هل صحيح أن عين القتيل تحتفظ بصورة القاتل ؟

محليات
نشر: 2016-05-10 00:17 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
تحرير: ليندا المعايعة
هل صحيح أن عين القتيل تحتفظ بصورة القاتل ؟
هل صحيح أن عين القتيل تحتفظ بصورة القاتل ؟

بين الحقيقة العلمية والمعرفة السائدة في المجتمع ، تساؤل مثير للجدل بين العامة " هل حقا صورة آخر ما شاهده المتوفى تبقى مطبوعة داخل العين " ؟.

 

اطباء الإختصاص حسموا الامر بنفيه نفيا قاطعا، وذلك لعدم وجود دليل علمي على احتفاظ العين بالصورة بعد الوفاة.

 

معلومة ذكرتها ممرضة تعمل في مركز صحي باحدى محافظات الشمال ، لقاتل خطيبها كانت وراء اقتلاع عيني الضحية .

 

فخيار اقتلاع عيني الضحية كان قد تم بعد سؤال القاتل للمتهمخ فيما اذا كانت " عين خطيبها ستحفظ صورته"، حيث اجابته أن المتوفى تحتفظ عينه بآخر صورة شاهدها لثماني ساعات!!، الامر الذي دفعه بعد قتل الضحية الى اقتلاع عينيها.

 


مدير المركز الوطني للطب الشرعي استشاري الطب الشرعي د. قيس القسوس أكد على خطأ المعلومة، وأنه لا صحة علمية ورائها، الا انها معلومة متداولة مجتمعيا.

 

يقول د. القسوس: "فور وفاة الإنسان تبدأ العين بالجفاف الخارجي خلال عدة ساعات والقرنية ،وانخفاض ضغط العين بشكل مضطرد مع زمن الوفاة ".

 

فميكانيكية عمل العين (الابصار) استند عليها د. القسوس باعطاءه تفسيراً علمياً كيف نرى وما يحدث بعد الوفاة ،الامر الذي يعزز نفي الطب الشرعي للقول السائد " إن آخر صورة شاهدها المتوفي تبقى مطبوعة داخل العين ، ويمكن للطبيب الشرعي ان يستنبطها من الداخل مقولة غير حقيقية وغير قابلة أصلا للنقاش ".


ووفق د . القسوس حتى نرى الصورة يجب ان يكون الانسان حيا ،وعند الوفاة تتوقف الاجهزة الرئيسية الثلاثة وهي الجهاز الدوري ،التنفسي والعصبي ،وهذا يعني ان الجهاز العصبي لا يعمل وبالتالي لا يوجد اية تفاعلات عصبية تنقل الصورة الى الدماغ.

 

يذكر أن الاردن ،سجل جريمتا قتل ، قام منفذيها باقتلاع "عيني الضحية " فور قتلهما خوفا من اكتشاف المحققين لهوية منفذ الجريمة ما اوجد هزة في المجتمع الاردني.

 

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني