مصر تستأنف فتح معبر رفح لسفر الحالات الإنسانية في غزة

فلسطين
نشر: 2016-06-04 11:18 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية
المصدر المصدر

استأنفت السلطات المصرية، صباح السبت، فتح معبر رفح البري، في كلا الاتجاهين، لسفر الحالات الإنسانية في قطاع غزة، وعودة العالقين في الجانب المصري.

 

وأغلقت السلطات المصرية، أمس الجمعة معبر رفح، عقب فتحه الأربعاء الماضي لمدة يومين في كلا الاتجاهين.

 

وقالت هيئة "المعابر والحدود"، التابعة لوزارة الداخلية بغزة (تديرها حركة المقاومة الإسلامية – حماس)، في بيان صحفي، إن "السلطات المصرية استأنفت اليوم السبت فتح معبر رفح البري، في كلا الاتجاهين، لسفر الحالات الإنسانية، ودخول العالقين في الجانب المصري".

 

وأوضح البيان الذي تلقت الأناضول نسخة منه، أن السفر سيكون مخصصًا للطلبة، والمرضى، وحملة الإقامات بالخارج، وأصحاب الجوازات الأجنبية.

 

وأفاد البيان أن نحو 1248 مسافرًا من المرضى، والطلبة، وحاملي الإقامات والجوازات الأجنبية، غادروا قطاع غزة يومي الأربعاء والخميس الماضييْن، فيما عاد 301 فلسطيني كانوا عالقين في الجانب المصري.

 

فيما نقل مراسل الأناضول أن مئات "المسافرين" تجمعوا منذ ساعات الصباح الباكر في صالة الانتظار بالجانب الفلسطيني من المعبر، فيما بدأت الحافلات في اجتياز البوابة الفاصلة بين غزة ومصر.

 

وأوضح أن السلطات المصرية واصلت إدخال كميات من الإسمنت إلى القطاع الخاص بغزة.

 

وقررت السلطات المصرية فتح معبر رفح في كلا الاتجاهين، لأربعة أيام غير متصلة بدءًا من الأربعاء الماضي وحتى يوم غدٍ الأحد، وذلك لعبور العالقين في الجانب المصري، وسفر الحالات الإنسانية، في "إطار الجهود المصرية لرفع المعاناة عن الأشقاء الفلسطينيين"، بحسب ما أعلن التلفزيون المصري الحكومي.

 

وكانت وزارة الداخلية ناشدت في بيان سابق لها تلقت "الأناضول" نسخة منه السلطات المصرية بتمديد العمل في معبر رفح، لأيام إضافية، مشيرة إلى أن هناك نحو 30 ألف حالة إنسانية في قطاع غزة بحاجة ماسة للسفر عبر معبر رفح، من بينهم أكثر من 4 آلاف مريض.

 

ويربط معبر رفح البري، قطاع غزة بمصر، وتغلقه السلطات المصرية بشكل شبه كامل، منذ تموز/ يوليو 2013 لدواع تصفها بـ"الأمنية"، وتفتحه على فترات متباعدة لسفر الحالات الإنسانية.

 

 

أخبار ذات صلة