قانون الصحة .. لا للتدخين على طاولة نبض البلد

الأردن
نشر: 2016-03-12 20:13 آخر تحديث: 2016-08-05 10:30
قانون الصحة .. لا للتدخين على طاولة نبض البلد
قانون الصحة ..  لا للتدخين على طاولة نبض البلد

رؤيا – معاذ الحنيطي – استضاف برنامج نبض البلد ، مساء اليوم السبت ، كلاً من عضو مؤسس في جمعية لا للتدخين الدكتور لاريسا الور ، ومدير قسم مكافحة التدخين في مركز الحسين للسرطان الدكتور فراس هواري ، ومن وزارة الصحة الدكتور مالك الحباشنة للحديث حول   قانون الصحة ..  لا للتدخين .

وتضمنت الحلقة سؤالاً عبر تطبيق شارك : هل تؤيد تغليظ العقوبات على المدخنين في الأماكن العامة؟

وبين هواري أن حجم التدخين عالي جداً في الاردن وبنسب غير مسبوقه، و أن اهم اسباب ذلك هو انتشار الدخان  وبأسعار رخيصة وبمتناول الجميع ، مشيرا الى ان منظمة الصحة العالمية اعلنت حالة الطوارئ في الاردن .

واشار هواري الى ان نسب الوفيات في الاردن بسبب التدخين وصلت الى حد عالي لا يمكن السكوت عنه او التهاون فيه ، لافتاص الى ان الدراسات تشير الى 180 الف وفاة خلال خمس سنوات وبمعدل 29 وفاة اسبوعياص بسبب التدخين .

فيما ترى الدكتورة الور بأن رخص ثمن الدخان و عملية بيعه بـ "الفرط"  لذلك هو في متناول الاطفال قبل الكبار ، موكدةً ان افة التدخين خطيرة وقاتلة فبسببها 6 مليون نسمة سنويا في العالم ، وان شركات التبغ تقوم بتوجيه كل طاقاتها لتجنيد الشباب ضمن صفوف المدخنيين.

وشددت على ضرورة ان تقوم الحكومة برفع اسعار الدخان والضريبة على المدخنين، مما سيؤدي الى استفادة الدولة وخزينتها وتقليل عدد المدخنين ، منوهة الى ضرورة وجود قانون رادع .

بدوره بين الحباشنة ان وزارة الصحة لا تستطيع العمل لوحدها بل هناك تعاون مع عدد من المؤسسات والدوائر منها : وزارة الداخلية ومؤسسة المواصفات والمقاييس و الجمارك العامة

ويجب ان تقوم كل مؤسسة بدورها في هذا الموضوع .

وكشف الحباشنة في معرض حديثه عن حقيقة تفيد بان مكافحة الدخان اصعب بكثير من مكافحة المخدرات ، معلا ذلك ان الدخان سهل ان يصنع ويستورد ويباع وان يتداول في الاسواق على عكس المخدرات التي لا تحضى بهذه المساحة من التدوال والتسهيلات .

الهواري يؤكد بأن التبغ يسبب انواع كثيرة من السرطانات ، وان 28 % من المواطنين ممن يزيد عمرهم عن 35 عام مصابين بأحد الامراض المزمنة ، واغلب الامراض المزمنة بسبب التدخين .

 

كما اكدت الور على ان التدخين لا يدخل ضمن الحريات الشخصية لانه لا يؤذي صاحبه فقط ، بل كل من حوله نتيجة التدخين السلبي ، مشددة على ان اكبر خطر يواجه اي طفل هو التدخين السلبي الذي يتلقه من قبل المدخنيين حوله .

واشار الحباشنة الى ضرورة حماية الاشخاص في الاماكن العامة ، لان التعرض لساعه واحدة من  التدخين السلبي كافيه لتحول الشخص الى انسان مدخن ، كما يجب منع الدعاية والترويج للدخان ،مشيراً الى دور صاحبة السمو الاميرة دينا في محاربة افة الدخان يوميا .


وكشف عن وجود استراتجية لدى وزارة الصحة ستطبق بناءا على جدول زمني خلال ثلاث سنوات ، تشتمل على عدد من محاظرات التوعية التي ستبدأ منذ الشهر القادم ، كما سيتم منح الظابطة العدلية لعدد من ظباط الارتباط في جميع وزارت ومؤسسات الدولة لمكافحة التدخين .

ولفتت الور الى مسألة يجب ان تطبق من قبل جميع المواطنين وهي عدم دخول اي مكان عام يسمح فيه التدخين مما يجبر اصحاب هذه الاماكن العامة الى منع التدخين .

وفيما يخص تدخين النواب داخل قبة البرلمان ، قالت الور  "ما حدا فوق القانون " ، فيما قال الحباشنة " النواب شخصيات عامة يجب ان تعكس صصورة مشرقة للكل وان يكونوا قدوة لغيرهم " ، الهواري قال "  التدخين تحت القبة رسالة خاطئة ".

قانون الصحة ..  لا للتدخين

أخبار ذات صلة

newsletter