بالبرازيل ..السفر 3500 كيلو والنوم في الشارع من أجل المونديال

هنا وهناك
نشر: 2014-06-29 15:51 آخر تحديث: 2016-07-27 08:10
بالبرازيل ..السفر 3500 كيلو والنوم في الشارع من أجل المونديال
بالبرازيل ..السفر 3500 كيلو والنوم في الشارع من أجل المونديال

رؤيا – رصد -  3500  كيلو متر تقريباً هي مسافة الرحلة بين مدينة بينيامار الأرجنتينية وريو دي جانيرو البرازيلية ،وهي المسافة التي قطعها 8 مشجعين أرجنتينيين من ضمنهم مشجع تجاوز السبعين في سيارة متهالكة كي يحضروا أجواء المونديال في البرازيل.. إنه جنون كرة القدم.

 

فعلى شاطئ كوباكابانا أكثر المناطق شهرة ليس في البرازيل فقط وإنما في العالم ،إصطفت حافلة من طراز قديم للغاية تحمل لوحات أرجنتينية على الجهة المقابلة من الشاطئ، وأمامها بعض الشباب الذين يجلسون على مقاعد ويقومون بإعداد بعض الوجبات.

 

المنظر لفت إنتباه  وأثار الفضول لدينا حول ما يفعله هؤلاء الشباب في هذا المكان،وبسؤال أحد الشباب عما يفعلونه ،فأشار أنه لا يفهم ماذا أقول ،وتوجه للسيارة وقام بإيقاظ أحد زملائه ويدعى ماركو الذي يتحدث قليل من الإنجليزية وروى لنا القصة كاملة .

 

ويقول ماركو :" لقد جئنا بهذه السيارة من مدينة سانتياجو .نحن 8 أشخاص وقد بدأنا رحلتنا منذ 23 يوماً حيث غادرنا الارجنتين قبل إنطلاق البطولة بأسبوع كي نصل على الإفتتاح ،لكن الرحلة إستغرقت إسبوعين ".

 

وعلى الرغم من أنهم حرصوا على الحضور ،إلا أن 3 منهم فقط هم من يحملون تذاكر لمباراة الأرجنتتين وإيران التي أقيمت في الدور الأول ،إضافة إلى تذاكر مباراة في دور الثمانية".

 

وفاجأ ماركو كووورة عند سؤاله أين ينامون ،فقال :" نحن الثمانية ننام داخل هذه السيارة ،كما أننا نطهو الطعام فيها أيضاً على هذا الموقد ( أشار إلى موقد موجود امام السيارة )".

 

ويعد المشجع الأرجنتيني من اكثر الشخصيات غير المرحب بتواجدها على أرض البرازيل نظراً للعداء التاريخي بين البلدين.

وحول ما إذا تعرضوا لمضايقات أم لا ،قال ماركو :" نعم الشرطة تأتي ألينا يومياً وتطالبنا بالرحيل ونحن نقوم بتغيير المكان لكنهم لا يتركوننا".

 

وأضاف :" أعرف أننا غير مرغوب فينا هنا خاصة بعد المشاكل التي وقعت  بين الارجنتينيين والبرازيليين في بيلو هوريزونتي ،لكن حتى الآن نحن لم تحدث معنا أية مشاكل".

 

وعن تكلفة الرحلة قال ماركو :" أعتقد أنها تكلفت في حدود 9000 دولار مقسمة علينا.الجزء الأكبر من التكلفة ذهب للوقود  وإصلاح هذه السيارة ".

 

وأضاف ماركو :" نحن لم نأت وحدنا من الأرجنتين أو من الدول المجاورة للبرازيل ،هناك أخرون لكنهم لم يقطعوا المسافة التي قطعناها كما أن سياراتهم أفضل بكثير من سيارتنا".

 

وتوجه كووورة للمشجع المسن ويدعى ريتشارد ،وطلبنا من ماركو أن يسأله عن هذه الرحلة وسبب تواجده فقال :" كان من الصعب أن أفوت هذه الفرصة بالتواجد في كأس العالم لأنها لن تتكرر بالنسبة لي على الرغم من أن الرحلة كانت مرهقة بالنسبة لي.لقد حضرت مونديال 1978 عندما أقيم في بلادنا ،وهذه هي المرة الثانية لي".

 

وينوي مجموعة الشباب الإستمرار في البرازيل حتى نهاية البطولة ،على الرغم من أنهم لا يتوقعون فوز الأرجنتين بالبطولة وإن كانوا يتوقعون وصولها للنهائي.

أخبار ذات صلة

newsletter