هيومن رايتس تدعي أن الأردن " يحاصر " اللاجئين في الرقبان !

محليات
نشر: 2016-09-07 13:17 آخر تحديث: 2018-11-18 21:33
تحرير: علاء الدين الطويل
هيومن رايتس تدعي أن الأردن " يحاصر " اللاجئين في الرقبان !
هيومن رايتس تدعي أن الأردن " يحاصر " اللاجئين في الرقبان !

ادعت منظمة " هيومن رايتس ووتش" الدولية، الأربعاء، أن الأردن " يحاصر " عشرات الآلاف من طالبي اللجوء السوريين في منطقة صحراوية قاحلة المعروفة باسم " مخيم الرقبان " وطالبت السماح الفوري لها باستئناف المساعدات إلى هناك.


وقالت المنظمة في بيان نشرته عبر موقعها الإلكتروني واطلعت " رؤيا " عليه إن صور الأقمار الصناعية أظهرت أن الأزمة الإنسانية في مخيم الرقبان لم تُحل بل تزداد سوءا.


وبحسب المنظمة أظهرت الصور كذلك ما أسمته " الوضع المزري لعشرات آلاف السوريين الذين تقطعت بهم السبل على الحدود الأردنية، وأن السوريين ينتظرون بأعداد كبيرة حول 7 مواقع لتوزيع المياه على الأقل.


وقال نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط نديم حوري: "تؤكد صور الأقمار الصناعية الأخيرة أن الأزمة الإنسانية في مخيم الرقبان لم تُحل، بل يبدو أنها تزداد سوءا. على الأردن السماح فورا للوكالات الإنسانية باستئناف شحنات المساعدات الضرورية للحياة لتخفيف معاناتهم."

 

وفي آب الماضي، سمح الأردن بإدخال 650 طنا من المواد الغذائية الرئيسية مثل العدس والارز والتمور، اضافة الى مواد اغاثية اخرى".


وقالت الأمم المتحدة في بيان لها، حينها "تم بنجاح اكمال عملية اغاثية بتزويد 75 الف شخص بالغذاء والمساعدات الانسانية".


واستعانت المنظمات الإغاثية " للمرة الأولى برافعات وطائرات بلا طيار لادخال هذه المساعدات " التي أكدت الحكومة الأردنية أنها لمرة واحدة فقط.


وتدهورت اوضاع العالقين في منطقة الرقبان بعد اعلانها منطقة عسكرية مغلقة، اثر هجوم إرهابي تبناه تنظيم داعش بسيارة اوقع سبعة شهداء من أفراد القوات المسلحة الأردنية و13 جريحا في 21 حزيران الماضي.


واعلنت القوات المسلحة، عقب الهجوم مباشرة، أن حدود المملكة مع سوريا ومع العراق منطقة عسكرية مغلقة، ما اعاق ادخال المساعدات عبر المنظمات الانسانية.


وأكدت الحكومة الأردنية في وقت سابق، أن " مشكلة العالقين مشكلة دولية وليست مشكلة الاردن وعلى الامم المتحدة والمجتمع الدولي ايجاد طرق مختلفة لايصال المساعدات لهم".

 

أخبار ذات صلة

newsletter