هولندا تواجه طموح المكسيك في دور ال16

رياضة
نشر: 2014-06-29 13:23 آخر تحديث: 2016-07-28 23:50
هولندا تواجه طموح المكسيك في دور ال16
هولندا تواجه طموح المكسيك في دور ال16

رؤيا-  رصد يواجه المنتخب الهولندي صاحب اقوى خط هحوم في الدور الاول مع دفاع المكسيك وحارسها المتألق غييرمو أوتشوا في الدور الثاني لمونديال البرازيل 2014 لكرة القدم اليوم الأحد في فورتاليزا.

وحققت هولندا مشواراً رائعاً في الدور الأول حيث فازت ثلاث مرات متتالية، كان أولها الأكثر صخباً على إسبانيا حاملة اللقب 5-1 قبل أن تتخطى أستراليا 3-2 وتشيلي 2-صفر، فكان هجومها الأقوى في الدور الأول بعشرة أهداف حتى الآن تقاسمها روبن فان بيرسي الذي سيعود بعد انتهاء إيقافه وأريين روبن (3)، وممفيس ديباي (2) وستيفان دو فريي وليروي فير، وباتت الوحيدة التي تسجل هدفين أو أكثر في كل مباراة، وكانت أحد أربعة منتخبات إلى جانب كولومبيا، الأرجنتين وبلجيكا تحقق 9 نقاط كاملة في دور المجموعات.

أما المكسيك، فتميزت بقوة دفاعها، إذ فازت على الكاميرون 1-صفر وتعادلت مع البرازيل المضيفة صفر-صفر قبل أن تختتم مشوارها بفوز على كرواتيا 3-1 في مبارزة على وصافة المجموعة الأولى واستقبلت الهدف الوحيد في الدقيقة 87 من مباراة كرواتيا الأخيرة، فكانت المنتخب الوحيد مع بلجيكا وكوستاريكا الذي تلقى هدفاً يتيماً في الدور الأول. وبرز في دفاعها قائدها المخضرم رافايل ماركيز (35 عاماً) الذي هز الشباك في مباراة كرواتيا للمونديال الثالث في مسيرته وذلك بعد أن أصبح أول لاعب في التاريخ يحمل شارة القائد في أربعة مونديالات.

كما تميز حارس مرماها غييرمو أوتشوا خصوصاً في مباراته البطولية أمام البرازيل عندما قام بصدة تعجيزية حارماً نيمار وتياغو سيلفا من هدفين محققين وذلك بعد أن وقف حاجزاً في وجه الكاميروني صامويل إيتو في المباراة الأولى.

يقول أوتشوا عن مباراة هولندا وهي الأولى في الدور الثاني بين منتخب أوروبي وأميركي جنوبي: "نحترمها على غرار باقي المنتخبات، لكننا نعرف أنهم من بين المرشحين لإحراز اللقب وهذا لا يخيفنا بل يحفزنا. إذا فزنا عليهم سنذهب بعيداً في البطولة".

لكن المهاجم الهولندي المخضرم ديرك كاوت الذي كان من بين الاحتياطيين المشاركين في المباراة الأخيرة مع تشيلي، فقال: "نعرف قوتنا. فلدينا أربين روبن وروبن فان بيرسي، وبرأيي ويسلي سنايدر هو أحد أفضل لاعبي الوسط في العالم. لذا نريد أن نستخدم هذه القوة".

واللافت أن الفائز في هذه المباراة لن يلتقي منتخباً كبيراً في ربع النهائي بل الفائز من مواجهة كوستاريكا واليونان وبالتالي ستكون طريقه غير وعرة، منطقياً، إلى نصف النهائي.

أخبار ذات صلة

newsletter