الأوروغواي تواجه عناد كوستكاريكا

رياضة
نشر: 2014-06-14 09:37 آخر تحديث: 2016-07-24 19:40
الأوروغواي تواجه عناد كوستكاريكا
الأوروغواي تواجه عناد كوستكاريكا

رؤيا - يبدو من المؤكد أن يغيب لويس سواريز مهاجم أوروغواي عن أولى مباريات فريقه في المجموعة الرابعة بكأس العالم لكرة القدم أمام كوستاريكا اليوم السبت، لكن في وجود إدينسون كافاني ودييغو فورلان فإن البلد المنتمي لأميركا الجنوبية تبقى تملك هجوما رائعا.

وخضع سواريز لجراحة في الركبة اليسرى قبل ثلاثة أسابيع فقط ورغم أنه يظهر تحسنا بشكل جيد فليس من المرجح أن يخاطر المدرب أوسكار تاباريز بإشراكه ضد فريق هو الأضعف في المجموعة. ولعب سواريز دورا بارزا في قيادة هجوم ليفربول في الدوري الانجليزي الممتاز خلال الموسم المنقضي حيث سجل 31 هدفا في 33 مباراة لينهي الموسم في صدارة ترتيب الهدافين، لكنه ورغم القلق بشأن غيابه فإن اوروغواي محظوظة بثراء في المهاجمين.

وسيشارك كافاني بعد موسمه الأول الناجح في باريس سان جرمان وبينما أفل نجم فورلان بعض الشيء منذ كأس العالم في جنوب افريقيا 2010 فإنه ما يزال يملك الذكاء والتمريرات القاتلة التي تفك شفرات أي دفاع. كل هذه ميزات سيحتاج إليها منتخب اوروغواي لأنه لو أن لكوستاريكا أي نقطة قوة فهي دفاعها الجيد. فالفريق هو الأقل تلقيا للأهداف في تصفيات اتحاد أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي (الكونكاكاف) بمتوسط أقل من هدف واحد في المباراة لينهي مشوار التصفيات في المركز الثاني بالمجموعة وراء الولايات المتحدة.

وبوجود كيلور نافاس تملك كوستاريكا أحد أفضل الحراس في البطولة فلقد لعب دورا بارزا في ضمان مكان في وسط جدول الترتيب لفريقه ليفانتي في دوري الدرجة الأولى الاسباني الموسم الماضي.

ووصل تألقه لدرجة أن الموقع الرسمي لرابطة الدوري الاسباني اعتبره “أفضل حارس في الدوري” متفوقا على حراس ريال مدريد وبرشلونة واتليتيكو مدريد. لكن تشكيلة كوستاريكا عانت بسبب الإصابة في طريقها للوصول لنهائيات 2014، فالظهير برايان أوفيدو الذي يلعب في إيفرتون لم يشف من كسر في الساق وغاب عن البطولة كما استبعد الفارو سابوريو هدافها في التصفيات من التشكيلة بسبب كسر في إصبع القدم. وسافر الظهير الأيمن الأساسي هاينر مورا إلى البرازيل لكنه تعرض لكسر في كعبه خلال التدريب يوم الثلاثاء الماضي واستدعى المدرب خورخي لويس بينتو اللاعب ديف مايري بدلا منه.

وفي غياب سابوريو سيتطلع الفريق لمهاجم أولمبياكوس الشاب جويل كامبل لهز الشباك يوم السبت باستاد كاستيلاو في فورتاليزا. وسيراقبه عن كثب ثنائي دفاع اوروجواي القوي دييجو لوجانو ودييجو غودين، ولا يرجح أن يجري تاباريز أي تغييرات على الفريق الذي هزم سلوفينيا وايرلندا الشمالية في المباريات الودية قبل البطولة. ويبدو الاختيار الوحيد لديه الآن بين كريستيان ستواني وغاستون راميريز في خط الوسط.

وستكون هذه أول مباراة لاورواواي في البرازيل منذ انتصارها عليها في المباراة الختامية لكأس العالم 1950. وبوجود إيطاليا وانجلترا ضمن نفس المجموعة الرابعة فإن اوروغواي ستسعى لتحقيق نتيجة جيدة يوم السبت، وبعد ذلك ستأمل أن يظهر سواريز مرة أخرى.

أخبار ذات صلة

newsletter