مقبرة في رام الله تحتضن مسيحيين ومسلمين في آن واحد

فلسطين
نشر: 2016-09-08 10:57 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
مقبرة في رام الله تحتضن مسيحيين ومسلمين في آن واحد
مقبرة في رام الله تحتضن مسيحيين ومسلمين في آن واحد
المصدر المصدر

على إحدى التلال الواصلة بين مدينتي رام الله وبيتونيا ، انشأت بلدية رام الله مقبرة حديثة يخصص نصفها للمسلمين والنصف الأخر للمسيحيين ، المقبرة التي بدأت باحتضان قبور الجهتين ، حملة رسالة خاصة سعت البلدية لارسالها للعالم بخاصة في ظل الظروف لراهنة ، بحسب تقرير لوكالة وطن للأنباء الفلسطينية.

 

أُفتتحت المقبرة بعد أخذ الموافقة الاسرائيلية كونها تقع في المنطقة المصنفة " ج" وباتت مثالا للتسامح في المدينة التي يعيش فيها المسيحيون والمسلمون معا منذ مئات السنين، وقد انشأت بمباركة رجال الدين واهالي المدينة وهي ايضا تحتضن جثث عدد من الشهداء الفلسطينيين.

 

ووصلت تكلفة انشاء المقبرة الى نحو مليون نصف المليون دولار أمريكي بتمويل من وزارة المالية وهي جاهزة لاستقبال ألف وخمسمائة قبر اضافة لإمكانية توسيعها لتصبح عدد القبور فيها في المرحلة المقبلة قرابة الثلاثة آلاف وخمسمائة قبر.

أخبار ذات صلة