113 شهيدا وأكثر من 900 جريحا حصيلة العدوان الاسرائيلي

فلسطين
نشر: 2014-07-11 08:48 آخر تحديث: 2016-06-26 15:22
113 شهيدا وأكثر من 900 جريحا حصيلة العدوان الاسرائيلي
113 شهيدا وأكثر من 900 جريحا حصيلة العدوان الاسرائيلي

رؤيا - وكالات - استشهد فلسطيني، فجر اليوم السبت، في غارة شنتها الطائرات الحربية الإسرائيلية واستهدفت مجموعة من الفلسطينيين شمالي مدينة غزة.

وباستشهاد هذا الفلسطيني، يرتفع عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا منذ بدء العملية العسكرية الإسرائيلية ضد قطاع غزة، مساء الاثنين الماضي، إلى 113 قتيلا، ويرتفع عدد الجرحى إلى نحو 900 آخرين، حتى الساعة 00:15 ت غ من يوم السبت.

وقال أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية ، إن شابا فلسطينيا استشهد في قصف إسرائيلي استهدف مجموعة من الفلسطينيين في منطقة "الصفطاوي" شمالي مدينة غزة.

 

و ارتفعت، يوم الجمعة، وتيرة الاشتباكات المسلحة المباشرة بين عناصر المقاومة الفلسطينية والجيش الإسرائيلي لأول مرة منذ بدء الأخير عمليته العسكرية ضد قطاع غزة يوم الاثنين الماضي.

وكان من أبرز ملامح، اليوم الخامس (الجمعة)، للحرب على القطاع، وقوع عدة اشتباكات مسلحة بين عناصر من المقاومة الفلسطينية، وقوات إسرائيلية على الحدود الغربية (البحرية)، والشرقية للقطاع.

ووفق شهود عيان، فإن أول هذه الاشتباكات المسلحة كان فجر الجمعة، حينما اشتبكت مجموعة من كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة "حماس"، مع زوارق بحرية إسرائيلية قبالة شواطئ مدينة غزة.

وقال الشهود لمراسل "الأناضول" إن "الزوارق الإسرائيلية قصفت، فجر الجمعة، ميناء غزة بعدة قذائف ورد عليها مسلحون باستهدافها بالرشاشات المتوسطة ما أجبرها على الابتعاد عن شواطئ المدينة".

وثاني هذه الاشتباكات وقع مساء الجمعة، حيث استهدفت كتائب القسام جيبا عسكريا إسرائيليا في موقع "ناحل عوز" العسكري الإسرائيلي على الحدود الشرقية لمدينة غزة، ما أسفر عن إصابة جنديين إسرائيليين، وفق  الجيش الإسرائيلي.

وأعلنت كتائب القسام في بيان مسؤوليتها عن الهجوم.

وردت الأبراج العسكرية الإسرائيلية بإطلاق نيران أسلحتها الرشاشة بشكل كثيف تجاه المنطقة التي انطلق منها الصاروخ شرقي مدينة غزة.

وعقب استهداف الآلية، حلقت طائرات استطلاع إسرائيلية بشكل كثيف وعلى ارتفاعات منخفضة فوق موقع الاستهداف.

وفي وقت لاحق من مساء اليوم، قالت مصادر أمنية في قطاع غزة، إن عناصر تنتمي لسرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، اشتبكت مع زوارق إسرائيلية قصفت شواطئ القطاع من الجهة الغربية، وأجبرتها على الابتعاد.

وأضافت المصادر التي فضلت عدم الكشف عن هويتها إن عناصر سرايا القدس استخدمت خلال الاشتباكات الرشاشات الخفيفة (سلاح متعدد الطلقات) وقذائف "أر بي جي" والهاون.

وفي السياق، قال شهود عيان لمراسل "الأناضول" إن الزوارق الإسرائيلية قصفت شواطئ مدينة غزة عقب الاشتباكات بقرابة الـ20 قذيفة، ما أدى لإلحاق أضرار بالغة في المنازل القريبة من شاطئ البحر.

وأكدت مصادر طبية فلسطينية أن قصف الزوارق لشواطئ غزة لم يسفر عن وقوع إصابات.

وآخر الاشتباكات المسلحة لهذا اليوم، كان بين مجموعة مسلحة من "سرايا القدس"، وقوة إسرائيلية على الحدود الشرقية لمدينة غزة.

