Please enable JavaScript
Email Marketing by Benchmark
هيكينغ: سنكتب تاريخاً جديداً في البرنابيو | رؤيا الإخباري

هيكينغ: سنكتب تاريخاً جديداً في البرنابيو

رياضة
نشر: 2016-04-11 23:00 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
هيكينغ: سنكتب تاريخاً جديداً في البرنابيو
هيكينغ: سنكتب تاريخاً جديداً في البرنابيو

رؤيا - أكد ديتر هيكينغ مدرب فولفسبورغ، أن فريقه يريد كتابة التاريخ غدًا في سانتياغو برنابيو أمام ريال مدريد، بإياب الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا، وذلك خلال المؤتمر الصحفي قبيل اللقاء الحاسم.

المدرب الذي أحرجت كتيبته ريال مدريد في لقاء الذهاب يسعى لتكرار الأمر غدًأ:" أظن أننا نستطيع التأهل، كنا نعلم أنه يجب أن نكون الأفضل في اليومين، و قد كنا في اليوم الأول، فقط نحتاج تكرار الأمر غدًا." هيكينغ أزال التوتر و الضغط من على فريقه:" ريال مدريد مازال المرشح الأقوى للتأهل، التاريخ يشهد بذلك." و عن ما ينتظره من لاعبيه لتقديمه غدًا:" أتمنى أن يتحلى اللاعبون بالشجاعة، لا نشعر بالتوتر، و نعرف أنه بإمكاننا كتابة التاريخ لفولفسبورغ غدًا، و هذا حافز كاف للاعبين، على الرغم من أنه سيكون هنالك بعض الضغوطات غدًا لكننا هادئون حتى الآن." أما عن تمنيه لسير لقاء الغد:" يجب علينا الحذر، و محاولة إحراز هدف لجعل الأمور أصعب لريال مدريد. أنا أتفهم ما قاله زيدان و مودريتش، لكن سيكون عليهم العمل بشكل شاق جدًا،"

و تابع:" نعلم ما هو البرنابيو بالنسبة للخصوم، و نحترم ريال مدريد، لكننا استحقينا الاحترام في الذهاب، و سنذهب غدًا لنيله في البرنابيو." و عن الحشد الجماهيري الضخم لريال مدريد غدًا:" هذه هي كرة القدم، سيكون هنالك 80 ألف مشجع لا يهتمون بما أقدمه أنا و فريقي، لكن سنركز على أن نكون في أفضل أحوالنا."

أما عن رأيه في زيدان:" لا أعلم إذا كنت تفوقت عليه يوم الأربعاء الماضي أم لا، لكن الفريق فعل العديد من الأشياء الجيدة، و ربما يفاجئني زيدان غدًا، هو مدرب في بداية مسيرته و سيسبب لنا الكثير من المشاكل غدًا."

و عن الفريق الأكثر تتويجًا بالبطولة في أوروبا:" عندما تراهم ستعلم من هم أفضل لاعبين في العالم، و سنحاول القيام بأقل عدد من الأخطاء ضدهم."

جدير بالذكر أن زيدان و هيكينغ أكدوا أن كل لاعبيهم جاهزين لخوض لقاء الغد، و أن قائمة كل مدرب كاملة العدد للمواجهة الحاسمة التي سيحتاج فيها مدريد للتقدم بهدفين نظيفين من أجل العودة للمنافسة.

أخبار ذات صلة

newsletter