صاروخ روسي اسقط الطائرة الماليزية شرق أوكرانيا

عربي دولي نشر: 2016-09-28 15:47 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
الطائرة المصرية المنكوبة
الطائرة المصرية المنكوبة
المصدر المصدر

اعلنت النيابة الهولندية الاربعاء عند تقديم اولى نتائج تحقيقها ان الصاروخ الذي اسقط الطائرة الماليزية في 17 تموز 2014 في شرق اوكرانيا تم نقله من روسيا وان الصاروخ اطلق من منطقة الانفصاليين الاوكرانيين وانها تعرفت على مئة مشتبه بهم محتملين.

 

وصرح فيلبرت بوليسين احد المسؤولين عن التحقيق انه "بناء على التحقيق الجنائي، خلصنا الى ان رحلة ام اتش17 اسقطت في 17 تموز 2014 بصاروخ +بوك+ نقل من اراضي الاتحاد الروسي وانه بعد اطلاقه تمت اعادة نظام اطلاقه الى روسيا".

 

واكد من جانب اخر ان اطلاق الصاروخ تم من الاراضي الخاضعة لسيطرة المتمردين الموالين لروسيا في شرق اوكرانيا.

 

واضاف في مؤتمر صحافي "اظهر تحقيقنا ان المكان الذي اطلق منه الصاروخ يسيطر عليه المتمردون" وانه تم التعرف على هويات نحو مئة شخص يحتمل انهم ضالعون في اطلاق الصاروخ.

 

والطائرة من طراز بوينغ 777 وكانت تقوم برحلة بين امستردام وكوالالمبور.

 

ويتألف فريق التحقيق من خبراء من هولندا واستراليا واوكرانيا وماليزيا وبلجيكا.

 

وكان تحقيق آخر جرى بتنسيق من المكتب الهولندي للتحقيق الامني توصل في تشرين الاول الماضي الى ان الطائرة أسقطت بصاروخ "باك" اطلق من منطقة يسيطر عليها المتمردون الموالون لروسيا، لكنه لم يحدد الجهة التي اطلقته.

وتنفي روسيا والمتمردون هذه الرواية ويتهمون القوات الاوكرانية باطلاق الصاروخ.

أخبار ذات صلة