وأوضحت سرايا القدس في بيان وصل مراسل "الأناضول" نسخة عنه، مساء الجمعة، أن اشتباكات عنيفة وقعت بين "وحدة المغاوير" التابعة لها، وقوة إسرائيلية في موقع "نحال عوز" العسكري الإسرائيلي القريب من الحدود الشرقية لمدينة غزة.

وأشارت إلى أن مجموعتها المسلحة فجرت عدد من العبوات الناسفة شديدة الانفجار، وأطلقت عدد من قذائف الهاون تجاه القوة الإسرائيلية.

ووقعت خلال الأيام الأربعة الأولى للعملية العسكرية الإسرائيلية، اشتباكات محدودة بين مجموعات مسلحة وزوارق إسرائيلية، دون أن يتم الإعلان عن وقوع إصابات أو أضرار في صفوف الجانبين.

ويهدد قادة إسرائيل بتوسيع عمليتهم العسكرية على غزة، والتي دخلت يومها السادس على التوالي، اليوم السبت، والدخول بريًا إلى عمق القطاع، لوقف ما أسموه "إطلاق القذائف والصواريخ باتجاه جنوب ووسط إسرائيل".

وتسببت الغارات العنيفة والمكثفة على مختلف أنحاء قطاع غزة، باستشهاد 111 فلسطينيا، وإصابة 812 آخرين بجراح متفاوتة حتى الساعة 22:20 تغ، حسب وزارة الصحة الفلسطينية.

 

إصابة 14 فلسطينيا بجراح وعشرات بالاختناق خلال مواجهات متفرقة في الضفة الغربية
 

أصيب مساء يوم الجمعة نحو 14 مواطنا فلسطينيا بالرصاص الحي والمطاطي، والعشرات بالاختناق، خلال مواجهات اندلعت مع قوات من الجيش الإسرائيلي في عدة مواقع متفرقة من الضفة الغربية، تضامنا مع قطاع غزة، بحسب شهود عيان.

وقال شهود العيان، إن "مواطنين اثنين أصيبا بالرصاص الحي خلال مواجهات اندلعت عقب رشق محتجين نقطة عسكرية إسرائيلية على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم (جنوبي الضفة الغربية)".

وأوضح الشهود إن "الإصابتين نقلتا إلى مستشفى بيت جالا (حكومي)، لتلقي العلاج، في حين أصيب العشرات بحالات اختناق، تم معالجتهم ميدانيا".

وفي محافظة الخليل، جنوبي الضفة الغربية، اندلعت مواجهات في عدة مواقع متفرقة، من المحافظة مع الجيش الإسرائيلي، أطلق خلالها الجيش قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، مما أدى إلى وقع اختناق عشرات المواطنين.

وفي قلقيلية، شمالي الضفة الغربية، قالت مصادر طبية إن "مواطنين أصيبا برصاص مطاطي والعشرات بالاختناق، نتيجة استنشاقهم الغاز المسيل للدموع وتم معالجتهم ميدانيا، خلال إطلاق الجيش الإسرائيلي قنابل الغاز والرصاص المطاطي على عشرات المواطنين الذين رشقوا نقطة عسكرية على مدخل المدينة الشمالي بالحجارة والعبوات الحارقة".

وعلى حاجز قلنديا، الواقع بين مدينتي رام الله والقدس، قال مراسل الأناضول إن "مواجهات عنيفة اندلعت بين عشرات المواطنين وقوات عسكرية إسرائيلية، إثر اقتحام شباب الحاجز وإحراق برج مراقبة عسكري، وأجزاء من الحاجز، عقب رشقه بالعبوات الحارقة".

ولفت شهود العيان إلى أن "الجيش الإسرائيلي دفع بتعزيزات أمنية كبيرة، وأطلق أعيرة نارية ورصاصا مطاطيا وقنابل الغاز تجاه المحتجين، مما أدى إلى إصابة نحو عشرة مواطنين بالرصاص المطاطي والعشرات بالاختناق".

واندلعت مواجهات أخرى في محافظة رام الله بحسب شهود عيان، مع قوات الجيش الإسرائيلي، أبرزها على مدخل سجن عوفر الإسرائيلي، غربي رام الله، وعند مدخل بلدة سنجل، وبلدة نعلين.

 

متضامنون أجانب يشكلون دروعا بشرية لمنع إسرائيل من قصف مستشفى بغزة 

 

شكل مجموعة من المتضامنين الأجانب من أجسادهم دروعا بشرية لمستشفى للمسنين شرق مدينة غزة في محاولة لحمايتها من تجدد القصف الإسرائيلي عليها، بعد استهدافها مرتين خلال يوم أمس.

