الإعدام شنقًا حتى الموت لقاتل طبيب الأطفال محمد أبو ريشة

محليات
نشر: 2016-06-19 12:55 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
تحرير: علاء الدين الطويل
الإعدام شنقًا حتى الموت لقاتل طبيب الأطفال محمد أبو ريشة
الإعدام شنقًا حتى الموت لقاتل طبيب الأطفال محمد أبو ريشة

قضت محكمة الجنايات الكبرى الأحد بالإعدام شنقاً حتى الموت لقاتل الطبيب محمد أبو ريشة، الذي هز مقتله المجتمع الأردني على يد متعاط للمخدرات أمام منزله الكائن في منطقة شفا بدران في العاصمة عمّان، في أيار من العام الماضي.

 

وقال شقيق المغدور، المهندس عمر أبو ريشة، في تصريح لـ " رؤيا " إن قرار الحكم بالإعدام شنقا حتى الموت صدر بحق قاتل شقيقه خلال جلسة المحكمة اليوم.

 

وأضاف أن الجاني يستحق هذه العقوبة، جراء ما ارتكبه بحق الطبيب وعائلته، والحزن كان سببا به.

 

وفي العاشر من أيار الماضي، أودى متعاطي مخدرات بحياة طبيب الأطفال الجراح محمد أبو ريشة البالغ من العمر 44 عاماً ولديه 5 بنات أكبرهن 10 أعوام، وكانت امرأته حامل في شهرها الأخير.

 

وفي تفاصيل الجريمة، تحدث المهندس أبو ريشة شقيق المغدور، بالقول إن القاتل يتعاطى المخدرات وكانت أجهزة الأمن في طريقها للقبض عليه، لكنه سبقها بفعلته حينها.

 

ويقول أبو ريشه إن شقيقه الجراح أجرى عملية جراحية لطفلة " الجاني " في التاسعة من عمرها تكللت بالنجاح، وبعدها بأيام حضر والدها للعيادة ليطلب منه أن يقدم له " ورقة حبوب مخدرات " الأمر الذي رفضه المغدور بشدة، ما أدى لمشاجرة بينهما تدخل على إثرها أمن المستشفى وألقى القبض عليه وتم إيداعه في السجن لمدة أسبوعين.

 

وحينها " تدخلت الوساطة من وجهاء عشائر ونواب وأعيان وحدثت جاهة تم بموجبها الإفراج عنه وإنهاء المشكلة" لكنه عاد في وقت لاحق وسدد له طعنة قتله بها على الفور.

أخبار ذات صلة

newsletter