ملف الأسبوع: مأدبا تنافس للحصول على لقبِ مدينةِ الحرفة العالمية للفسيفساء العامَ الحالي

محليات
نشر: 2016-08-05 20:51 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
تحرير: رعد بن طريف
ملف الأسبوع: مأدبا تنافس للحصول على لقبِ مدينةِ الحرفة العالمية للفسيفساء العامَ الحالي
ملف الأسبوع: مأدبا تنافس للحصول على لقبِ مدينةِ الحرفة العالمية للفسيفساء العامَ الحالي

أيامٌ قليلة وسيعلن عن هوية مدينة الحرفة العالمية لعام 2016 عن حرفة الفسيفساء ، التي تشارك بها محافظة مأدبا بعد أن تم قبول طلب ترشحها من قبل مجلس الحرف العالمي .


وزارة السياحة والآثار تقدمت مؤخراً بطلب لمجلس الحرف العالمي لترشيح مأدبا للمنافسة على لقب مدينة الحرفة العالمية عن حرفة الفسيفساء ، وعلى ضوء ذلك زار وفد يُمثل خبراء من مجلس الحرف العالمي المواقع الأثرية التي تتميز بأرضياتها الفسيفسائية داخل مدينة مادبا.

 

إدراج محافظة مأدبا ضمن المدن الحرفية العالمي ، ترى الوزارة أنه سيكون له الأثر الكبير في وضع محافظة مأدبا على خارطة السياحة العالمية ، ما سيؤدي إلى زيادة أعداد الزوار إليها من مختلف أنحاء العالم .

 

وفد مجلس الحرف العالمي الذي قام بجولة تقييميةٍ للمدينة اطلع فيها على مواقع أثرية قديمة تميزت بلوحاتٍ فسيفسائية أخذ صورة عامة عن المدينة وما تمتاز به.

 

كنيسة العذراء التي تُعد إحدى أهم وأقدم الكنائس في مأدبا ، تمتاز بأرضياتها الفسيفسائية الجميلة التي تعكس صورا للحياة الاجتماعية والدينية في الفترات القديمة وخصوصا الفترة البيزنطية والاسلامية ما جعلها مقصدا دائما للزوار من كل مكان.


ومع مرور الوقت تعرضت بعض الأرضيات الفسيفسائية في الكنيسة القديمة للضرر ، فبات من الضروري اعادة ترميم المكان للمحافظة عليه.


وهو ما يعمل عليه مجموعة من طلبة معهد مادبا لترميم وفن الفسيفساء ، لكن الترميم في مكانٍ تاريخي يتطلب تقنيات خاصة.


المعهد الذي يعتبر الأول من نوعه في المنطقة يمنح درجة الدبلوم المتخصص في فن صناعة وترميم الفسيفساء ، فترى طلبة المعهد منهمكون في وضع الحجر تلو الآخر حتى يشكلون في النهاية لوحة فسيفسائية ملونة تعكس الطابع الأثري الفريد الذي تمتاز به محافظة مأدبا.

 

هذا الكنز الوطني الفريد والتنوع الأثري الذي تتميز به محافظة مأدبا جعلها قبلة للزوار من مختلف أنحاء العالم ، وبرغم قلة الإمكانات وشح الموارد ، إلا أنها وبكنوزها التاريخية التي لا تقدر بثمن ، وبجهود أبنائها اللذين حافظوا وما زالوا يحافظون على هذا الإرث الوطني العظيم ، جعل مأدبا تنافس على نيل لقب مدينة الحرفة العالمية للعام 2016.

 

 

أخبار ذات صلة

newsletter