الملكة: مأساة اللاجئين لم تعد تقدّر بالأرقام والإحصائيات

محليات
نشر: 2016-06-20 11:23 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
تحرير: علاء الدين الطويل
الملكة: مأساة اللاجئين لم تعد تقدّر بالأرقام والإحصائيات
الملكة: مأساة اللاجئين لم تعد تقدّر بالأرقام والإحصائيات

طالبت الملكة رانيا العبدالله المجتمع الدولي، الإثنين، بضرورة توحيد الموارد والإمكانيات المتوفرة، من أجل تمكين اللاجئين حول العالم من إعادة بناء حياتهم من جديد.

 

وكتبت الملكة عبر صفحتها الرسمية على فيس بوك " وصل عدد ضحايا أزمة اللاجئين العالمية إلى أكثر من 65 مليون شخص تم تهجيرهم من بيوتهم إلى مصير غير معلوم".

 

وأضافت " ولم تعد هذه المأساة تقدر بالأرقام والإحصائيات ولا يمكن تخيلها إلا عند سماع قصص اللاجئين أنفسهم وما واجهوه من مآسي عند عبورهم الحدود والمحيطات."

 

وختمت الملكة قولها " وعلينا كمجتمع دولي أن نوحد الموارد والإمكانيات المتوفرة لدينا والقيام بمسؤولياتنا تجاههم ودعمهم بكل الطرق حتى يتمكنوا من إعادة بناء حياتهم من جديد."

 

واليوم الاثنين، نبهت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة، إلى أن عدد النازحين واللاجئين الذين فروا من النزاعات وحملات الاضطهاد في العالم بلغ مستوى قياسيا، بعد تسجيل 65.3 مليون شخص في 2015.

 

وذكر تقرير الإحصاء السنوي للمفوضية، الإثنين، أنها المرة الأولى التي يتجاوز فيها عدد اللاجئين والنازحين في العالم 60 مليون شخص، أي ما يناهز عدد سكان بريطانيا. 

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني