هلسه يتفقد مشاريع أبنية مدرسية قيد التنفيذ

محليات نشر: 2016-09-01 09:01 آخر تحديث: 2018-11-18 21:33
تحرير: محمد الخمايسه
هلسه يتفقد مشاريع أبنية مدرسية قيد التنفيذ
هلسه يتفقد مشاريع أبنية مدرسية قيد التنفيذ
المصدر المصدر

تفقد وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سامي هلسه مشاريع ابنية مدرسية قيد التنفيذ في بعض ألوية محافظة العاصمة والزرقاء.

 

وتأتي هذه الزيارة التفقدية لاحقا للزيارات السابقة للوزير لعدد من المشاريع التي تم تفقدها خلال شهر تموزالماضي وذلك للاطلاع على سير العمل بالمشاريع من حيث نسب الانجاز والتأكد من الاجراءات المطبقة من قبل اجهزة الاشراف للمكاتب الاستشارية واجهزة المقاولين المنفذين بخصوص مطابقة مواصفات المواد الانشائية وضبط جودة المواد.

 

وبين هلسه ان وزارة الاشغال العامة والاسكان هي الذراع التنفيذي الفني لوزارة التربية والتعليم حيث تقوم وزارة الاشغال حسب مهامها ضمن نظام الابنية الحكومية باعداد الدراسات من خلال المكاتب الاستشارية المؤهلة ومتابعة اعمال التنفيذ على ارض الواقع من خلال المقاولين المصنفين لهذه الغاية.

 

وشملت المدارس التي تمت زيارتها في العاصمة و عددها 12 مدرسة منها (مدرسة فاطمة الزهراء في منطقة صالحية العابد ومدرسة طارق في منطقة طبربور وهي مبادرة ملكية سامية ومدرسة ضاحية الامير حسن في منطقة ضاحية الامير حسن و مدرسة ياجوز و مدرسة البيضا و مدرسة العبدلية ومدرسة الخشافية في منطقة خشافية الشوابكة ومدرسة الملك عبدالله الثاني للتميز في سحاب وهي مبادرة ملكية سامية بالاضافة الى مدرسة القاسم في محافظة الزرقاء ).


وبعض من هذه المدارس ضمن مراحل متطورة من العمل وبعضها ببداية العمل.

 

وتأتي هذه المشاريع كمنح من عدة جهات دولية هي (الصندوق السعودي للتنمية ، صندوق ابو ظبي للتنمية ، البنك الدولي ، بنك الاتحاد الاوروبي و الصندوق الكويتي و مبادرات ملكية من الديوان الملكي ).


واكد هلسه على ان تنفيذ برنامج الابنية المدرسية بكافة محافظات المملكة حيث يتجاوز عدد مشاريع الابنية المدرسية قيد التنفيذ (200) موقع مدرسة تشمل اضافات صفية ومدارس جديدة.


وبين هلسه بأنه يتم متابعة هذه المشاريع من حيث ضبط الجودة والفحوصات المخبرية من خلال الجمعية العلمية الملكية حيث تعتبر وزارة الاشغال العامة والاسكان الجمعية العلمية الملكية كطرف ثالث لغايات متابعة كافة الفحوصات المخبرية لضبط جودة المواد المستخدمة خلال التنفيذ وذلك يتم من خلال زيارات دورية لمندوبي الجمعية العلمية الملكية على مواقع العمل واخذ عينات عشوائية للمواد الانشائية وفحصها وتزويد اجهزة الوزارة والاشراف .

أخبار ذات صلة