اللبنة المهدرجة من جديد على طاولة نبض البلد

محليات
نشر: 2016-03-07 20:14 آخر تحديث: 2016-08-06 13:20
اللبنة المهدرجة من جديد على طاولة نبض البلد
اللبنة المهدرجة من جديد على طاولة نبض البلد

رؤيا – معاذ الحنيطي – قال الناطق الرسمي لمربي الابقار ومنتجي الحليب مروان صوالحة ، إن الامن الغذائي اهم من الامن الداخلي مشيراً الى قوله تعالى "وامنهم من جوع وامناهم من خوف " مما يؤكد على أهمية ان يكون الغذاء امن لحياة الانسان .

واشار صوالحة خلال استضافته في برنامج نبض البلد مساء الاثنين للحديث حول اللبنة المهدرجة ، الى سياسة وزارة الزراعة التي يجب أن تكون مع المزارع وحمايته هو ومنتجاته ، لافتاً الى أن الوزارة لا تقوم بذلك اولها فتح باب استيراد الحليب المجفف وعدم تطبيق العشر شروط الموضوعه على استيراد الحليب متسائلاً " لماذا نستورد كل المنتجات الحليب لدرجة بنجيب اللبنة من هنغاريا "؟.

ولفت صوالحة الى ان بعض المنتجات التي تباع على انها احدى انواع "اللبنة " وهي بالصل لا تنطبق وشروط تصنيع هذا المنتج ، غير مصنوعه من حليب طازج وانما من حليب مجفف ومدة صلاحيتها ست اشهر بسبب المواد الحافظة .

فيما بين ضيف البرنامج الثاني ممثل مؤسسة الغذاء والدواء أمجد الرشايدة ، أن المؤسسة قامن بمنع تسويق هذه الانواع من اللبنة الا بعد أن يتم وضع نشرة "ليبل " يبين تكوينها وصناعتها ليتمكن المستهلك من الاصلاع عليه .

وشدد الرشايدة على ان كوادر وفرق المؤسسة تقوم بمراقبة الاسواق ومنتجات التي تباع فيها ، لحماية غذاء المستهلك من تلاعب والغش ،  لافتاً الى وجود دور رئيسي ومهم للمواطن في مراقبة الاسواق واختيار مشترايته .

 

وبدوره اكد أستاذ علم التغذية في الجامعة  الجامعة الأردنية عايد عمرو على جواز اضافة الزيوت المهدرجة او غير المهدرجة بوجود معدن النكل والهيدروجين الى الزيوت النباتية لتتحول الى زيوت مهدرجة في حالة جمود اكثر ، لكن الحقيقة انها تسبب انتاج احماض دهنية لم تكن موجودة اصلاً في هذه الزيوت .

واضاف " هذه الاحماض الدهنية تساهم بحدوث الجلطات وامراض الاوعية الدموية، كما وجد بانه يتراكم داخل الاوعية الدموية ليسد الشرايين لان تركيبته الهندسية تختلف عن الاحماض الدهنية الطبيعية ، حيث من الممكن ايضا ان تسبب امراض السكري ".

ولفت الى ان هناك بعض الدول قد منعت استخدامها ويتوقع ان تمنع في نوفمبر القادم نهائياًفي بعض الولايات الامريكية ، وتم الزامهم بكتابة وجود الاحماض الدهنية على المنتج .

فيما لفت صوالحة الى أن المؤسسة العامة للغذاء والدواء تحمل المستهلك المسؤولية والصحيح ان المسؤولية عليها لان هدف تأسيسس المؤسسة هو حماية المستهلك ، مؤكداً بأن ليبلات الموجودة على المنتج غير واضحة ولا ترى بالعين المجردة اصلاً كما هي في الدول المتحضرة الاخرى.

الدكتور عمرو قال " يجب ازالة كلمة الزيوت المهدرجة لانها مسموحة واستبدالها بتسمية اجبان مقلدة ، وبالنسبة للاغدية الاخرى التي تحوي زيوت مهدرجة يجب ايضاح ذلك".

ويرى صوالحة بأن الاتفاقيات الدولية والتجارية الموقعة من قبل الاردن لا تتعارض ودعم المزارع ومنتجاته ، فالحليب المحلي موجود ولكن لا يتم استهلاكه بسبب الاستيراد ، مشيراً الى ان الزيوت المهدرجة لا يختلف احد على انها ضاره .

 

 

 

أخبار ذات صلة

newsletter