نقيب تجار المواد الغذائية: الأسعار في الأردن أقل منها في الخليج

اقتصاد نشر: 2016-09-07 12:15 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
نقيب تجار المواد الغذائية: الأسعار في الأردن أقل منها في الخليج
نقيب تجار المواد الغذائية: الأسعار في الأردن أقل منها في الخليج
المصدر المصدر

توقع نقيب تجار المواد الغذائية خليل الحاج توفيق أن تشهد الأسواق التجارية حركة نشطة اعتباراً من اليوم الأربعاء وتمتد لعدة أيام استعداداً لعيد الأضحى المبارك.

 

وقال الحاج توفيق "إن الإقبال على الأسواق التجارية سيزداد اعتباراً من اليوم ويستمر بالتصاعد حتى مساء يوم الأحد المقبل لاعتياد المواطنين على تأجيل الشراء حتى الساعات الأخيرة التي تسبق حلول العيد".

 

وأضاف في تصريح صحافي أن الإقبال على الأسواق سيتركز على شراء الأضاحي واللحوم الحمراء والبيضاء بشكل عام بالإضافة لمستلزمات الضيافة من الشوكلاته والسكاكر والكعك والمكسرات والعصائر والقهوة .

 

وأكد توفر مخزون كبير من المواد والبضائع وببدائل متعددة، مشيراً إلى أن الأسواق الكبرى والمولات ومحلات السوبر ماركت ستفتح أبوابها طيلة أيام العيد لخدمة المواطنين وتوفير احتياجاتهم من مستلزمات العيد والمواد الغذائية والأساسية.

 

وأكد أن أسعار غالبية المواد الغذائية والأساسية للموسم الحالي تشهد استقرارا أو تراجعاً مقارنة بالمواسم الماضية جراء وفرة الإنتاج لبعض المحاصيل في الدول المنتجة وحالة الركود التي تعيشها الأسواق وتراجع القوة الشرائية للمواطنين والمنافسة الشديدة بين أكثر من 13 ألف تاجر بالمملكة ينتسبون لقطاع المواد الغذائية.

 

وأوضح أن أسعار المواد الغذائية في الأردن ما تزال الأقل من نظيراتها في كثير من الدول العربية سواءً كانت الخليجية أو التي يشابه دخل الفرد فيها مع دخل المواطن الأردني نظراً للخبرة التي يتمتع بها التاجر والصانع الأردني ووجود منافسة شديدة وشريفة بين التجار وغياب الاحتكارات وتحالفات الباطن أو اختلالات أو إخفاء مواد قد تؤثر على استقرار الأسعار.

 

وأشار الحاج توفيق إلى أن تزامن عيد الأضحى مع موسم العودة للمدارس اثر على القدرة الشرائية للمواطنين وانعكس سلباً على الأسواق التجارية مؤكداً أن الحركة الشرائية لم تكن على مستوى التوقعات رغم تحسنها عن الأشهر التي تلت شهر رمضان الفضيل.

 

وأوضح أن فترة بين العيدين تشهد بالعادة تراجعاً بالمبيعات مقارنةً بباقي أيام السنة بفعل حجم الإنفاق والالتزامات التي تقع على عاتق رب الأسرة ومتطلبات الشهر الفضيل وعيد الفطر وموسم الصيف والمناسبات الاجتماعية وموسم المدارس وعيد الأضحى.

 

وقال أن النقابة تواصلت مع أعضائها من مستوردين ومصنعين وتجار جملة وأصحاب مولات وسوبر ماركت وحثتهم على تكثيف العروض والتخفيضات خلال الفترة التي تسبق العيد وتوفير كميات كبيرة من مختلف المواد الغذائية والأساسية ومستلزمات العيد وتوزيعها على المحافظات لخدمة المستهلك والمواطنين والتخفيف عنهم.

 

وبين أن أعضاء النقابة يقومون بجهود كبيرة لتأمين المملكة بالمخزون الاستراتيجي من المواد الأساسية والغذائية وتأمين البدائل الكثيرة من كل المواد بما يتناسب ومستوى معيشة المواطنين ودخولهم بالرغم من وجود معيقات تؤثر على حركة انسياب السلع للأسواق المحلية، مشدداً على ضرورة ايلاء القطاع أهمية وتذليل العقبات أمامه ليتمكن من توفير مخزون استراتيجي آمن والحفاظ على الآمن الغذائي للمملكة.

أخبار ذات صلة