البرازيل وتشيلي قمة لاتينية من العيار الثقيل

رياضة
نشر: 2014-06-28 12:53 آخر تحديث: 2016-07-28 00:20
البرازيل وتشيلي قمة لاتينية من العيار الثقيل
البرازيل وتشيلي قمة لاتينية من العيار الثقيل

رؤيا - رصد يدشن منتخبا البرازيل وتشيلي مساء اليوم مباريات دور الـ 16 من مونديال كأس العالم عندما يتواجها في بيلو هوريزونتي، في مباراة ستكون قمة من العيار الثقيل. وستكون هذه المباراة قمة لاتينية من العيار الثقيل بين منتخبي البرازيل وتشيلي.
وتسعى تشيلي لتفجير مفاجأة لإخراج أصحاب الأرض والجمهور والمرشح الأول لنيل لقب كأس العالم.
ويعيش المنتخب البرازيلي حالة من النشوة بعد انتصاره الكاسح بأربعة أهداف لهدف على الكاميرون في ختام المجموعة الأولى في المباراة التي سجلها خلالها المهاجم المشاكس نيمار هدفين ليقتسم صدارة قائمة الهدافين مع الأرجنتيني ليونيل ميسي والألماني توماس مولر برصيد أربعة أهداف لكل منهم.
ولكن تشيلي أيضا تعيش حالة من الثقة المفرطة بعد تأهلها إلى دور الستة عشر على حساب بطلة العالم اسبانيا.
النتائج السابقة بين الفريقين لا تصب في صالح تشيلي، حيث خسر الفريق في جميع مواجهاته السابقة أمام البرازيل في كأس العالم، ويرجع أخر فوز لتشيلي على البرازيل إلى 14 عاما مضت ولكن فريق خورخي سامباولي لا ينبغي أن يفتقد الحافز، فبعد أن فازت البرازيل على تشيلي في سانتياجو في المربع الذهبي لمونديال 1962 في النسخة الوحيدة التي جرت على أرض تشيلي، أصبح الفريق مقبلا على فرصة للثأر انتظرها لأكثر من خمسين عاما.
ويشدد ارتورو فيدال نجم يوفنتوس الإيطالي على أن الجيل الحالي من اللاعبين هو الأفضل في تاريخ كرة القدم في تشيلي.
وربما لم يعد منتخب تشيلي يمتلك أمثال ايفان زامورانو ومارسيلو سالاس، ولكن لديه اليكسيس سانشيز نجم برشلونة وادواردو فارجاس نجم فالنسيا بالإضافة إلى فيدال.
كما تطور منتخب تشيلي تحت قيادة سامباولي وبات يقدم كرة هجومية جذابة، مما قد يعرض الدفاع البرازيلي لضغط مستمر.
وستشهد المباراة مواجهة من نوع خاص تجمع سانشيز باثنين من زملائه في برشلونة، داني الفيش ونيمار.
قال سانشيز «إنني سعيد للغاية بمواجهة نيمار وداني الفيش، الفرق الأكثر طموحا ومرونة وحافز سيفوز، هذه المباراة تفوز بها من خلال قلبك».
وبدون شك ستكون الضغوط مسلطة بشكل مباشر على المنتخب البرازيل، حيث تتوقع الجماهير العريضة منه أن يأتي باللقب السادس في كأس العالم من خلال المباراة النهائية التي تقام على استاد ماراكانا، بعد أن خسر الفريق على الملعب ذاته في المباراة الختامية لمونديال 1950 في مواجهة أوروجواي.
وشهدت الحصة التدريبية الأخيرة للسامبا في تيريسولوبيس في ريو دي جانيرو قبل السفر إلى بيلو هوريزونتي، وجود فرناندينيو بين قائمة الأساسيين المحتملين في المباراة المقبلة على حساب باولينيو الذي تعرض لانتقادات من جانب الجماهير والاعلام.
وأجرى سكولاري تغييرين إضافيين خلال الحصة التدريبية حيث جرب مايكون في مركز الظهير الأيمن على حساب داني الفيش ولاعب خط الوسط راميريس بدلا من المهاجم هالك، مما يرجح إمكانية الدفع بمهاجم أقل أمام تشيلي.
وغادر ديفيد لويز الملعب مبكرا بسبب الإصابة في الظهر وشارك بدلا منه دانتي.
ولكن بصرف النظر عن أي شيء فإن المنتخب البرازيلي يمتلك نيمار صاحب الـ22 عاما، والذي اصبح قائدا محوريا لفريق السامبا بعد تسجيله أربعة أهداف خلال ثلاثة مباريات.

أخبار ذات صلة

newsletter