السفارات الاردنية تحتفي بعيد الاستقلال ومئوية الثورة

محليات
نشر: 2016-05-26 10:28 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
السفارات الاردنية تحتفي بعيد الاستقلال ومئوية الثورة
السفارات الاردنية تحتفي بعيد الاستقلال ومئوية الثورة

احتفلت السفارات والبعثات الدبلوماسية الأردنية في مختلف العواصم بعيد الاستقلال السبعين للمملكة ومئوية الثورة العربية الكبرى.

ففي واشنطن اقامت السفارة الاردنية حفل استقبال اكدت القائم بالأعمال بالإنابة في السفارة أسل التل خلاله أهمية القيم والمبادئ التي قامت عليها الثورة العربية الكبرى، والتي أسست للأردن الحديث، مشيرة إلى التضحيات التي قدمها أبناء الثورة للأردن.

وأشادت التل بالشراكة الاستراتيجية المتميزة بين المملكة بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني والولايات المتحدة، معربة عن تقدير الاردن لجهود الولايات المتحدة الداعمة للأردن.

واكد نائب مساعدة وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى لاري سيلفرمان عمق وتميز العلاقات التي تربط الأردن والولايات المتحدة وأهمية الشراكة الاستراتيجية بين البلدين.

واعرب سيلفرمان عن تقدير بلاده ودعمها لدور الأردن المحوري في المنطقة.

حضر الحفل عدد من المسؤولين الأميركيين المدنيين والعسكريين، وممثلي البعثات الدبلوماسية، ومختلف الفعاليات الاقتصادية والثقافية.

كما حضره أيضاً أعضاء في مراكز الفكر والأبحاث، والمنظمات العربية والإسلامية بالإضافة لعدد من الإعلاميين.

وفي موسكو احتفلت السفارة الاردنية بالعيد السبعين للاستقلال ومئوية الثورة العربية الكبرى.

وقال السفير الاردني لدى روسيا الاتحادية الدكتور زياد المجالي خلال الاحتفال ان عيد الاستقلال يتصادف هذه المرة مع مرور مائة عام على الثورة العربية الكبرى التي شكلت نهضة العرب من اجل الحرية والعدالة والاستقلال وحمل لواءها الشريف الحسين بن علي.

والقى المبعوث الخاص للرئيس الروسي الى الشرق الاوسط، نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف كلمة في حفل الاستقبال حيا فيها المناسبة، وقال ان "تنفيذ المشروع الواعد لبناء محطة كهروذرية في المملكة بتصميم روسي يعد لحظة فارقة في العلاقات الاردنية الروسية".

واضاف " ان الاردن احدى الدول المفصلية في الشرق الاوسط واخذ على عاتقه عبء التحديات التي تواجه المنطقة"، مؤكدا ان الاردن وبفضل القيادة الحكيمة لجلالة الملك عبدالله الثاني يتخطى بعزة الصعوبات ويبقى واحة للاستقرار في بحر الشرق الوسط الهائج.

وفي دبي نظمت القنصلية العامة الأردنية بدبي والإمارات الشمالية، احتفالا بالذكرى السبعين لاستقلال المملكة، والذكرى المئوية لانطلاق الثورة العربية الكبرى.

وقال القنصل العام الأردني الدكتور سائد الردايدة في كلمة خلال الحفل الذي حضره ممثل حكومة دولة الامارات، سمو الشيخ حشر بن مكتوم آل مكتوم، مدير دائرة الاعلام بدبي، إن الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، ظل يجسد في كل المراحل التي تمر بها الأمة، روح الثورة العربية الكبرى التي سعت إلى نهضة العرب ونصرة قضاياهم.

وأضاف الردايدة ان "ثورة العرب التي قادها الجد الأكبر لجلالة الملك عبدالله الثاني، الشريف الحسين بن علي في حزيران 1916 انطلقت من اجل حرية واستقلال ونهضة العرب، وقد ساهم في هذه الثورة المباركة ابناء الشريف الحسين، إلى جانب احرار العرب الابطال الذين انضموا إلى صفوف الثورة من أجل تحقيق أهدافها السامية".

