الاحتلال ينفذ حملة " عودة الأخوة" ضد اهالي مدينة الخليل "تحديث مستمر"..صور

عربي دولي
نشر: 2014-06-15 08:29 آخر تحديث: 2018-11-18 21:34
الاحتلال ينفذ حملة " عودة الأخوة" ضد اهالي مدينة الخليل "تحديث مستمر"..صور
الاحتلال ينفذ حملة " عودة الأخوة" ضد اهالي مدينة الخليل "تحديث مستمر"..صور

رؤيا – قرر جيش الاحتلال الاسرائيلي نقل المئات من جنوده من هضبة الجولان المحتل إلى مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية للمشاركة في عمليات بحث عن ثلاثة مستوطنين مختطفين في الخليل منذ يوم الخميس الماضي.

ونقلت صحيفة يديعوت أحرنوت عن مصادر لم تسمها قولها "إن قوات الاحتلال الإسرائيلي قرر نقل مئات الجنود الذين أنهوا خدمتهم في الجولان المحتل إلى محيط مدينة الخليل".

وأضافت الصحيفة أن "مئات الجنود حاليا في طريقهم إلى مدينة الخليل للمشاركة في العملية العسكرية " عودة الأخوة " التي تنتقل من بيت لبيت".

وكان 3 مستوطنين قد اختفوا، مساء الخميس الماضي، من مستوطنة "غوش عتصيون"، شمالي الخليل وحمَّلت حكومة الاحتلال السلطة الفلسطينية المسؤولية عن سلامتهم، قبل أن يعلن نتنياهو اختطافهم متهما عناصر بحركة حماس باختطافهم.

وأشارت "يديعوت أحرونوت" إلى أن هؤلاء الجنود سينضمون إلى 2500 جندي إسرائيلي يعملون حاليا في محيط مدينة الخليل للبحث عن المستوطنين الثلاثة.

وذكرت الصحيفة أنه تم استجلاب وحدة "البالونات" للخليل، لتشغيل بالونات التجسس في أرجاء المحافظة، وذكرت أن تعداد القوات العسكرية المرابطة والمنتشرة في منطقة الخليل يصل إلى 2500 جندي.

هذا واعربت مصادر امنية اسرائيلية عن اعتقادها بان عملية الاختطاف تم التخطيط لها بدقة وان الشبان الثلاثة على قيد الحياة ومحتجزون في الضفة.

كما واعتقدت المصادر الامنية بان اكثر من شخص واحد شارك في عملية الاختطاف التي استلزمت جمع معلومات استخبارية مسبقة ومعرفة طبيعة الارض بشكل جيد.

وفي غضون ذلك علم ان الشرطة تلقت بلاغا باحتمال وقوع عملية اختطاف في مساء الخميس الماضي غير ان هذه المعلومات لم تنقل الى جيش الاحتلال وبالتالي لم تبدا اعمال التمشيط بحثا عن المخطوفين الا في الساعة السادسة من صباح الجمعة.

ووصفت مصادر اسرائيلية مسؤولة هذا الامر بخلل خطير. 

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي  بنيامين نتنياهو إتهم رسميا صباح الاحد حركة حماس بالوقوف خلف اختطاف ثلاثة مستوطنيين اسرائيليين من مدينة الخليل في الضفة الغربية .

من ناحية أخرى أغلقت قوات الاحتلال مدينة الخليل بالكامل وبدأت حملة تفتيش واسعة في المدينة .

كما أغلقت قوات الاحتلال كذلك مدينة قلقيلية بالمكعبات الإسمنتية وانشئ حاجزا على مدخل قرية بورين في نابلس .

واشارت المعلومات الى أن الاحتلال بدأ حملة تدقيق في هويات من يدخل أو يخرج من المدن والقرى الفلسطينية .

أخبار ذات صلة

newsletter