب لمن يليهما في السن.


اليمين الدستوري


ينص النظام الداخلي على ان كل نائب، وقبل الشروع في عمله، عليه أن يقسم اليمين أمام المجلس، سنداً لأحكام المادة (80) من الدستور،وبالنص التالي"أقسم بالله العظيم أن أكون مخلصاً للملك والوطن، وأن أحافظ على الدستور وأن أخدم الأمة وأقوم بالواجبات الموكولة إلي حق القيام" على أن أي زيادة أو نقصان أو مخالفة لنص اليمين توجب إعادته.


كما لا يجوز للمجلس إجراء أي مناقشة أو إصدار أي قرار من المجلس قبل انتخاب رئيسه.


لجنة الرد على خطاب العرش


وبحسب النظام الداخلي يتم بعد انتخاب المكتب الدائم انتخاب لجنة من أعضائه لوضع صيغة الرد على خطبة العرش وبعد أن يقرها المجلس يرافق أعضاء المجلس الرئيس لرفع الرد إلى الملك وذلك خلال أربعـة عشر يوماً من إلقاء خطبة العرش.

أخبار ذات صلة