وقال بسمان العشي المدير التنفيذي لمستشفى الوفاء لرعاية المسنين والتأهيل الطبي في تصريح لـ"الأناضول" إن "ثمانية متضامنين من جنسيان أوروبية وأمريكية شكلوا دروعا بشرية لحماية المستشفى من القصف الإسرائيلي لتستمر في تقديم خدماتها للمرضى من المسنين".

وأوضح العشي أن المتضامنين يحملون جنسيات: الولايات المتحدة، فنزويلا، فرنسا، بريطانيا، السويد، إسبانيا.

وأشار إلى أن المستشفى، الذي يقع شرقي حي الشجاعية شرق مدينة غزة، يضم 30 مريضا من المسنين.

وقصفت الطائرات الإسرائيلية فجر يوم الجمعة، الطابق الرابع من مستشفى الوفاء، بأربعة صواريخ ما أدى إلى إحداث تدمير جزئي فيه، وعاودت قصفه خلال ساعات المساء ما أدى إلى تدمير الطابق الرابع بشكل كامل.

وقال العشي إن "القصف الإسرائيلي أصاب المرضى والممرضين والأطباء بحالة من الرعب الشديد، دون أن يسفر عن وقوع إصابات".

ويهدد قادة إسرائيل بتوسيع عمليتهم العسكرية على غزة، والتي دخلت يومها السادس على التوالي، والدخول بريًا إلى عمق القطاع، لوقف ما أسموه "إطلاق القذائف والصواريخ باتجاه جنوب ووسط إسرائيل".

وتسببت الغارات العنيفة والمكثفة على مختلف أنحاء قطاع غزة، بمقتل 108 فلسطينيين، وإصابة 828 آخرين بجراح متفاوتة حتى الساعة 21:50 تغ من يوم الجمعة، حسب وزارة الصحة الفلسطينية.

 

* إصابات بالرصاص الحي جراء مواجهات في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية بين فلسطينيين متضامنين مع غزة وجنود الجيش الإسرائيلي

 

مصادر أمنية فلسطينية: عناصر سرايا القدس اشتبكت مع زوارق إسرائيلية غربي القطاع

 

قالت مصادر أمنية في قطاع غزة، مساء اليوم الجمعة، إن عناصر تنتمي لسرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، اشتبكت مع زوارق إسرائيلية قصفت شواطئ القطاع من الجهة الغربية، واجبرتها على الابتعاد.

وأضافت المصادر التي فضلت عدم الكشف عن هويتها إن عناصر سرايا القدس استخدمت خلال الاشتباكات الرشاشات الخفيفة (سلاح متعدد الطلقات) وقذائف "أر بي جي" والهاون.

وفي السياق، قال شهود عيان إن الزوارق الإسرائيلية قصفت شواطئ مدينة غزة عقب الاشتباكات بقرابة الـ20 قذيفة، ما أدى لإلحاق أضرار بالغة في المنازل القريبة من شاطئ البحر.

وأكدت مصادر طبية فلسطينية أن قصف الزوارق لشواطئ غزة لم يسفر عن وقوع إصابات.

وكانت مجموعة من كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة "حماس"، قد اشتبكت الليلة الماضية، مع زوارق بحرية إسرائيلية قبالة شواطئ مدينة غزة.

وقال شهود عيان :إن "الزوارق الإسرائيلية قصفت ميناء غزة بعدة قذائف ورد عليها مسلحون باستهدافها بالرشاشات المتوسطة ما أجبرها على الابتعاد عن شواطئ المدينة".

وتتمركز زوارق حربية إسرائيلية قرب شواطئ القطاع، وتطلق في ساعات المساء أسلحتها الرشاشة وقذائفها تجاه شاطئ البحر وميناء غزة، كما تتمركز آليات مدفعية إسرائيلية قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة.

ويهدد قادة إسرائيل بتوسيع عمليتهم العسكرية على غزة، والتي دخلت يومها الخامس على التوالي، والدخول بريًا إلى عمق القطاع، لوقف ما أسموه "إطلاق القذائف والصواريخ باتجاه جنوب ووسط إسرائيل".

وتسببت الغارات العنيفة والمكثفة على مختلف أنحاء قطاع غزة، بمقتل 106 فلسطينيين، وإصابة 753 آخرين بجراح متفاوتة حتى 20:20 تغ، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

وتسمع أصوات انفجارات متلاحقة على فترات قصيرة في جميع أنحاء القطاع، ناتجة عن الغارات الإسرائيلية المتواصلة، لليوم الخامس على التوالي.

