نبض البلد يناقش جدل المهندسين حيال " صندوق التقاعد "

محليات نشر: 2016-07-27 21:28 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
نبض البلد يناقش جدل المهندسين حيال " صندوق التقاعد "
نبض البلد يناقش جدل المهندسين حيال " صندوق التقاعد "
المصدر المصدر

ناقشت حلقة برنامج نبض البلد الذي تقدمه قناة رؤيا، الأربعاء، جدل المهندسين " المتصاعد بين مؤيد ومعارض " حول صندوق التقاعد في النقابة.


واستضافت الحلقة للحديث في هذا الجانب، كل من عضو اللجنة التحضيرية لانقاذ صندوق التقاعد في نقابة المهندسين المهندس منذر الصياغ، ورئيس فرع نقابة المهندسين الأردنيين في محافظة اربد المهندس عمر مناصرة.


وتصاعد الجدل مؤخرا حول صندوق التقاعد في نقابة المهندسين بين مؤيد للاجراءات المتبعة فيه وبين معارض ومشكك في جدواه.


وبدأ المهندس الصياغ، حديثه بالقول إنه ومنذ 25 شباط الماضي، عقدت الهيئات الخاصة بالنقابة " الخاصة والدورية " لا يزال موقف مجلس إدارة النقابة من الصندوق كما هو.


واعتبر " صندوق المهندسين آخذ بالتراجع والهبوط المستمر، وحجم العمل آخذ بالتطور مع التفهم العام داخل النقابة لحجم المشكلة".


أما رئيس فرع نقابة المهندسين في محافظة إربد المهندس عمر مناصرة، فأكد أن صندوق التقاعد يجري بحثه في اتجاهين الأول استحقاق تقره الهيئة العامة للنقابة صاحبة الولاية.


أما الاتجاه الثاني، فهو أن كل من لديه شبهة فساد أو تسريب أموال فعليه التقدم لإثبات ذلك وسيتم اتخاذ كافة الإجراءات بحق كل من تثبت بحقهم المخالفات.


المهندسين ولغة الأرقام


ويؤكد مناصرة أن ما يزيد عن 150 مليون دينار ربحها صندوق تقاعد المهندسين خلال 15 عاما مضت، بمعدل ربح بلغت قيمته 9.4%.


وهذا الأمر يرد عليه الصياغ، بأرقام مقابلة تعزز من وجهة نظره التي تشير بوجود اختلال في الصندوق.


ورد عليه مناصرة بأرقام تدحض تلك التي قدمها زميله، مؤكدا أن مجموع الأرباح التي حققها الصندوق خلال الـ 15 عاما الماضية هي بالفعل بلغت نحو 150 مليون دينار أردني.


وتحدث مناصرة عن تأثير الأزمة المالية العالمية التي تسببت بتراجع اقتصادات العالم بأجمع وأثرت بشكل مباشر في الاقتصاد الأردني بما في ذلك نقابة المهندسين.


ولم يبد أحد من طرفي الحوار قدرته على إقناع الآخر، بإنجازات الصندوق، أو حتى الأرقام التي عرضاها حيال أرباح أسهم النقابة أو خسارتها.


وتحدث الصياغ، عن واحدة من القضايا المرفوعة أمام القضاء، وأكد أن 11 مهندسا موقوفون الآن بأمر من المدعي العام بتهم سوء الإئتمان والإدارة.


وعلق مناصرة على ذلك، بقوله أن كل هذه التهم لم يتم إثباتها، معتبرا أنها قضايا أثارها عدد من المهندسين، وهي شبهات من حق القضاء أن يتابعها.

 

وبعد شهور من الجدل حيال صندوق تقاعد المهندسين والمطالبات بمراجعة شاملة له ومدى فائدته لمشتركي النقابة ، برزت مطالبات من داخل الجسم النقابي بالغائه والبحث عن بديل له للحفاظ على مستحقات المهندسين واموالهم.

 

وعبر الهاتف تحدث نقيب المهندسين ماجد الطباع، الذي اعتبر أن بعض ما ورد في محاور الحلقة، يحتاج لنقاش مستفيض، مؤكدا أن صندوق التقاعد تكفل بتغطية كافة المجالات المخصصة له، وهذا ما ينبغي الحكم عليه. 

 

وأكد أن صندوق التقاعد آمن ومستقر وماض في الوفاء بالتزاماته. 

 

وأشار الطباع أن الصندوق الفاشل يكون فاشلا عندما لا يكون قادرا على الوفاء بالتزاماته، معتبرا أنه من غير المقبول الحديث عن قضايا لم يتم إثباتها ولم يتم تقديم الأدلة عليها.

أخبار ذات صلة