وتخلل الحفل الذي حضره جمع غفير من أبناء الجالية الأردنية، فقرات منوعة للاحتفال بالمناسبات الوطنية الغالية، من عرض فيديو وصور تجسد مراحل النهضة الأردنية منذ الاستقلال، وفقرات فلكلورية تغنت بحب الوطن وقائده.

وفي ابو ظبي نظمت السفارة الاردنية احتفالا بالذكرى السبعين لاستقلال المملكة، والذكرى المئوية لانطلاق الثورة العربية الكبرى.

وقالت القائم بالأعمال بالانابة في السفارة كاترين الحليق في كلمة بالحفل الذي حضره ممثل دولة الامارات العربية المتحدة، وزير الطاقة سهيل المزروعي، أن الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني يفخر بإرث الثورة العربية الكبرى ومنجزات الاستقلال والنهضة التنموية والفكرية والمنجزات الاردنية.

ووصفت تاريخ واحداث الثورة العربية بانها "مصدر للشعور بالاعتزاز والانتماء، حيث فرض العرب مكانتهم على الخارطة السياسية العالمية ورسخت الثورة مفهوم العالم العربي كوحدة سياسية متكاملة".

وعرضت لمنجزات الثورة، وأبرزها انها مكنت احرار العرب من "تحرير الحجاز وشرق الأردن وسوريا والعراق بقيادة أبناء الشريف الحسين بن علي ومن معهم من أحرار العرب وكرست شرعية المطالَب العربية وحقها في تقرير المصير من خلال إقامة دول عربية مستقلة تشمل أكثر المناطق التي كانت تخضع للدولة العثمانية. وتخلل الحفل معرض للفيديو والصور، ولوحات تراثية جسدت مراحل نهضة الأردن وتراثه ومميزاته ومعالمه السياحية واغان فلكلورية .

وفي الباكستان أقامت السفارة الأردنية في إسلام آباد حفلا بمناسبة عيد الاستقلال السبعين ومئوية الثوره العربية الكبرى.

واكد السفير نواف الصرايرة خلال الحفل أهمية الدور الذي لعبته الثوره في تحرير العرب وتعزيز قيم الإنسانية والأطر الديمقراطية بما يتوافق مع مبادئ الثورة، مثلما اكد أهمية العلاقات التي تربط الأردن والباكستان في مختلف المجالات.

واكد ممثل الحكومة الباكستانية الوزير ميان رياض ببرزادا أهمية الدور الذي يلعبه الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني على الساحتين الإقليمية والدولية والذي يحظى بالاحترام والتقدير.

كما أقامت السفارة الاردنية في بروكسل حفل استقبال بمناسبة العيد السبعين لاستقلال المملكة والذكرى المئوية للثورة العربية الكبرى.

وعرض السفير الأردني في بروكسل يوسف البطاينة في كلمة ألقاها خلال الاحتفال لمسيرة الوطن وانطلاقة الثورة العربية الكبرى، مبرزا اهم المحطات في تاريخ البلاد وازدهارها ورفعتها في ظل الراية الهاشمية، مبينا ايضا دور الاْردن البارز على الساحتين الإقليمية والدولية.

وأشاد السفير بالعلاقات التي تجمع المملكة بمملكة بلجيكا مشيرا الى زيارة الدولة التي قام بها صاحبا الجلالة الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا العبدلله الى بلجيكا اخيرا، كما اشاد بعلاقات المملكة المتميزة مع الاتحاد الاوروبي وحلف شمال الأطلسي .

وتم عرض فيديو تضمن الكلمة التي وجهها جلالة الملك عبدالله الثاني للاسرة الاردنية بعد ان تم عزف السلام الملكي الأردني في بداية الحفل.

أخبار ذات صلة

newsletter