الحبس 21 سنة لأب وابنه فـي قضية البورصات الوهمية

الأردن
نشر: 2014-06-23 07:35 آخر تحديث: 2016-06-30 21:10
الحبس 21 سنة لأب وابنه فـي قضية البورصات الوهمية
الحبس 21 سنة لأب وابنه فـي قضية البورصات الوهمية

رؤيا - قررت محكمة أمن الدولة حبس صاحبي شركة بورصة وهمية 21 سنة والغرامة 2100 دينار لكل منهما وتضمينهما مبلغ سبعة ملايين و131 ألفاً و780 ديناراً.

وجاء في تفاصيل القضية ان المتهمين، وهما اب وابنه قاما بتأسيس شركتين لدى مراقب عام الشركات العام 2005، وكون المتهم الثاني يحمل جنسية دولة اجنبية فقد قام بتأسيس شركة ودخل من خلالها بالشراكة مع المتهم الأول (الوالد) وقاما بتأسيس شركة في دولة اوروبية مملوكة للمتهم الأول، وذلك للتمويه بأن الشركة المؤسسة في الأردن تابعة للشركة الاوروبية وبعد ذلك افتتح المتهمان مقراً للشركة في الشميساني وقاما بتجهيزها بأفخم الاثاث وشاشات عرض للأسهم، بالإضافة إلى توظيف عدد كبير من الموظفين والمديرين والمحاسبين، وبدآ بالتعاقد مع مكاتب وساطة داخل المملكة، وذلك لفتح حسابات تداول خاصة لدى النظام العائد لهذه الشركة، مدعين بأنها تقوم بتغطية جميع عملياتها لدى بنك دولي.

كما كان المتهمان يقومان بالتلاعب في حسابات التداول الخاصة بالمودعين لديهما، وايهامهم بحصول خسائر ما يدفع المودعين إلى ايداع أموال جديدة لتعزيز حساباتهم، وكل ذلك بهدف إيهام العملاء بأن حساباتهم تعرضت للخسارة في حين أنهما كانا يقومان بالاستيلاء على أموال جميع المودعين وكذلك كان المتهمان يقومان بترتيب حقوق عينية كالرهن العقاري على أموال المودعين بحجة قيامهما بتعزيز حسابات هؤلاء المودعين، بهدف الاستيلاء على تلك العقارات.

وفي العام 2008 وبعد كشف امر تلك الشركة قام المتهمان بإغلاق النظام، للحيلولة دون الدخول اليه وتدقيق حسابات التداول لديهم.

يذكر أن المحكمة ثبتت الحجز التحفظي على أموال المتهمين المنقولة وغير المنقولة ومنعتهما من السفر مع تضمينهما قيمة المبالغ التي استولوا عليها احتيالا من المودعين وقيمتها 7.1 مليون دينار أردني، والحكم برد الأموال لمستحقيها المشتكين، علماً بأن المتهمين قاما بتهريب جزء كبير من الأموال التي استوليا عليها إلى الخارج.

 

أخبار ذات صلة

newsletter