شكل الترشح والقوائم الانتخابية المعلنة على طاولة نبض البلد .. فيديو

محليات
نشر: 2016-08-18 22:16 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45

ناقشت حلقة نبض البلد الخميس، المرحلة المقبلة من الانتخابات وسط تساؤلات حول شكل الترشح والقوائم الانتخابية المعلنة حيث استضافت كلا من مدير تحالف راصد الدكتور عامر بني عامر والكاتب والمحلل السياسي حمدان الحاج.


وقال حمدان الحاج إن هناك القوائم كثيرة في الانتخابات النيابية وهذا يعني أننا تجاوزنا مرحلة التردد، ويعني أننا مقبلون ايضا على انتخابات حاسمة وقوية وفيها نسبة مشاركة عالية.


ونوه إلى أن المجال كان مفتوحا بشكل اكبر امام السيدات للمشاركة وكنا نتمنى أن يكون العدد أكبر، ولكن نسبة 20% تشير الى تقدم الحضور النسائي في الانتخابات القادمة، فالاردن خطى خطوات اكبر في تمثيل الجسم النسائي، مضيفا أنه مقارنة بين الترشح في السنوات السابقة و هذه الدورة نجد أن النسبة مرتفعة الان.


واعتبر أن من كان يراهن إلى عدم الذهاب للقوائم وتشكيلها وعدم وجود تكتلات حزبية بات بالفشل، والرهان الاكبر الان أن يكون هناك مشاركة لان التمثيل في الترشح واسع جدا فكل مشارب الموطنين فيها مراشحين وأظن أن نسبة الاقتراع ستكون عالية جدا.


ورأى أن نسبة المشاركة في العاصمة عمان سترتفع بشكل كبير جدا مقارنة بالسنوات السابقة، وهذا ما اشار له جلالة الملك مؤخرا حين قال إن:" التغيير سيكون من خلال صناديق الاقتراع".

وأكد ان قانون الانتخاب الجديد يعطي مساحة أكبر للمرشح للتحرك ومقابلة اكبر عدد من الناخبين .


ولفت إلى أن محافظة مأدبا فيها خليط واسع وفيها مسيحيين، وهذا يعني اندفاع اكبر للمرشحين وايضا القوائم، وايضا الحضور النسائي للمترشحات هي الاعلى في المملكة وهذا يعني أن العشائر سيكون لها حضور كبير.


اما محافظة الطفيلة فبين أن التشرح في الطفيلة من اقوى القوائم في جنوب المملكة وسيكون هناك تنافس قوي ولكن اسس التنافس ستكون عشائرية.


وبين ان محافظة المفرق سجلت اعلى اجماع عشائري، ولكن يجب أن يحدث تحالفات عشائرية من أجل الوصول للمجلس، لان العشيرة الواحده لا تقدر ان توصل المرشح للمجلس، كذلك في محافظة الكرك سيكون هناك تنافس كبير وازدحام بين المرشحين.


ولفت إلى أن الدولة حين زادت المقاعد في عمان و الزرقاء و اربد فيعني ان الدولة تريد توسعة المشاركة في هذه المحافظات.


وختم حديثه أن نسبة التصويت ستكون مترفعة ونتمنى ان تشهد ارتفاعا ايضا في اربد وعمان والزرقاء، وأن وحزب جبهة العمل لا احد يخشاه فهو كبقية الاحزاب، وهذا يعني أن كل العملية الانتخابية تحت مسمع العالم كله والمهم أن تعود الثقة بين المواطن والهيئة المستقلة للإنتخاب وبالعملية الانتخابية بشكل عام.


من جهته قال عامر بني عامر لدينا قوائم كثيرة في هذه الانتخابات فيوجد مشاركة واسعة للشركس والمسيحين ووصلت نسبة الترشح للنساء 20% فنسبة الذكور 80% والنساء 20% الشيشان و الشركس 2 % والذكور المسلمون 92% و المسيحين 6%، والإناث مسلمات 97% والمسيحات 1% .


وبين ان هناك 8 قوائم بادرت النساء لتشكيلها عكس ما كان سابقا حين كان يتم استدعائها، و 20 % نسبة متقدمة، وهذا يدل أن نظام القوائم يعطي نسبة أكبر في التمثيل للسيدات.


وقال إن جميع القوى السياسية مشاركة في العملية السياسية ويؤكد هذا أننا تجاوزتنا عقدة تشيكلا القوائم، وهنا لابد أن تعيد الاحزاب والقوى السياسية النظر في برامجها السياسية.


واشار إلى ان العاصمة عمان أقل نسبة في المشاركة ولكن تشكيلة الاحزاب الرئيسية مشاركة في كل العاصمة عمان وهذا رفع نسبة القوائم و المشرحين في كل الدوائر والتحدي الان امام كافة القوى السياسية كيف تجذب الناخب لصندوق الاقتراع.


وذكر أن محافظة جرش فيها تنوع ديموغرافي اكثر من عجلون وهي مدينة سياحية وفيها مخيمات وتنوع مختلف وخليط غني وهذا الخليط الغني ادى لتشكيلة أوسع في القوائم، كذلك وجود شخصيات سياسية كبيرة فيها، وهناك حضور استثنائي لسيدات جرش.

 

وعن محافظة العقبة قال هي محافظة صغيرة ولكن واقعها السياسي يدل انها ستكون محافظة ساخنة جدا وان نسبة التصويت ستكون مرتفعو جدا وفيها 3 تيارات سياسية وتجمعات عشائرية ستدخل الانتخابات وسيكون هناك تنافس قوي من حيث المشهد السياسي.


اما محافظة معان فقال ستكون النسبة مرتفعة في التصويت، وهي تكتلات عشائرية اكثر من التكتلات السياسية.


وعن محافظة الزرقاء فقال إن الانتخابا ستكون مفصلية وسيكون هناك حضور لحزب جبهة العمل الاسلامي وهناك شخصيات قوية وتخلق حالة تنافسية كبيرة وسيرفع التدني المشهور بالزرقاء ليكون كبيرا.


وقال اني أتوقع أني يكون متوسط المشرح 1500 صوت تقريبا فهذا يعني أن نسبة التصويت ستكون 42% وهذا يفوق التوقعات من حيث الاعدات التي طرحت، وستكون نسبة الاقتراع كبيرة وتتجاوز نسبة المقترعين، مضيفا أن الحضور الحزبي في القوائم 35% وهذا رقم ضخم ومميز، وان هناك 6 تحالفات رئيسية تدخل الانتخابات ومنهم حزب جبهة العمل الاسلامي.

أخبار ذات صلة

newsletter