القصة الحقيقيه للنادي الأرثوذكسي في عبدون

هنا وهناك
نشر: 2016-03-12 09:50 آخر تحديث: 2016-08-06 14:30
القصة الحقيقيه للنادي الأرثوذكسي في عبدون
القصة الحقيقيه للنادي الأرثوذكسي في عبدون

رؤيا - من يتابع بعض الإعلام وتهويل قصة النادي الارثوذكسي في عبدون واستخدام الموضوع من البعض لقضايا شخصيه وتاليب الرأي العام دون توضيح الحقائق والناس هي التي تحكم وإليكم الحقائق

أولا الهيئة الاداريه الحاليه للنادي الارثوذكسي عددها 12 برئاسة السيد ميشيل الصايغ اقتصادي وطني ولا أحد يزاود على قصة نجاحه وقامت الهيئة بموافقة عشرة أعضاء بدراسة وضع النادي الارثوذكسي

ثانيا النادي الأرثوذكسي بموقعه الحالي مساحة أرضه 31 دونما وتقدر قيمة الأرض من 900 الف إلى مليون دينار للدونم الواحد، وكالعادة من يشتري الأرض يشتريها دون مباني لأنه قد يهدمها ويعيد بناءها وهو حر في ذلك

ثالثا نادي ديونز مساحته 103 دونما وتقدر قيمته مع المباني ب 21 مليون دينار

رابعا اذا تم بيع أرض النادي الارثوذكسي بقيمة 31 مليون دينار وتم شراء نادي ديونز ب 21 مليون ويبقى الفرق 10 مليون فما المشكله؟  والإيجابية بأن أرض النادي الارثوذكسي الجديد مع مباني 103 دونما وتبعد فقط 12 كم عن الموقع الحالي وخاصة بأن المشتركين هم من المناطق الغربيه والجنوبيه والامتداد نحو المطار والجنوب لعمان وسيكون 103 دونما تستطيع الادارة  استغلال الأرض والملايين العشره إقامة استثمارات جديده ومشاريع رياضيه جديده أو اكاديميه رياضيه وهذه التوسعات لن تكون في أرض النادي الارثوذكسي الحاليه في عبدون

أما ما يروج البعض بأنه هدم وبيع لاسم تاريخي فما يروجه البعض مع احترامي لهم فهذا يدخل في دغدغة العواطف لأن الاسم وهو النادي الارثوذكسي هو الاسم التاريخي وليس المكان والمكان ليس مكانا دينيا مقدسا والمكان المقدس هو المسجد أو الكنيسه أو القدس التاريخيه بمكانها المسلم والمسيحي  فالقياده العامه للقوات المسلحه اسم تاريخي واسم فخر واعتزاز وعندما تم نقلها من العبدلي لأن العبدلي ليس مكانا مقدسا وكذلك المخابرات من العبدلي وتم نقل مكانها إلى آخر حسب التقدير الامني والسياسي فالمكان ليس مكانا مقدسا وانما الاسم هو الاسم التاريخي والوطني وهذا ينطبق على نقل النادي الارثوذكسي إلى مكان آخر وهو مكان نادي ديونز وهذا سيتم بعد موافقة الهيئة الاداريه والهيئة العامه ومن له رأي آخر فليقوله علنا في الهيئة الاداريه والهيئة العامه أما اللجوء إلى تاليب الرأي العام دون توضيح الحقائق فهذا قد يكون له نتائج سلبيه على من لا ينقل الصحيح والوقائع بامانه

الخلاصه

الإعلام المهني هو من ينقل الآراء دون تشويش ويأخذ الرأي الاخر  ونقلها كما هو لأن إثارة النادي الارثوذكسي دون توضيح قد يسبب اساءه للأردن في الخارج  ويسبب تشويش واساءه على إدارة النادي الارثوذكسي ورئيسها والهيئة العامه.

د مصطفى عيروط
إعلامي وأكاديمي اردني

أخبار ذات صلة

newsletter