تحرير الرطبة العراقية يعيد الامل لسائقي الشاحنات الاردنية

محليات
نشر: 2016-05-17 22:46 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
تحرير: ليندا المعايعة
تحرير الرطبة العراقية يعيد الامل لسائقي الشاحنات الاردنية
تحرير الرطبة العراقية يعيد الامل لسائقي الشاحنات الاردنية

 مع اعلان قائد شرطة الانبار العراقيه هادي رزيج الثلاثاء تحرير قضاء الرطبة غربي المحافظة من قبضة عصابة داعش الارهابية يعود الامل لسائقي الشاحنات العاملة على خط منفذ طريبيل -الاردن..اعتبر نقيب اصحاب الشاحنات محمد الداود تحرير الرطبة بمثابة بارقة امل امام السائقين الاردنيين ونقطة انطلاق للقوات العراقية للسيطرة على النقاط المحاذية للحدود الاردنية.

وقال لرؤيا بان ما يزيد عن 2000شاحنة اردنية كانت تدخل الى الاراضي العراقيه تزقفت منذ اكثر من عام بعد سيطرة داعش عليه ...ولكن بذات للوقتة لا يعني تحرير الرطبة للنقابة انتهاء لاعمال العنف على الاراضي العراقية حيث ان هناك مدن عراقية عديدة تسيطر عليها الجماعات المساحة والعصابات للداعشية متمنيا الداود انتهاء المعارك وفتح المغبر الحدودي بين الاردن والعراق بعد تنظيف تلك المناطق من تلك العصابات ..واكد ان العراق يشهد تطورا في تقليص اعداد المسلحين في الاراضي المحاذية للحدود الاردنية.

وأفاد بيان لقيادة العمليات المشتركة أن "القوات العراقية تقدمت صباح اليوم (الاثنين) باتجاه مدينة الرطبة لفك أسرها من دنس الدواعش الإرهابيين"، مؤكدا أن "العمليات مستمرة لحين إكمال تحرير هذه المدينة والمناطق المجاورة".

وقال المتحدث باسم قوات التحالف ستيف وارن إن "الرطبة مهمة، وتمثل مصدر دعم إضافي للعدو"، مضيفا أن الإرهابيين يستغلونها "لتنظيم وإعداد القوات لشن عمليات".

وتستعين القوات العراقية بالدبابات والمدفعية والهندسة العسكرية وقوات حرس الحدود والطيران، بالإضافة إلى طائرات التحالف الدولي، الذي تقوده واشنطن، في عملية الرطبة.

يذكر أن الرطبة، التي سيطر عليها تنظيم داعش في يونيو 2014، تقع في غرب محافظة الأنبار قرب الطريق الرئيسي المؤدية إلى الأردن.

وكانت القوات العراقية استعادت السيطرة مناطق واسعة من الأنبار مطلع العام الجاري، آخرها مدينة هيت الاستراتيجية، لكن لايزال التنظيم يسيطر على مدينة الفلوجة، التي تبعد 60 كلم غرب بغداد، إضافة إلى مدينة الموصل ثاني أكبر مدن العراق.

وتقع الرطبة التي سيطر عليها التنظيم الارهابي في حزيران (يونيو) 2014، في غرب محافظة الانبار قرب الطريق الرئيسي المؤدي إلى الأردن.

أخبار ذات صلة

newsletter