Please enable JavaScript
Email Marketing by Benchmark
الناصر : اتفاقية منحة امريكية جديدة للمياه بقيمة 30 مليون دولار | رؤيا الإخباري

الناصر : اتفاقية منحة امريكية جديدة للمياه بقيمة 30 مليون دولار

اقتصاد
نشر: 2016-04-13 10:59 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
الناصر : اتفاقية منحة امريكية جديدة للمياه بقيمة 30 مليون دولار
الناصر : اتفاقية منحة امريكية جديدة للمياه بقيمة 30 مليون دولار

رؤيا - قال وزير المياه والري الدكتور حازم الناصر خلال توقيعه اتفاقية تخفيض فاقد المياه لمحافظات الزرقاء ومأدبا والعقبة بقيمة 30 مليون دولار مع مدير عام الوكالة الامريكية للأنماء الدولي (USAID ) السيد جيم بارن هارت وحضور ممثلين عن سفارة الولايات المتحدة الامريكية وأمين عام سلطة المياه م. توفيق الحباشنة وأمين عام سلطة وادي الاردن م. سعد ابو حمورومدير وحدة التخطيط والادارة PMUم. اياد الدحيات وم. منير عويس الرئيس التنفيذي لشركة مياهنا ومدير عقد مياه الزرقاء م. زياد الشواقفة وم. محمد العواملة مدير عقد مياه مادبا ومدير شركة مياه العقبة م. نعيم صالح وعدد من مسؤولي قطاع المياه ان وزارة المياه والري تبذل أقصى الجهود لمواجهة تفاقم الاعباء المائية الذي تعيشه الاردن مبينا ان هذا المشروع لتقليل الفاقد البالغة قيمته 30 مليون دولار كمنحة اضافية مقدمة من حكومة الولايات المتحدة الامريكية سيكون لها أثر كبير في اعادة تأهيل جزء من شبكات المياه الرئيسية و الفرعية في بعض مناطق العاصمة عمان والزرقاء والعقبة .

 

واوضح الناصر ان هذه المنحة الجديدة والاضافية من الوكالة الامريكية جاءت اضافة للمنحة التي قدمتها الوكالة العام الماضي بقيمة 30 مليون دولار ايضا لشركة مياه الاردن مياهنا بهدف تعزيز جهود الوزارة في خفض فاقد الشبكات وتحسين مستوى التزويد المائي وتحسين الايرادات بما يحسن من مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين مبينا ان فاقد المياه وصل خلال السنوات السابقة الى مستويات قياسية نتيجة لتقادم اعمار الشبكات والاعتداءات غير المشروعة على الشبكات الرئيسية والفرعية مما حدا بوزارة المياه والري الى اتخاذ عدة اجراءات فاعلة من خلال حملة احكام السيطرة على مصادر المياه وكذلك تأهيل معظم الشبكات في معظم مناطق المملكة مما انعكس بشكل واضح على تحسن التزويد المائي في المناطق التي عانت خلال الفترة السابقة من انقطاعات حادة .

 

وقال وزير المياه والري ان الجهود تنصب حاليا على ترجمة الاستراتيجية الوطنية للمياه الهادفة الى خفض فاقد المياه الى 30% بحلول العام 2025 لتصل حصة الفرد يوميا الى 105 لتر من المياه العذبة الصالحة للشرب وفق اعلى المواصفات لمياه الشرب .

 

وبين ان هذه المنحة ستتضمن تنفيذ شبكات جديدة وتطوير عدد من الخطوط الناقلة و اعادة تأهيل شبكات وتحديث عدد من الشبكات الفرعية وتقسيمها الى مناطق التوزيع بالضغوطات المناسبة بحيث يتم تزويد المناطق بالمياه بطريقة الأنسياب الطبيعي بدلا من الضخ وبالتالي سيكون له اثر في تقليل الفاقد وتحسين التزويد وتخفيض كلفة الطاقة والصيانة وتحسين مستوى الايرادات لسلطة المياه وادامة عمر الشبكات .

 

مؤكدا ان الحكومة تركز جهودها على حماية المياه في وطن يعاني شحا متزايدا من المياه واصبحت حصة الفرد فيه تقل عن 140م3/ سنويا وهي اقل من ثلث حصة الفرد العالمية من المياه ، مشيرا الى تراجع مخازين المياه الجوفية بسبب الظروف المناخية وتراجع هطول المطر اضافة الى الاستنزاف الجائر من هذه الاحواض الجوفية اضافة الى ما تعانيه بسبب تزايد الاستخدام وتزايد اعداد اللاجئين في المملكة .

ونوه الوزير الى ان الدراسات تشير الى ان المياه الجوفية مهددة بالنضوب خلال 10-15 عاما ما لم يتم اتخاذ اجراءات تحد من الضخ الجائر والاستخدامات غير المشروعة وخفض الفاقد واعادة التوسع في استخدام المياه المعالجة واعادة تنظيم هذا الامر بشكل يكفل حقوق الاجيال القادمة ، واضاف ان الدولة الاردنية تتحمل اعباء جسام نتيجة الاعتداءات المتزايدة على مصادر المياه كونها تشكل مساسا بالتنمية المستدامة المنشودة مبينا ان اكثر من 10% من المياه المزودة للشرب للمواطنين يتم الاعتداء عليها كنتجية للابار المخالفة و اكثر من 75 مليون م3 يتم فقدانها من الشبكات المائية والخطوط الرئيسية بسبب الاعتداءات لوحدها حيث تتكبد الخزينة مايزيد على 200 مليون دينار اردني ككلفة لهذه المياه ، منبها في الوقت نفسه الى ان ذلك تسبب بهبوط حاد بمنسوب الاحواض الجوفية حيث وصل بعضها الى اكثر من 6 امتار في سنة واحدة مما يدق ناقوس الخطر ويدعونا جميعا لاتخاذ خطوات فاعلة وجريئة في هذا المجال .

