"الأقصى" يكتسي بحلة جديدة لاستقبال المصلين برمضان .. صور

فلسطين
نشر: 2016-06-02 17:34 آخر تحديث: 2018-11-18 21:33
"الأقصى" يكتسي بحلة جديدة لاستقبال المصلين برمضان .. صور
"الأقصى" يكتسي بحلة جديدة لاستقبال المصلين برمضان .. صور

كتست ساحات ومصليات المسجد الأقصى المبارك بحلة جديدة ورونقًا خاصًا مميزًا، استعدادًا لاستقبال شهر رمضان المبارك، واحتضان مئات آلاف المصلين الذين سيؤمون المسجد، باعتباره أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، ومن أكثر المعالم قدسية عند المسلمين.

وكخلية نحل، عملت طواقم دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة واللجان المتطوعة منذ أكثر من شهر من أجل وضع الترتيبات واللمسات الأخيرة لاستقبال شهر الخير والبركة، وتهيئة الأجواء لتقديم أفضل الخدمات للمصلين، وتوفير سبل الراحة لهم خلال هذا الشهر

وأعدت الأوقاف برنامجًا متكاملًا بالتنسيق مع العديد من الجمعيات الخيرية والمؤسسات واللجان المختلفة، يتضمن الدروس الدينية، والوعظ والإرشاد، وتوفير الطواقم الصحية داخل الأقصى، بالإضافة إلى ترتيبات الإفطار والنظافة والنظام، والفرق الكشفية.

ولحماية المصلين من أشعة الشمس، نصبت طواقم لجنة الإعمار المعرشات والمظلات الواقية في ساحات الأقصى، وعلى سطح قبة الصخرة المشرفة، والمصلى المرواني، وفق ما يوضح رئيس اللجنة بسام الحلاق لوكالة "صفا".

ويشير إلى أن طواقم اللجنة بدأت العمل بالتحضير للشهر الكريم منذ بداية مايو الجاري، وعملت كخلية نحل على نصب المظلات الواقية، كما تم نصب 150 شمسية فوق مصاطب العلم وما بين الأقصى والمتحف الإسلامي، وفي المنطقة الشرقية للمسجد.

ويبين أن العمل جرى دون أي عقبات أو عرقلة من قبل سلطات الاحتلال، لأن كافة المعدات متوفرة داخل ساحات المسجد، لافتًا إلى أن إحدى المظلات سقطت قبل أيام بسبب الرياح الشديدة، إلا أنه الطواقم تعمل على تثبيتها.

برنامج شامل

ويقول مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني لوكالة "صفا" إن كافة اللجان والطواقم أنهت تحضيراتها لاستقبال أعداد المصلين خلال الشهر الفضيل عبر التنسيق مع عدة جمعيات ومؤسسات، لتوفير النظام والهدوء لهؤلاء المصلين، وتم إعداد برنامج شامل لذلك.

ويوضح أنه جرى التنسيق مع العديد من المؤسسات الصحية، منها مستشفى المقاصد، الهلال الأحمر الفلسطيني، وعيادة الأقصى، وغيرها، وجميعها على أهبة الاستعداد لتقديم الخدمات الصحية للمصلين والمعتكفين طوال شهر رمضان، ولمعالجة الحالات الطارئة في المسجد الأقصى.

وعملت دائرة الأوقاف على تكثيف أعداد حراس وحارسات الأقصى والسدنة للعمل في ساحات المسجد على مدار اليوم والليل لخدمة المصلين وتوفير الراحة لهم، والحفاظ على النظام وعدم الاختلاط بين النساء والرجال، وخاصة في أيام الجمع، والعشر الأواخر من شهر رمضان.

وعن لجان النظام والنظافة، يشير الكسواني إلى أنه تم تجهيز طواقم ولجان خاصة من أجل الحفاظ على النظام داخل ساحات الأقصى والمصلى القبلي، وقبة الصخرة، وتنظيم حشود المصلين أثناء خروجهم ودخولهم إلى الأقصى في أوقات الصلاة، بما فيها صلاة الجمعة.

ولا يقتصر العمل على تلك اللجان فقط، بل لعمال النظافة دورًا في تنظيف دورات المياه وساحات المسجد وأروقته، وخاصة عقب الإفطار والسحور، بالإضافة إلى أنه تم تجهير دورات مياه عند أبواب الأسباط، حطة، الغوانمة، المجلس والقطانين، خاصة بالنساء والرجال وذلك من أجل تقديم الخدمات اللازمة للمصلين.

وبحسب الكسواني، فإن عدة جمعيات خيرية ستقوم بإعداد وجبات الإفطار والسحور للصائمين، وسيكون هناك عدة مشرفين مهمتهم الإشراف على جودة الطعام، لتقديم أفضل خدمة للمصلين.

وبالنسبة لبرامج الوعظ والإرشاد، يلفت إلى أنه سيتم عقد دروس وعظ وإرشاد بعد كل صلاة، بما فيها صلاة الجمعة، سيلقيها ثلة من العلماء والأئمة والمشايخ، بالإضافة إلى الإعداد لإداء صلاة التراويح وقيام الليل، حيث سيكون هناك خمسة أئمة لأداء الصلاة وعقد دروس دينية.

ونأمل أن يكون الشهر الفضيل هذا العام فيه خير وطمأنينة وهدوء، وألا يشهد تصعيدًا من قبل سلطات الاحتلال بحق المسجد الأقصى والمصلين، وأن تمتلئ ساحات وأروقة المسجد بالمصلين من فلسطين وجميع أنحاء العالم.

ويضيف الكسواني "في حال سمحت سلطات الاحتلال لأهل الضفة الغربية وقطاع غزة بالوصول إلى الأقصى دون شرط أو قيود، وحواجز، فإننا نتوقع توافد أعداد كبيرة من المصلين إلى المسجد، بالإضافة إلى الوفود العربية والإسلامية".

 

 

أخبار ذات صلة