الفوز هدف مشترك في لقاء سويسرا والإكوادور

رياضة
نشر: 2014-06-15 08:09 آخر تحديث: 2016-07-03 23:10
الفوز هدف مشترك في لقاء سويسرا والإكوادور
الفوز هدف مشترك في لقاء سويسرا والإكوادور

رؤيا - رصد - ربما لا يجد شتيفان ليختشتاينر - الذي أدت انطلاقاته من الجناح الايمن في منتخب سويسرا الى منحه لقب فورست جامب - أسلوبه ملائما أمام سرعة جناحي الاكوادور في مباراتهما بكأس العالم لكرة القدم اليوم. وقد يجد الظهير الايمن لسويسرا - وهو واحد من أهم اسلحة فريقه الهجومية - نفسه مقيدا بواجبات دفاعية غير مفضلة لديه من أجل مساعدة المنتخب السويسري على التعامل مع خطر جناح الاكوادور جيفرسون مونتيرو في المباراة التي ستقام ضمن المجموعة الخامسة. ويلعب ليختشتاينر - الذي نال ثلاثة ألقاب متتالية في دوري الدرجة الأولى الايطالي مع يوفنتوس - في المعتاد في يمين خط وسط من خمسة لاعبين مع ناديه وهو ما يعطيه حرية أكبر في الانطلاق للأمام.

لكن اوتمار هيتسفيلد مدرب سويسرا يفضل أن يشركه كظهير ايمن في خطة لعب 4-4-2 التي ستفيد حريته في التقدم للأمام أمام فرق مثل الاكوادور تهاجم من الجناحين. كما ستقام مباراة الاحد في ظل تراوح درجة الحرارة بين 25 و30 درجة مئوية ربما يضطر ليختشتاينر أيضا للحفاظ على طاقته. وقال ليختشتاينر بعدما هز الشباك في الفوز 2-0 على بيرو وديا في الثالث من حزيران (يونيو) “عندما تكون الحرارة 30 درجة مئوية ويكون عليك الركض لمسافة 80 مترا فان الأمر سيختلف”.

وعندما يكون مونتيرو في يومه لا يمكن ايقاف سرعته ومهاراته في الجناح الايسر رغم أن مستواه متذبذب بشدة مثلما توضح مسيرته مع الأندية. وأول مواجهة على الاطلاق بين الفريقين قد تكون حاسمة في تحديد من سيحتل المركز الثاني في المجموعة حيث ينظر الى فرنسا باعتبارها الفائزة المحتملة بالصدارة بينما لا تعد هندوراس مرشحة.

كما المنتخب السويسري يعد واحدا من أفضل ما انجبته البلاد ويلعب كل اللاعبين تقريبا في أندية كبيرة بدوري الدرجة الأولى الايطالي أو الدوري الالماني وارتقى للمركز السادس في تصنيف الاتحاد الدولي (الفيفا) في انجاز لا سابق له. ومنتخب سويسرا حاليا - الذي يدعمه الجيل الثاني لمهاجرين من كوسوفو - أكثر ثقة وابداعا من أسلافه رغم أنه ما يزال يجد صعوبة في تسجيل الأهداف ويفوز بفارق ضئيل حتى ضد منافسين أقل شأنا. وتتسم الاكوادور - التي تشارك في كأس العالم للمرة الثالثة - بالقوة في الهجوم وتوفر انطلاقات انطونيو فالنسيا خطرا إضافيا من الجناح الايمن لكنها تمتلك خط دفاع متواضعا. ولا يلعب أي من مدافعي الاكوادور بشكل منتظم في ناديه كما فقد خطه الخلفي بالفعل حماية سيجوندو كاستيو بعد استبعاد لاعب الوسط المدافع صاحب الخبرة من البطولة بسبب الاصابة.

وقال هيتسفيلد للصحفيين في المعسكر السويسري في مدينة بورتو سيجورو “الاكوادور منافس مباشر لنا على مكان في دور الستة عشر”. وأضاف “البداية الجيدة في المجموعة ستكون حاسمة. إنهم فريق منظم جدا ولديه قوة فنية. لا يمكن أن نأمل في تسجيل هدف وحيد والفوز.. إنهم أقوى كثيرا من ذلك”-.

أخبار ذات صلة

newsletter