ارتفاع الطلب على المواد الغذائية بنسبة 50 % خلال اليومين الماضيين

اقتصاد
نشر: 2014-06-27 21:24 آخر تحديث: 2016-07-26 14:20
ارتفاع الطلب على المواد الغذائية بنسبة 50 % خلال اليومين الماضيين
ارتفاع الطلب على المواد الغذائية بنسبة 50 % خلال اليومين الماضيين

رؤيا - تشهدُ السوقُ المحليةُ استقرارا في أسعارِ الموادِ الغذائية في العاصمِة عمان على الُرغمِ من ارتفاعِ الطلبِ عليها بالتزامنِ مع قربِ حلولِ شهر رمضان المبارك.

 

المواطنونَ ابدوْا تخوفَهم من احتماليةِ ارتفاعِ الأسعاِر في الأيامِ الأولى من الشهرِ الفضيل مع ازديادِ الإقبالِ عليها.

 

أكد نقيب تجار المواد الغذائية المهندس سامر الجوابرة بان الطلب على المواد الغذائية ارتفع خلال الايام الماضية التي سبقت شهر رمضان بنسبة 50% مقارنة مع نسبة الطلب على المواد الغذائية في الايام العادية.

وأشار جوابرة ل «الرأي» ان الحركة اشتدت منذ عشرة ايام حيث بدات الحركة لدى المولات والمراكز التجارية ومحال بيع المواد الغذائية بالنشاط بشكل تصاعدي ووصلت الى اوجها خلال اليومين الماضيين , وخاصة على السلع الاساسية والرمضانية , مشيرا الى ان هناك اعدادا كبيرة من الوافدين واللاجئين والمغتربين المتواجدين في المملكة تزامنا مع دخول شهر رمضان المبارك دفعت الطلب الى الارتفاع.

وتوقع جوابرة ان تشهد المراكز التجارية والمحال اقبالا كبيرا يصل الى 100% اليوم السبت وغدا الاحد , مشيرا الى ان اسعار السلع مازالت تحافظ على استقرارها بالرغم من ارتفاع الطلب نتيجة الاجراءات التي تم اتخاذها من قبل النقابة والمراكز التجارية برفع الكميات من كافة الاصناف بالاضافة الى التنافس الكبير الذي يشهدة السوق لجذب المستهلكين اليها من خلال اقامة عروض رمضانية على معظم السلع الاساسية من مواد غذائية ولحوم ودواجن ومواد رمضانية مختلفة , داعيا الى عدم التهافت على الشراء.

 

وتباينت آراءُ المواطنينَ حولَ أسعارِ السلعِ الأساسية، فمنهم من رأى أنها أفضلُ من المواسمِ السّابقة، فيما رأى آخرونَ أنَّ التجارَ سيستغلونَ الشهرَ الكريمَ لرفعِ الأسعار، فيما أشارَ آخرونَ إلى الفارقِ الكبيرِ في الأسعارِ بينَ المحالِّ العاديّةِ والمتاجرِ الّتي توفّرُ عروضا على المنتجات.

 

وانتقدَ مواطنونَ سلوكيّاتِ البعضِ غيرَ المقبولةِ في الإقبالِ على الشراءِ والتخزينِ رُغمَ توفرِ هذهِ الموادِ على مدار الشهر.

 

وبدأَ المواطنونَ بالاستعدادِ لاستقبالِ الشهِر الفضيل عبرَ قضاءِ احتياجاِتهم وشراءِ لوازمِ الشهرِ المبارك .

 

وتُعتَبَرُ فوانيسُ رمضان تقليدا في الاردنِ و عددٍ من الدولِ العربيةِ جزءا من زينةِ هذا الشهر، حيثُ فتحت المحالُ التجاريةُ والخيمُ أبوابَها أمامَ المواطنينَ وعرضت فوانيسَها بأشكالٍ وألوانٍ مختلفةٍ تلبي مطلبَ المواطنِ لهذِه الزينةِ الرمضانية.

أخبار ذات صلة

newsletter