منفذ هجوم اورلاندو "شخص غاضب غير مستقر" و"متشدد"

عربي دولي
نشر: 2016-06-15 11:51 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
منفذ هجمات أورلاندو
منفذ هجمات أورلاندو

اعلن باراك اوباما ان منفذ هجوم اورلاندو باسم داعش في ناد ليلي للمثليين "شاب غاضب ومضطرب وغير مستقر ومتشدد".

وكان عمر متين (29 عاما) شن هجوما ببندقية رشاشة ومسدس على نادي بالس الليلي في ساعات الفجر الاولى من يوم الاحد قبل ان تقتله الشرطة.

واسفر الهجوم الذي اعلن داعش مسؤوليتها عنه، عن 49 قتيلا و53 جريحا. وبين الجرحى كان 27 لا يزالون في المستشفيات بينهم ستة في حالة حرجة.

ويتوجه اوباما الخميس الى اورلاندو واكد دعمه للمثليين الثلاثاء في خطاب اذ قال "اود ان اذكركم انكم لستم وحدكم. الشعب الاميركي يقف الى جانبكم كما حلفاؤنا واصدقاؤنا عبر العالم".

وانتقد اوباما تصريحات المرشح للرئاسة دونالد ترامب وغيره من الجمهوريين بشأن المسلمين وقال انها تتعارض مع القيم الاميركية وتضر بجهود مكافحة التطرف.

وقال اوباما للصحافيين "بدأنا نرى هذا النوع من الخطاب والكلام المرسل غير المسؤول حول من هم الذين نقاتلهم تحديدا. اين يمكن ان يؤدي بنا ذلك؟ (...) وسمعنا اقتراحات من المرشح الجمهوري المفترض لرئاسة الولايات المتحدة لمنع كل المسلمين من الهجرة الى اميركا، وهي لهجة تميز بحق المهاجرين وتلمح الى ان مجتمعات دينية باكملها متواطئة في العنف. أين سيتوقف هذا؟".

وبعد ثلاثة ايام على الحادثة روى احد الناجين انجل كولون (26 عاما) كيف اصيب في الساقين والخاصرة واليد.

- "لقد مت" -

بعد اطلاق النار "بدأنا نركض واصبت ثلاث مرات بالرصاص في الساق وسقطت ارضا. حاولت النهوض لكن الجميع بدأ يركض في كل الاتجاهات وحصل تدافع فسحقت عظام ساقي اليسرى".

وبعد ان بقي ممدا على الارض لدقائق توجه خلالها القاتل الى غرفة اخرى شاهده كولون يعود ليفتح النار على القتلى للتأكد من انهم لم يعودوا على قيد الحياة.

واضاف "سمعت الرشقات تقترب ونظرت فاطلق النار على الفتاة التي كانت الى جانبي. وكنت ممدا وقلت لنفسي انا التالي لقد مت. ولا ادري كيف بعناية الهية صوب السلاح الى رأسي واصاب يدي واطلق النار مجددا فاصاب خاصرتي. ولم احرك ساكنا لكي لا يدرك اني على قيد الحياة".

وشعرت نور الزوجة الثانية لمتين ان شيئا سيحصل وحاولت منعه وفقا لعدة تلفزيونات اميركية. وتم اعتقالها لكنها تتعاون مع السلطات وقد تلاحق قضائيا بحسب المصادر نفسها في معلومات رفض مكتب التحقيقات تاكيدها.

واعلن متين المسلم المتدين الذي كان استجوب مرارا في اوقات سابقة من قبل الشرطة الفدرالية بسبب علاقاته المفترضة مع الجهاديين، ولاءه لتنظيم الدولة الاسلامية اثناء الهجوم.

ورجح المحققون في البداية ان يكون الجاني قد تحرك بمفرده واصبح متطرفا عبر متابعته مواقع جهادية على الانترنت، من دون ان تكون صدرت اوامر له بالتحرك من اي جهة.

- الفرضية المثلية –

وتحدثت زوجته الاولى عن ماضيه مشيرة الى انه كان يمارس العنف ضدها. وقالت انها لم تسمعه ابدا يبدي دعما للارهاب.

وكان مكتب التحقيقات الفدرالي لاحق عمر متين الذي استجوب ثلاث مرات في 2013 و2014 "لارتباطات محتملة مع ارهابيين". لكن هذه التحقيقات اغلقت.

واذا تأكدت فرضية المثلية، فانها يمكن ان تخفف من الوضع الصعب الذي يجد ال "اف بي آي" نفسه فيه لانه تابع تطرف عمر متين بدون ان يتمكن من منع انتقاله الى الهجوم. لكنها لا تؤثر على الجدل حول حيازة الاسلحة النارية الذي احياه هذا الهجوم.

وتطرقت عدة وسائل اعلام الاثنين الى فرضية مثلية المهاجم. ونقلت صحيفة "اورلاندو سانتينيل" عن عدة شهود قولهم انه كان يتردد على ملهى "ذي بالس" حيث قام بهجومه الاحد. ويبدو انه ابدى مرات عدة سلوكا عدوانيا مرتبطا بافراطه في شرب الكحول.

وفي الوقت نفسه اكد احد زبائن الملهى يبلغ من العمر 29 عاما لصحيفة "لوس انجليس تايمز" ان الاميركي من اصل افغاني كان يستخدم شبكة التواصل الاجتماعي للمثليين "غاي جاكد".

ونقلت صحيفة "بالم بيتش بوست" شهادة اخرى عن طالب سابق في اكاديمية الشرطة في معهد "انديان ريفر كومينيتي كوليدج" حيث درس متين في 2006، ان منفذ الهجوم حاول استمالته جنسيا.

والاثنين اعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عن الهجوم على اذاعته لكن السلطات الاميركية ترى في هذه المرحلة ان لا ادلة تثبت بان منفذ الهجوم تلقى اوامر من الخارج.

أخبار ذات صلة

newsletter