التحالف الدولي: لن نسمح لداعش بالاقتراب من الاردن

محليات
نشر: 2016-05-15 18:27 آخر تحديث: 2020-07-23 12:20
تحرير: جورج برهم
التحالف الدولي: لن نسمح لداعش بالاقتراب من الاردن
التحالف الدولي: لن نسمح لداعش بالاقتراب من الاردن

أكد المبعوث الامريكي بريت ماكجورك لدى التحالف الدولي ضد تنظيم داعش الارهابي، أن التحالف سيمنع من تمدد عصابة داعش واقترابها من الاردن وان التحالف يبذل جهده على ارض الواقع لمنع العصابات الارهابية من الإقتراب من حدود المملكة، قائلاً :" نعمل مع المعارضة المعتدلة في سوريا لمنع اقتراب داعش من الجهة الاردنية، ونعمل على تطهير المناطق وتكبيل داعش لجعله يعاني بشكل سيؤدي حتما لانهائه ".

وبين خلال مؤتمر صحافي عقد الاحد في العاصمة عمان أن تنظيم داعش الارهابي بدأ يخسر معركته ضد قوات التحالف في العراق وسوريا، لافتا إلى أن التركيز سيتحول إلى بسط الاستقرار في المدن التي تم استعادتها من التنظيم.

واشار ماكجورك الى ان هناك ضربات جوية اسبوعيا تستهدف العصابات الإرهابية مشيرا إلى الدور الأردني في هذا التحالف.

وعن الحرب الالكترونية ضد التنظيم أكد على وجود جهود كبيرة في هذا الخصوص، اذ أن هناك 26 دولة من بينها الاردن تناهض الصفحات التابعة لعصابة داعش على صفحات التواصل الاجتماعي.

واضاف إلى أن التحالف بدأ يركز هجماته في عدد من المناطق لتوجيه ضربات موجهة لداعش الارهابي، حيث اصبح يركز ضراباته بشكل دقيق لاصابه الاهداف التي تم دراستها بعناية من قبل الاستخبارات.

وقال إن تنظيم داعش بدأ يخسر في مناطق كثيرة بالعراق وسوريا، لاسيما وان قوات التحالف باتت تؤثر بشكل اكبر على مفاصل التنظيم، لانه قطع كل وسائل الامداد الخارجي، ما أدى إلى تطهير عدد من المناطق من تحت قبضته.

ونوه إلى أن تنظيم داعش يستخدم وسائل ارهاب كبير وفظيعة ترهب الناس ما تجعل اقناعهم بالعودة الى منازلهم في المناطق المحررة صعب جدا.

بيد أن المسؤول الأمريكي بريت ماكجورك أحجم عن وضع جدول زمني يحدد موعدا لهزيمة تنظيم داعش الارهابي،  ومتى ستتم استعادة مدينتي الرقة السورية والموصل العراقية وهما المدينتان الرئيسيتان الخاضعتان حاليا للتنظيم، لافتا إلى أن داعش يشعر بالضغط الآن من كافة الاتجاهات في نفس الوقت وهذا الأمر سيستمر وسي.

وأضاف قائلا "داعش يخسر .. ومع خسارته نركز بشكل متزايد على بسط الاستقرار" مشيرا إلى الخطط التي توضع لإعادة تأهيل وتأمين المدن والبلدات التي استعيدت من مسلحي التنظيم.

وكشف ان قوات التحالف دمرت حجماً كبيراً من التمويل الخارجي لداعش مضيفا إلى انه تم ما يقارب 500 مليون برميل من النفط، وأن التحالف يعمل على قطع الطريق بين المناطق التي يتم السيطرة عليها من قبل العصابة الارهابية وذلك لمنع فرض ستطيرته مجددا على المناطق التي تم تطهيرها.


واوضح المبعوث ان قوات التحالف على علم بأماكن تخزين اموال داعش في الموصل وانها تعمل من اجل تجفيف منابع اي دعم وان قوات التحالف تعمل ان داعش تحصل على الاموال من خلال الاتاوات وفرض الضرائب وسرقة اموال الناس وانه لا طريقة غير هذه بعد إحكام السطيرة من قبل قوات التحالف على مصادر التمويل الخارجي ونع دخولها.

واعتبر المبعوث مدينة الرقة تمثل "صميم داعش" حيث يتجمع بها القادة وعليها حملات ضخمة وزيادة بعدد القوات وان التنظيم بات على قدرة عالية من تتبع قادة داعش واصابتهم بشكل دقيق دون احداث اضرار للمدنين ما يشكل ترويع لعصابة داعش.

 

وكشف عن رصد ما يقارب 6 حسابات رسمية تبث رسائل داعش مقابل 11 الف حساب يناهض العصابة البربرية.



أخبار ذات صلة

newsletter