الذكرى التاسعة لدخول البترا عجائب الدنيا السبع

محليات
نشر: 2016-07-07 13:17 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
تحرير: صالح الفرجات
صورة من الخزنة اشهر معلم في مدينة البترا
صورة من الخزنة اشهر معلم في مدينة البترا

 دخلت البترا القائمة الجديدة لعجائب الدنيا السبع بتاريخ 7/7/2007 بعد دخولها في مسابقة تنافس عليها اكثر من 21 موقع ومعلم عالمي , والتي نضمتها احدى المؤسسات حيث اجتاحت الاردن في ذالك التاريخ حمى التصويت للبترا واخذت منحى وطني ادى الي ان تكون البترا ثاني اعجوبة من ضمن المتنافسين , حيث اعلنت النتيجة في العاصمة البرتغالية لاشبونه .

 

ومنذ ذالك التاريخ اصبح الاهالي والقطاع السياحي في لواء البترا يعول كثيرا على هذه المكانة التي يبدو انها لم تاخذ حقها من الشهرة العالمية بسبب عدم تغطيتها اعلاميا في وقت اعلانها , اليوم وبعد تسع سنوات لم يتغير على المدينة شيء يذكر الا بعض التحسينات الخدماتية لحاضنتها وادي موسى , اما القطاع السياحي فانه يان برمته تحت وطائة تراجع السياحة الي مستويات ادت الي اغلاق العديد من المنشئات السياحية .

وادت في البعض الي بيع منشائته او تغيير صنفها , كثيرون من مشغلي القطاع في البترا يشكون من عدة امور تتعلق بالمدينة الوردية , واهمها حسب رائيهم هو سوء وضعف الترويج العالمي للبترا كما يجب ان يكون اضافة الي عدم الاهتمام الحكومي بالقطاع السياحي برمته رغم انه يشكل ما نشبته 17% من الدخل القومي للاردن .

ويبقى الحال القائم الان في البترا يعيدنا الي سبعينات وثمانينات القرن الماضي حيث كان اعداد السياح بالمئات كذلك ارتفاع نسبة البطالة الناتج عن تسريح العالمين في القطاع السياحي بات يشكل خطرا اجتماعيا بسبب عدم وجود بدائل للتشغيل وايجاد فرص عمل , تراجع القدرة الشرائية للمواطن في لواء البترا سجل ارقاما خطيرة بسبب ارتباط دخل الفرد بالقطاع السياحي الذي يشكل 80% من الدخل العام لابناء اللواء , مطالب عديدة واصوات ترتفع مطالبة الحكومة بانقاذ البترا وقطاعها السياحي.

 

 

أخبار ذات صلة

newsletter