الصناعة والتجارة : الاسعار منخفضة وسنتدخل حال اللزوم

الأردن
نشر: 2014-06-25 19:45 آخر تحديث: 2016-07-22 21:30

رؤيا - رصد - يزن الريماوي - قال المهندس حسونة محيلان مساعد الأمين العام لوزارة الصناعة والتجارة ان المواطن استطاع ان يلمس استقرار الأسعار بل وانخفاضها خلال الفترة الحالية لا سيما قبل شهر رمضان المبارك بأسبوع، وإن رمضان القادم سيكون يسيرا على المواطنين فيما يخص اسعار السلع الغذائية بكافة انواعها

 

واضاف محيلان خلال حديث لبرنامج نبض البلد ان الفترة الحالية من العام هي قمة العروة الصيفية التي تعني غزارة الإنتاج الزراعي ومن ثم فائض الإنتاج الذي يقود بالمحصلة الى انخفاض اسعار الخضار والفواكه وهو الواقع الذي تعيشه اسواق المملكة حاليا ،فيما ساهم كذلك انخفاض كميات الخضار والفواكه المصدرة للخارج نتيجة الظروف الأمنية ،في انخفاض الأسعار محليا

 

ونفى محيلان ان تشهد الأسعار العامة للسلع ارتفاعا في شهر رمضان المبارك، نتيجة لوفرة الكميات المعروضة مشيرا إلى أن الإرتفاع يحدث عادة في الأسبوع الذي يسبق الشهر الفضيل وهو الأمر الذي لم يحدث ، مشيرا الى أن وزارة الصناعة والتجارة ستلجأ لتطبيق صلاحياتها في تحديد سقوف سعرية لأسعار السلع الأساسية التي يقدم التجار على رفعها دون مبرر وهو الأمر الذي طبقته الوزارة على ارض الواقع مرات عديدة سابقة ،مبينا انه لم يسبق وأن حددت الوزارة سقفا سعريا لسلعة ولم يلتزم به التجار 

 

محيلان اكد في السياق ذاته ان سياسة السقوف السعرية للأسواق تطبق بصرامة وعدالة وضمن معطيات مفادها التأكد من قيام التاجر بوضع هامش ربح معقول للسلع التي يبيعها بعد التأكد من فواتير شرائه لها ، في حين ان الوزارة لا تقوم بتحرير مخالفات على التجار المخالفين للسقوف السعرية إلا بعد انذارهم

 

بدوره اكد الخبير الإقتصادي خليل الحاج توفيق خلال مشاركته في البرنامج ، أن رصد انخفاض الأسعار أو ارتفاعها على السلع الغذائية يجب ان يتم خلال الأيام الأولى من شهر رمضان المبارك ،ذلك ان الأيام الأولى من الشهر الفضيل في السنوات السابقة كانت تشهد ارتفاعا ملوحظا في الأسعار لدرجة أن لا احد يستطيع السيطرة عليها حسب قوله ،مشيرا إلى أن السلع الطازجة كاللحوم الحمراء والخضار والدواجن هي التي تشهد ارتفاعات في اسعارها وليست السلع المستوردة ،مضيفا أن وزارة الصناعة والتجارة لم تحدد اسعار أي من السلع منذ سنوات وانما اقتصر دورها على وضع سقوف سعرية فقط أضرت في بعض الأحيان بالعديد من التجار نظرا لعدم عدالتها

 

وبين توفيق أن اسعار اللحوم ارتفعت قبل شهر رمضان المبارك بنسب تراوحت بين 20-25% موضحا ان ارتفاع اسعار السلع له ما يبرره اذ لا يستطيع التجار رفعها دون مبررات واضحة في وقت اشار فيه إلى أن سعر الدجاج المجمد لن يشهد ارتفاعا لوفرة كمياته في السوق

 

واشار توفيق إلى ان انخفاض القدرة الشرائية للمواطنين والركود الذي تشهده الأسواق بالإضافة إلى ازدياد الكميات المعروضة وانخفاض الطلب للسلع الأساسية وارتفاع حدة المنافسة بين التجار كلها عوامل ساهمت في انخفاض الأسعار لدرجة قيام بعض المولات ببيع بعض السلع باسعار تقل عن كلفها الحقيقية على حد قوله

أخبار ذات صلة

newsletter