الملك يؤكد من أبو ظبي على أهمية إدامة التنسيق والتشاور السياسي للتعامل مع التحديات الإقليمية

محليات
نشر: 2016-05-01 18:13 آخر تحديث: 2018-11-18 21:33
الملك يؤكد من أبو ظبي على أهمية إدامة التنسيق والتشاور السياسي للتعامل مع التحديات الإقليمية
الملك يؤكد من أبو ظبي على أهمية إدامة التنسيق والتشاور السياسي للتعامل مع التحديات الإقليمية

أكد جلالة الملك عبدالله الثاني وسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، خلال مباحثاتهما اليوم الأحد في أبو ظبي، متانة علاقات الإخوة التي تجمع الأردن والإمارات، والحرص المتبادل على دعمها وتعزيزها في شتى الميادين.

 

وشدد جلالته وولي عهد أبو ظبي، خلال المباحثات التي تناولت مختلف القضايا في المنطقة، على أهمية إدامة التنسيق والتشاور السياسي، وفي إطار التعاون ضمن منظومة العمل العربي المشترك، للتعامل مع التحديات الإقليمية وبما يصب في مصلحة البلدين الشقيقين.

 

كما جرى استعراض سبل التصدي لخطر الإرهاب وعصاباته، ضمن نهج شمولي تشاركي، وبما يعزز الأمن والاستقرار لدول المنطقة وشعوبها.

 

ورافق جلالته، في زيارة العمل وحضر المباحثات، مستشار جلالة الملك للشؤون العسكرية رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق أول الركن مشعل محمد الزبن، ومستشار جلالة الملك مقرر مجلس السياسات الوطني عبدالله وريكات.

 

وكان في مقدمة مستقبلي جلالته، لدى وصوله مطار الرئاسة في أبوظبي، سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي.

 

كما كان في الاستقبال وحضر المباحثات سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وعلي بن حمّاد الشامسي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، والفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة، والفريق الركن جمعة الفلاسي المستشار العسكري لنائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

 

 

 

 

أخبار ذات صلة

newsletter