دراسة: 70% من أسر السجناء ليس لديهم مورد مالي

محليات
نشر: 2016-05-26 20:13 آخر تحديث: 2020-07-23 12:20
دراسة: 70% من أسر السجناء ليس لديهم مورد مالي
دراسة: 70% من أسر السجناء ليس لديهم مورد مالي

نظمت جمعية الرعاية اللاحقة للسجناء وأسرهم لقاءً حوارياً لأسر السجناء في محافظة اربد، مع مؤسسات اهلية وحكومية وبالتعاون مع إدارة مراكز الإصلاح والتأهيل.


ويأتي اللقاء ضمن فعاليات الدورات التدريبية التي تنظمها الجمعية لأسر السجناء، بدعم من مبادرة الشراكة الأميركية شرق اوسطية.


نائب مدير إدارة مراكز الإصلاح والتأهيل العقيد صالح الطوالبة، أشار إلى الرساله الملكيه السامية لمدير الأمن العام, والتي تؤكد على "أنسنة" العمل الإصلاحي والنهوض بمستوى الخدمه المقدمه للنزلاء، والتي تمتد الى ما بعد الإفراج عن النزيل، والمتمثلة بتوقيع مذكرات تفاهم مع جمعية الرعايه اللاحقه للسجناء وأسرهم، باعتبار أن الرعاية اللاحقة هي العلاج المكمل لبرامج الخدمات والرعاية المقدمة للنزيل اثناء فترة وجوده داخل مراكز الإصلاح والتأهيل.


فيما أشار مدير صندوق المعونة الوطنية في المحافظة، عصام ارشيدات، إلى أن الصندوق يقدم معونات مالية لأسر السجناء، والمساهمة بتنظيم دورات تدريبية تؤهلهم للعمل وإعالة أسرهم في غياب رب الأسرة "السجين"، من خلال اتفاقيات موقعة مع القطاع الخاص.

 

وتهدف الدروات التدريبية التي تنظمها جمعية الرعاية اللاحقة للسجناء واسرهم إلى مساعدتهم من خلال تنمية وتعزيز قدارتهم, وإيجاد فرص عمل تضمن لهم حياة كريمة, وتحويلهم إلى طاقات منتجة, وفقاً للمدير التنفيذي للجمعية الدكتور عبد الله الناصر.


مؤكداً أن الجمعية هي الأولى من نوعها في الاردن ومنطقة الشرق الأوسط, وتمثل رؤية جلالة الملك بإدماج واشراك السجناء المفرج عنهم في مجتمعهم والمساهمة بالتنمية الاقتصادية والإجتماعية, اضافة الى تأهيلهم نفسياً, وتوفير فرص عمل لهم, لمنع عودتهم إلى طريق الجريمة.


وتشير نتائج دراسة حملت عنوان (صدمة الإفراج عن السجناء وادماجهم في المجتمع), إلى أن 70% من أسر السجناء, ليس لديهم مورد مالي, فيما بلغت نسبة تسرب أبناء السجناء من المدارس13%, أي أن آثار العقوبة المحكوم بها السجين, تمتد أيضاً إلى أسرة السجين, أي أن أفراد عائلته يقضون نفس العقوبة ولكن بسجن أكبر لا قضبان له.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني