بلتاجي: 8 ملايين حركة سير يوميا في عمّان

محليات
نشر: 2016-04-30 15:18 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
تحرير: رعد بن طريف
بلتاجي: 8 ملايين حركة سير يوميا في عمّان
بلتاجي: 8 ملايين حركة سير يوميا في عمّان

أكد امين عمان عقل بلتاجي، السبت، أن ما يفاقم ازمة المواقف في عمان هو الاستخدام المخالف للمواقف في المباني الكبرى باستخدامها للتخزين او مستودعات او للسكن و كذلك عزوف المواطنين عن استخدامها ، مؤكدا ان هذه المخالفات بدات الأمانة بمعالجتها والتصدي لها .

وكشف بلتاجي عن وجود مليون و 200 الف سيارة حاليا في عمان و8 ملايين حركة سير يوميا بسبب غياب وسائط نقل منتظمة وعزوف المواطنيين عن استخدام القائم، لافتا ان المدن الذكية هي التي تتعامل مع واقعها بذكاء وانسانية وتأخذ كافة المعطيات بالإعتبار وهذا ما يدلل على مرونة مدينة عمان .  

وقال بلتاجي خلال رعايته مؤتمر " النقل المستدام في عمان " بتنظيم من مؤسسة الياسمين وامانة عمان وعدد من المؤسسات الحكومية والشركات الخاصة " ان  ادارة السير عند البدء بتطبيق القانون واتخاذ اجراءات الضبط والربط للمحافظة على انسيابية الحركة في الشوارع تعرضت لهجمة مماثله لما تعرضت له الامانة من التجار في وسط البلد عند إزالة العوائق ومنع التوقف ونتج عنه انسيابية أفضل للحركة المرورية وللمشاة وقد اعتاد الجميع عليها . 

مؤكدا وجوب التخلي عن ممارسة ايقاف المركبة امام المحل التجاري طوال اليوم لافتا الى أن تعامل سائقي المركبات مع البدائل المتاحة في ركن المركبة في اقرب موقف والسير الى الموقع المطلوب مشيا او باستخدام النقل العام يسهم كثيرا في معالجة الأزمات المرورية .

وبين ان الامانة عملت على اتخاذ اجراءات تكتيكة في بعض المواقع  للحد من الازدحامات المرورية كالحال في وسط البلد، وعلى الدوارين السابع والثامن ، وتوفير مجمع رغدان وساحة العبدلي  كمواقف مجانية بالاضافة الى توفير مواقف عامة في بعض المواقع الحيوية والشوارع الرئيسية في مدينة عمان بلغت كلفتها ملايين الدنانير  .

واشار بلتاجي الى وجود مشاريع استراتيجية تعمل عليها الامانة في إطار نظرتها المستقبلية لتطوير منظومة النقل العام  كالباص السريع الذي يجري العمل حاليا  في الحزمة الثانية منه والجسور ا فوق الشوارع الحالية التي تشهد حركة مرور كثيفة  ومترو الانفاق .

واكد أمين عمان ان هناك تقصيرا في التعامل مع الواقع المروري والنقل العام في عمان منذ سنوات مما أدى الى تفاقم الأمور واصبح يتطلب حلول ومعالجات بكلف عالية، مشددا على انه لابد من الإعتراف بالتقصير للتكلم عن الطموح .

أخبار ذات صلة

newsletter