62 % من الاردنيين يعتقدون ان حكومة الملقي قادرة على تحمل المسؤولية

محليات
نشر: 2016-06-08 16:20 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
62 % من الاردنيين يعتقدون ان حكومة الملقي قادرة على تحمل المسؤولية
62 % من الاردنيين يعتقدون ان حكومة الملقي قادرة على تحمل المسؤولية
المصدر المصدر

أظهر مركز الدراسات الاستراتيجة في الجامعة الاردنية استطلاعا للرأي بمناسبة تشكيل حكومة الدكتور هاني الملقي والتي اعلن عنها في الحادي عشر من حزيران الجاري.


وبين الاستطلاع أن غالبية مستجيبي العينة الوطنية يرون أن الأمور في الأردن تسير في الاتجاه الصحيح (62%)، بارتفاع مقداره نقطتين عن استطلاع تشرين الأول 2015. بينما يرى أكثر من ثلي عينة قادة الرأي (67%) أن الامور في الأردن تسير في الاتجاه الصحيح.


واحتلت مشكلة البطالة عند أفراد العينة الوطنية المرتبة الأولى على سلم المشكلات التي تواجه الأردن، حيث أفاد (28%) من المستجيبين بذلك، في ما كانت مشكلة الوضع الاقتصادي بصفة عامة في المرتبة الثانية بنسبة (19%)، ومشكلة ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة بالمرتبة الثالثة بنسبة (15%) ومشكلة الفقر في المرتبة الرابعة بنسبة (14%). ومن الملاحظ أن المشاكل ذات الطابع الاقتصادي شكلت أكثر من ثلاثة أرباع مجموع المشاكل التي تواجه الأردن اليوم.


وحسب التائج فان لدى عينة قادة الرأي كان الأمر مختلفا. فقد احتلت مشكلة الوضع الاقتصادي بصفة عامة اولوية المشاكل بنسبة (56%). ثم تلتها مشكلة البطالة (12%).

ومن ثم مشكلة الفقر (11%). ومن الملاحظ أن مشكلة ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة لم تكن من أولويات المشاكل التي تواجه الأردن بالنسبة إلى عينة قادة الرأي اذا ما قورنت بالعينة الوطنية.


كما ان غالبية مستجيبي العينة الوطنية (58%) يعتقدون بأن رئيس الحكومة سوف يكون قادرا على تحمل مسؤوليات المرحلة المقبلة، ويعتقد (56%) من أفراد العينة الوطنية أن الحكومة الجديدة سوف تكون قادرة على تحمل مسؤوليات المرحلة المقبلة، ويعتقد (55%) بأن الفريق الوزاري (باستثناء الرئيس) سوف يكون قادرا على تحمل مسؤوليات المرحلة المقبلة.


وأفاد غالبية (62.0%) مستجيبي عينة قادة الرأي بأن رئيس الحكومة سيكون قادر على تحمل مسؤوليات المرحلة المقبلة وأفاد (57.7%) من أفراد عينة قادة الرأي بأن الحكومة الجديدة سوف تكون قادرة على تحمل مسؤوليات المرحلة المقبلة، ويعتقد (56.6%) بأن الفريق الوزاري (باستثناء الرئيس) سيكون قادر على تحمل مسؤوليات المرحلة المقبلة.


وقد أظهرت نتائج الاستطلاع أن (78%) من أفراد العينة الوطنية و(91%) من أفراد عينة قادة الرأي أن الحكومة ستنجح في دعم ورعاية القوات المسلحة والأجهزة الأمنية، في ما يعتقد (67%) من أفراد العينة الوطنية و(72%) من أفراد عينة قادة الرأي أن الحكومة ستقدم كافة أشكال الدعم للشعب الفلسطيني ودعمهم من أجل اقامة دولتهم الفلسطينية.


ويعتقد (66%) من أفراد العينة الوطنية و(83%) من أفراد عينة قادة الرأي أن الحكومة ستنجح في متابعة التزام الأردن بالتعهدات الاقليمية والدولية في محاربة الارهاب.


وجاء تقييم المستجيبين لنجاح الحكومة في تحسين الوضع الاقتصادي للمواطن واتخاذ اجراءات ناجعة لمحاربة الفقر وتوفير فرص عمل أقل من (50%) لدى أفراد العينتين: الوطنية وقادة الرأي.


وعند تقييم الوضع الاقتصادي للأردن مقارنة بالاثني عشر شهراً الماضية، أفاد (14%) من مستجيبي العينة الوطنية و(11%) من مستجيبي عينة قادة الرأي بأنه أفضل مما كان عليه.


في ما أفاد (41%) من مستجيبي العينة الوطنية و(33%) من مستجيبي عينة قادة الرأي بأنه بقي على ما هو عليه، ووصفة (45%) بأنه أسوأ مما كان عليه مقارنة بالاثني عشر شهراً الماضية.


اما بالنسبة للتوقعات المستقبلية للوضع الاقتصادي للأردن، أفاد (35%) من مستجيبي العينة الوطنية و(29%) من مستجيبي عينة قادة الرأي بأن الوضع الاقتصادي للأردن سوف يكون أفضل مما هو عليه الآن خلال الاثني عشر شهراً الماضية.


في ما أفاد (35%) من مستجيبي العينة الوطنية و(38%) من مستجيبي عينة قادة الرأي بأنه سوف يبقى كما هو عليه الآن، وأفاد (27%) من مستجيبي العينة الوطنية و(30%) من مستجيبي عينة قادة الرأي بأنه سوف يكون أسوأ مما هو عليه الآن.


ويعتقد (67%) من مستجيبي العينة الوطنية و(49%) من مستجيبي عينة قادة الرأي بدرجة كبيرة ومتوسطة أن قانون الانتخاب الجديد سيساهم في انتاج مجلس نيابي يراعي مصالح المواطنين بالدرجة الأولى ويسعى الى تحقيق حياة أفضل لهم.


ويعتقد (65%) من مستجيبي العينة الوطنية و(51%) من مستجيبي عينة قادة الرأي بدرجة كبيرة ومتوسطة أن القانون الجديد سيساهم في تشجيع المواطنين على المشاركة في الانتخابات المقبلة، وأفاد (63%) من مستجيبي العينة الوطنية و(39%) من مستجيبي عينة قادة الرأي أن القانون سيساهم بدرجة كبيرة ومتوسطة في انتخاب مجلس نيابي يتم من خلالة تشكيل حكومة برلمانية.


وسيساهم القانون بدرجة كبيرة ومتوسطة في تنمية الحياة الحزبية وزيادة عدالة التمثيل من خلال القائمة النسبية على مستوى المحافظة لدى (61%) من أفراد العينة الوطنية و(40%) من افراد عينة قادة الرأي.


كما يعتقد (74%) من مستجيبي العينة الوطنية و(79%) من مستجيبي عينة قادة الرأي وبدرجات متفاوتة (كبيرة، متوسطة، قليلة) أن الانتخابات المقبلة سوف تكون حرة ونزيهة وشفافة.


ويعتقد (54%) من مستجيبي العينة الوطنية و(62%) من مستجيبي عينة قادة الرأي بأن الهيئة المستقلة للانتخابات قادرة على اجراء انتخابات حرة ونزيهة وشفافة.

 

أخبار ذات صلة