الأردن يأمل أن يصب الانسحاب الروسي من سوريا في صالح " جنيف "

الأردن
نشر: 2016-03-16 07:04 آخر تحديث: 2016-07-28 21:10
الأردن يأمل أن يصب الانسحاب الروسي من سوريا في صالح " جنيف "
الأردن يأمل أن يصب الانسحاب الروسي من سوريا في صالح " جنيف "


رؤيا – علاء الدين الطويل – تأمل الحكومة الأردنية، أن يصب القرار الروسي بسحب قواتها العسكرية من سوريا، في صالح دفع العملية السياسية للأزمة الممتدة منذ عام 2011.


وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة وزير الدولة لشؤون الإعلام الدكتور محمد المومني في تصريح لرؤيا، إن " الأردن يأمل أن يصب القرار الروسي بسحب القوات العسكرية من روسيا بصالح دفع العملية السياسية في جنيف".


وعلى وقع هدنة " هشة " تخللتها عشرات الخروقات، انطلقت أول أمس الاثنين جولة جديدة من المفاوضات، بدأها مبعوث الأمم المتحدة ستافان دي ميستورا بلقاء مع وفد النظام السوري، في مدينة جنيف السويسرية.


وقال المومني:" إن الرؤية الأردنية الثابتة حول ضرورة الحل السياسي للأزمة السورية، أثبتت أنها الاكثر واقعية والاعمق استراتيجيا، منذ البداية".


وأضاف أن " تعميم الحل السياسي للأزمة السورية تبناه الأردن، واقتنعت به دول العالم، التي بات لزاماً أن يقف العالم وقفة واحدة لحلها".


والتدخل العسكري الروسي بدأ بتوجيه ضربات جوية في الأراضي السورية يوم 30  أيلول عام 2015، وأيده الأردن، على لسان وزير خارجيته ناصر جودة خلال استضافته في برنامج نبض البلد الذي تبثه قناة " رؤيا الفضائية.


وقال جوده حينها إن " تدخل روسيا على الخط العسكري بمواجهة التنظيمات الإرهابية في سوريا أمر مطلوب بالنسبة لنا في الأردن ولا بد منه"، لكنه في ذات الوقت أكد على ضرورة الحل السياسي للأزمة".


والثلاثاء، أقلعت أول دفعة من الطائرات الروسية من قاعدة حميميم الجوية إلى قواعدها الروسية، بعد إعلان " مفاجئ " للرئيس الروسي  فلاديمير بوتين بسحب القوات.


ولقي القرار ترحيباً دوليا،سيما من الولايات المتحدة الأمريكية، التي أعلن وزير خارجيتها، جون كيري، أنه يساهم في التوصل إلى "مرحلة مهمة جدا" في عملية تسوية الأزمة، وهو الأمر الذي دعا إليه الأردن منذ البداية وأكد أن البديل عن الحل السياسي للأزمة السورية" كارثي ".

أخبار ذات صلة

newsletter