جودة يبحث مع نظيرته الأندونيسية التعاون والتحديات المشتركة

الأردن
نشر: 2016-03-13 20:28 آخر تحديث: 2016-07-13 16:20
جودة يبحث مع نظيرته الأندونيسية التعاون والتحديات المشتركة
جودة يبحث مع نظيرته الأندونيسية التعاون والتحديات المشتركة

رؤيا - بحث نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة، مساء الاحد، ونظيرته الاندونيسية ريتنو مارصودي، التعاون الثنائي واخر التطورات والمستجدات في المنطقة والتحديات المشتركة بما فيها الارهاب.

واكد الجانبان اهمية تعزيز وتطوير التعاون القائم في مختلف المجالات خاصة المجالات الاقتصادية والسياحية والثقافية والحرص على استمرار التنسيق والتشاور حيال مختلف القضايا التي تهم البلدين الصديقين.

وعرض الجانبان اهمية مخرجات اجتماع منظمة التعاون الاسلامي الذي انعقد في جاكرتا الاسبوع الماضي بمشاركة 57 دولة، مؤكدين ضرورة تعزيز التعاون والتنسيق بين الدول الإسلامية، في إطار منظمة التعاون الإسلامي، وزيادة التعاون في المجالات الاقتصادية بما يعود بالفائدة على شعوب هذه الدول.

واستعرض الطرفان اهمية تكثيف الجهود الدولية لمواجهة الارهاب والتطرف الذي يهدد العالم اجمع حيث اعاد جوده التاكيد على ان الحرب على الارهاب وكما يصفها جلالة الملك عبدالله الثاني، هي حربنا داخل الاسلام، وان الدين الاسلامي بريء من هذه الافعال، والذين يختبئون خلفه للقيام بمثل هذه الاعمال المشينة التي لا تمت بصلة لاي دين وتشوه الصورة الحقيقية للدين الاسلامي القائم على الوسطية والاعتدال وقبول الاخر ونبذ العنف والتطرف.

وبحث الجانبان تطورات الوضع على الساحة الفلسطينية حيث اكد جودة موقف الاردن الداعي الى اهمية تجسيد حل الدولتين الذي تقوم بمقتضاه الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على خطوط الرابع من حزيران لعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، طبقا للمرجعيات الدولية المعتمدة وقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية بكلً عناصرها، وحل القضايا الجوهرية كلها على هذه الأسس وبما يحقق ويصون بالكامل المصالح العليا الاردنية المرتبطة بهذه القضايا كلها.

واستعرض الطرفان التطورات والمستجدات على الساحة السورية والجهود الدولية المبذولة في هذا الاطار .

واكد جودة الموقف الاردني الثابت بقيادة الملك عبدالله الثاني، منذ بداية الازمة السورية الداعي الى اهمية التوصل الى حل سياسي يضمن امن وامان سوريا ووحدتها الترابية بمشاركة كافة مكونات الشعب السوري، مشددا على اهمية العمل لانجاز هذا الحل السياسي الشامل استنادا الى قرار مجلس الامن رقم 2254 ومقررات جنيف 1 والبياناتِ الصادرةِ عن المجموعةِ الدولية لدعم سوريا في اجتماعاتِها بفيينا ونيويورك واخيرا في ميونخ.

من جهتها أكدت وزيرة الخارجية الاندونيسية اهتمام بلادها وحرصها على بناء علاقات تعاون مؤسسي مع الأردن تحقق المصالح المشتركة للبلدين، خصوصا في مجال زيادة التعاون الاقتصادي.

وعبرت عن  تقدير بلادها ودعمها للدور الاردني المحوري بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني لتحقيق الامن والاستقرار في المنطقة.

ووقع جودة مع نظيرته الاندونيسية، اتفاقيتين حول الاعفاء من متطلبات التاشيرة لحاملي جوازات السفر الدبلوماسية، واتفاقية تعاون في مجال التدريب والتعليم الدبلوماسي.

أخبار ذات صلة

newsletter