إغلاق 3 منشآت بالشمع الأحمر بالكرك

الأردن
نشر: 2014-06-18 15:45 آخر تحديث: 2018-11-18 21:34
إغلاق 3 منشآت بالشمع الأحمر بالكرك
إغلاق 3 منشآت بالشمع الأحمر بالكرك

رؤيا - نزار الصرايرة - أغلقت مؤسسة الغذاء والدواء في محافظة الكرك/ فرع الجنوب، 3 منشآت غذائية بالشمع الأحمر وأوقفت 28 منها عن العمل، فيما وجهت 33 مخالفة، وحررت 1061 إنذارا ، كما أتلفت 11 طنا من المواد الغذائية منتهية الصلاحية لمؤسسات أخرى من خلال 345 جولة ميدانية خلال النصف الأول من هذا العام، حسب ما صرح به مدير مؤسسة الغذاء والدواء في الكرك الدكتور هادي الخيطان .

وقال الخيطان في مؤتمر صحفي لوسائل إعلام وصحافة محلية في الكرك يوم الأربعاء، إن المؤسسة أسست قاعدة بيانات للمؤسسات الغذائية في محافظة الكرك مصنفة حسب درجة الخطورة، وتم فتح ملفات لكل منها لأرشفتها الكترونيا وورقيا بهدف مراقبتها الكترونيا ومعرفة الإجراءات التي تقوم بها تلك المؤسسات.

وأضاف انه تم وضع خطة رقابية وتوعوية تتضمن تحديد آليات التفتيش والتأكيد على التزام المؤسسات الغذائية في المحافظة بشروط الصحة والسلامة العامة و"تطبيق أنظمة السلامة للغذاء والوقاية من التسمم الغذائي الناتج عن انتهاء مدة الصلاحية والإخلال بشروط التخزين والنقل والعرض .

وتحدث الخيطان عن خطة عمل فرع الكرك/إقليم الجنوب في شهر رمضان المبارك حيث بدأ حديثه عن إستراتيجية الخطة بالنقاط التالية :

1- التأكيد على الالتزام بالشروط الصحية والقواعد الفنية وبرامج الرقابة الذاتية وتطبيق أنظمة الحفاظ على صحة وسلامة وجودة الغذاء بكافة مراحل تداوله.

2- تنفيذ حملات موجهة تستهدف المؤسسات والمواد الغذائية ذات الخطورة العالية.

3- تكثيف الجهود فيما يتعلق باستقبال الشكاوي ( تحليلها ، وتنفيذها ، وتتبعها ، والتحري ، وسحب عينات منها والتوثيق والرد على أصحاب الشكاوي ) .

4- المتابعة وتطوير خطة العمل كلما اقتضت الحاجة لذلك.

 

وقال أن الخطة تهدف إلى التأكد من التزام المؤسسات الغذائية بالشروط الصحية والقواعد الفنية ، ومنع المؤسسات الغذائية من عرض اللحوم والأحشاء والسقط الطازج خارج ثلاجات التبريد وعلى الباب عرضة للتلوث والفساد، ومنع المؤسسات الغذائية من عرض الألبان والاجبان ومشتقاتها خارج ثلاجات التبريد واعلى من الحد المسموح بة داخل الثلاجات ، ومنع المؤسسات الغذائية من عرض المواد التموينية خارج حدود المؤسسة على باب المؤسسة وعلى الرصيف العام تحت أشعة الشمس وعرضه للغبار والأوساخ ، والتأكد من صلاحية المواد الغذائية بشكل عام للاستهلاك البشري و التأكد من تاريخ الإنتاج و الانتهاء للمواد الغذائية ، والتأكد من توفر الشروط الصحية في المؤسسات الغذائية ومدى التزام العاملين فيها بمعايير السلامة والصحة العامة وممارسات التداول السليم للغذاء، وتخزين المواد الغذائية بشكل صحي وسليم وعدم تكديسها بشكل يؤدي إلى فسادها وسوء مراقبتها.

 

إما بالنسبة للمؤسسات التي سيتم تطبيق الخطة عليها فهي الأسواق الشعبية التي تقوم بتداول المواد التموينيـــة ( معلبات, البان واجبان ومشتقاتها , مخلالات) وأسواق بيع الجملة للمواد التموينية ( مستودعات تخزين بيع جملة ) وأسواق بيع المجمدات ( اسماك, دواجن , لحوم) ومحلات بيع العصير والبوظة والمطاعم الشعبية ومطاعم الشاورما والوجبات السريعة والملاحم والمجمدات ، والفنادق والمطاعم السياحية و المصانع والمعامل الغذائية والمخابز والحلويات وأماكن بيع القهوة والمرطبات والكوفي شوب والمؤسسات الاستهلاكية المدنية والعسكرية

وتحدث أيضا عن حملة ستقوم بها المؤسسة في شهر رمضان تحت اسم " من غشنـــا فليس منـــــــا" حيث تهدف الحملة إلى نشر مفهوم التوعية كأحد الإجراءات الوقائية للرقابة على الغذاء ، ونشر أهداف المؤسسة والتعريف بها على اكبر عدد ممكن من المواطنين ، وتوعية أصحاب المؤسسات والعاملين فيها بمدى خطورة عدم التقيد بشروط تداول وعرض المواد الغذائية وتخزينها.

وستطبق الحملة على المؤسسات التي سيتم تطبيق الخطة عليها مطاعم الشاورما والوجبات السريعة والملاحم والمجمدات والفنادق والمطاعم السياحية والمصانع والمعامل الغذائية والمخابز والحلويات.

أخبار ذات صلة

newsletter