داود: الاردن لم يتخلى عن واجبه اتجاه أمته وقضيتها المركزية فلسطين

محليات
نشر: 2016-03-23 12:00 آخر تحديث: 2016-08-07 09:50
داود: الاردن لم يتخلى عن واجبه اتجاه أمته وقضيتها المركزية فلسطين
داود: الاردن لم يتخلى عن واجبه اتجاه أمته وقضيتها المركزية فلسطين

رؤيا - اسامة العدوان - قال وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية  الدكتور هايل عبد الحفيظ داود  ان ان الاردن لم يتخلى عن واجبه تجاه امته وقضاياها في الوقت الذي انشغل فيه الاخرون بحروبهم , ليقف في وجه الهجمة الصهيونية الشرسة على الاقصى ويوقع اتفاقية الوصايا على المقدسات الاسلامية في القدس .

واضاف خلال رعايته الاحتفال الشعبي الذي اقامه حزب الوسط الاسلامي مساء امس بذكرى معركة الكرامة في ساحة مسجد أبو عبيدة في ديرعلا ان معركة الكرامة هذه الصفحة البيضاء أعادت للأمة عزتها وكرامتها بعد صفحة سوداء في حرب حزيران 1967 بنصر جسد صلابة الجيش العربي الأردني  وحنكة القيادة الهاشمية التي لم تتخلى عن اداء واجبها تجاه الامتين العربية والاسلامية وقضيتها المركزية فلسطين  .

مبينا واضاف  داود في كلمة له "ان صفحة الكرامة جاءت تكملة لصفحات خالدة سطرها الجيش العربي في باب الواد واللطرون والقدس واسوار القدس والسموع ولنؤكد لاخوتنا في فلسطين اننا معهم ولن نتخلى عنهم ", مضيفا "ان الكرامة صفحة خالدة لا يعتز بها الاردنيون فقط بل كل عربي ومسلم وكل انسان جبل على الكرامة".

 واكد داود ان الشهداء لهم بأعناقنا دين عظيم وعهدا ان نحافظ على هذا البلد آمنا مستقرا غير ناسين تضحياتهم , لافتا الى ان هناك شهداء جدد امثال معاذ وراشد اضيفوا الى قوائم الشرف ممن بذلوا دمهم للدفاع عن صورة الاسلام النقية والوقوف في وجه الافكار المظلمة التي تحاول تلويث افكار الشباب لتستبيح دمائهم في سبيل الظلم بدلا من بذلها في سبيل دينهم ووطنهم .

وقال أمين عام حزب الوسط الإسلامي النائب مدالله الطراونه " انه من هذه الأرض المباركة  انطلقت صرخة الجيش العربي الاردني لتؤذن في الأمة كلها ان حي على الكرامة ليسطر بدماء الإبطال من الجيش العربي المصطفوي الأبي الذي التف حول قيادته الهاشمية المظفرة أجمل لوحة عرفها العرب في تاريخهم المعاصر".

وأضاف ان أمامنا موعد آخر مع كرامات قادمة مستعدون لها , نعبد طريقها بالحرية والعدالة ونضيء دروبها بالوسطية والاعتدال والسماحة, قائلا"وما أحوجنا وقد تمكنت خفافيش الظلام من اختطاف ديننا وضرب وحدتنا وتدمير أحلامنا من ان نستحضر مع الكرامة هذه الوسطية التي خرجت منها حضارتنا الإسلامية وشريعتنا السمحة الى العالمين لتبني وتعيد للإنسانية القها".

واشار عضو الحزب الدكتور علي الشطي الى ان الايام الخالدة تبقى شواهد حية على قدرة الشعوب والامم على النهوض ورسم تاريخها , موضحا ان الكرامة ستضل راسخة في ذاكرة الاردنيين حيث اختلطت دماء السلف من الصحابة بدماء السلف من ابناء الجيش العربي .

وقال  اللواء المتقاعد محمد رسول العمايره احد المشاركين بالمعركة ان الكرامة جسدت هذه المعركة مكانة النسيج الوطني الاردني واظهرت تكاتف الشعب مع الجيش , وجسدت اهمية الارادة عند الجندي الاردني والمعنويات العالية حيث ترقبوا هذا اليوم من اجل الثأر والانتقام من هذا العدو المتغطرس , مضيفا ان  معركة الكرامة شكلت منعطفا حاسما وهاما بتاريخ الحروب العربية الاسرائيلية  والتي تكبد فيها المعتدي خسائر جسيمة في الارواح والمعدات .

أخبار ذات صلة

newsletter