 

واوضح الناصر ان المناطق التي سيتم تنفيذ المشروع فيها تشمل مناطق محافظة الزرقاء ومحافظة مأدبا وشركة مياه العقبة حيث تم اختيارها على اسس فنية محددة وفق عدد مرات الأصلاح واعداد الشكاوي المتكررة الواردة منها وكذلك أعمار الخطوط فيها اذا ما كانت قديمة وكذلك لأعتبارات اقتصادية واجتماعية مؤكدة جدية ادارة قطاع المياه بالتعاون مع المانحين لايجاد الحلول العاجلة للظروف الاستثنائية التي فرضت واقعا جديدا في عدد من المناطق وبالاخص المناطق الاكثر تأثرا بموجات اللجوء السوري تواجه تحديات كبيرة مما يتطلب مزيدا من الدعم الدولي لتتمكن من القيام بواجباتها.

 

وبين الناصر ان كافة المواطنين لمسوا الجهود الفاعلة للوزارة / سلطة المياه وشركات المياه في المحافظات بعد ان شهدت تحسنا كبيرا واستبدال عدد كبير من الوصلات والخطوط وتأهيل عدد من المصادر المائية الجديدة والأبار العاملة مؤكدة اتخاذ كافة الاجراءات استعدادا لمواجهة متطلبات الصيف في ظل التحديات الكبيرة واللجوء السوري خاصة في المناطق الأكثر استضافة للاجئين على مستوى العالم نسبة لعدد السكان حيث تؤكد الارقام الدولية ان اعداد اللاجئين داخل المجتمعات المستضيفة زاد على الـ 40 % من اجمالي عدد سكانها وهو مارفع الطلب الى مستويات قياسية تفوق قدرة المصادر المتاحة وحمل قطاع المياه اعباء اضافية .

وثمن وزير المياه والري الدعم المتواصل من حكومة وشعب الولايات المتحدة الامريكية لتعزيز قدرات قطاع في مجالات التشغيل والصيانة الذي سيشمل شراء معدات حديثة ومتطورة واليات متعددة الاغراض سيكون له أكبر الأثر في تحسين مستوى الخدمة للمواطنين .

وكذلك توفير مواسير المياه – دكتايل بأقطار مختلفة وخطوط بولي ايثلين وكذلك تأمين مضخات سطحية متعددة الاستخدامات و مضخات غاطسة مختلفة القدرات و توفير اليات ثقيلة وتشمل صهاريج وباكوهات وجتات لأستخدامات الصرف الصحي مجهزة بأحدث المعدات اللازمة لأغراض التشغيل والصيانة وعدادات حديثة متعددة لتنظيم عمل المصادر المائية وشبكات التوزيع الرئيسة للمياه مما سيؤدي الى رفع مستوى اداء ادارات المياه في هذه المحافظات وتعزيز قدرتها في التعاطي مع فصل الصيف القادم بكفاءة أعلى وكذلك سرعة الاستجابة في معالجة الملاحظات المتعلقة بالمياه والصرف الصحي .

و كذلك عدادات مياه منزلية ولوحات كهربائية ومعدات صيانة وربط للمصادر المائية الأبار وأجهزة وماكنات فحص لعدادات المياه المنزلية مؤكدا ان هذا الدعم جاء كثمرة من ثمرات التعاون الاردني الامريكي بعد مرور 60 عاما على الشراكة الاردنية الامريكية موضحا ان التعاون المشترك والبناء بين الاردن والولايات المتحدة الامريكية والدعم الامريكي المستمر لقطاع المياه الذي أرسى دعائمه جلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله كان له اكبر الاثر في تمكين ادارة قطاع المياه من التخفيف من حدة الاوضاع التي يعانيها المواطنين الاردنيين نتيجة ما تشهده من اعداد كبيرة من الاخوة السوريين والذي رفع الطلب على المياه الى مستويات قياسية .

من ناحيته عبر السيد جيم بارن هارت مدير وكالة الـ USAID عن سعادته البالغة للتعاون البناء والمثمر مؤكدة على ( متانة الشراكة) الطويلة بين البلدين الصديقين وعلى أهمية تحسين خدمات المياه والصرف الصحي لضمان صحة المواطن وتحقيق التنمية المستدامة بالاضافة الى تعزيز الامن والسلام .

 

واكد هارت اهتمام الولايات المتحدة في توسيع التعاون وتقديم حلول في مجال ادارة المياه ادراكا من حكومة الولايات المتحدة لخصوصية التحديات التي تواجه الاردن في مجال المياه بإعتباره أحد أكثر الدول شحا في العالم بالمياه مبينا ان الاردن اصبح انموذجا اقليميا في الادارة المائية وكذلك الاصلاح البيئي من خلال استمرار التعاون المشترك وتقديم المساعدة والخبرة الامريكية الذي سيسهم في توفير الحلول المنشودة .

أخبار ذات صلة

newsletter