ولا زالت طائرات حربية ومروحية واستطلاع إسرائيلية تحلق بشكل كثيف وعلى ارتفاعات منخفضة في أنحاء قطاع غزة.

 
 
حماس: تفجير القسام لجيب إسرائيلي عنوان للحرب البرية
 

قال الناطق باسم حركة "حماس"، سامي أبو زهري، إن تفجير كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لها،  آلية عسكرية إسرائيلية شرق مدينة غزة، اليوم، هو "عنوان لما ستكون عليه الحرب البرية" التي تهدد بها إسرائيل.

أبو زهري أضاف في بيان صحفي أصدرته الحركة مساء اليوم الجمعة : "غزة لن تكون إلا مقبرة لجنود الاحتلال والقادم أعظم".

وأعلن الجيش الإسرائيلي، مساء اليوم الجمعة، عن إصابة جنديين جراء تعرض قوة عسكرية تابعة له بالقرب من السياج الأمني على الحدود مع قطاع غزة لإطلاق صاروخ مضاد للدروع.

جاء ذلك في تغريدة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، لم يوضح خلالها طبيعة إصابة الجنديين.

وفي غزة، أعلنت كتائب القسام في بيان استهداف جيب عسكري إسرائيلي شرق غزة بصاروخ موجه مضاد للدروع.

ويهدد قادة إسرائيل بتوسيع عمليتهم العسكرية على غزة، والتي دخلت يومها الخامس على التوالي، والدخول بريًا إلى عمق القطاع، لوقف ما أسموه "إطلاق القذائف والصواريخ باتجاه جنوب ووسط إسرائيل".

وتسببت الغارات العنيفة والمكثفة على مختلف أنحاء قطاع غزة، بمقتل 106 فلسطينيين، وإصابة 753 آخرين بجراح متفاوتة حتى الساعة 19:10 تغ، حسب وزارة الصحة الفلسطينية.

 

الطيران المدني الاسرائيلي يغير خط سير الطائرات القادمة والمغادرة من مطار بن غوريون

 

قررت ادارة الطيران المدني فى إسرائيل تغيير خط سير الطائرات القادمة والمغادرة من مطار بن جوريون شرقي تل أبيب، وذلك على ضوء المخاوف من إصابتها بأحد الصواريخ.

ونقل عن مصادر اسرائيلية أن خط الطيران الجديد يشمل خروج الطائرات نحو الشرق فى البداية وبعدها التوجه شمالاً ومن ثم السير غرباً بعد الابتعاد عن خطر الصواريخ المطلقة على تل أبيب، بينما كانت تقلع فى السابق من المطار وتتوجه غرباً فوق مدينة حولون باتجاه البحر.

وأضافت أن الطائرات تستخدم مدرج الهبوط الجديد رقم 21 والذي تم تشييده مؤخراً كونه يصلح للطائرات القادمة من الشمال وبذلك تبتعد الطائرات عن دائرة استهداف الصواريخ.

وبعد تغيير سير الخط سيعاني حالياً سكان منطقة الشارون وكفار سابا من ضجيج الطائرات بعد أن كانت تعاني منه منطقة جنوبي تل أبيب وحولون وريشون لتسيون.

 

 اطلاق صواريخ المقاومة على المدن والمستوطنات الاسرائيلية 

 

 اطلقت المقاومة منذ ساعات صباح يوم الجمعة اكثر من 150 صاروخا وسجلت صباحا اكثر من 13 اصابة واضرار مادية.

وفيما يلي رصد للصواريخ التي تطلق من قطاع غزة بعد عصر اليوم، والتي تعترف اسرائيل بسقوطها.

* اسرائيل تدعي اعتراض صاروخ في سماء عسقلان

*سقوط صاروخ في منطقة مفتوحة قرب " شاعر النقب"

* صافرات الانذار تدوي الان في عسقلان ومحيطها

*انفجار اربعة صواريخ قرب كيبوتس شكول

*سرايا القدس تعاود قصف بئر السبع بـ4 صواريخ جراد وقاعدة زكيم بـ3 صواريخ

*صاروخ فلسطيني يتسبب بحريق كبير قرب "كيبوتس زكيم"

وصباح يوم الجمعة  قصفت الطائرات الحربية منزل لعائلة حمدان في شمال القطاع كما قصفت منزل المواطن نائل أبو ليلة قرب مقر الأمن العام في مدينة غزة ومنزلًا في شارع المخابرات شمال القطاع واشتعال النيران في المكان.

أخبار ذات صلة

newsletter