دعوات لتفعيل مقاومة التطبيع

الأردن
نشر: 2016-03-05 11:19 آخر تحديث: 2018-11-18 21:33
دعوات لتفعيل مقاومة التطبيع
دعوات لتفعيل مقاومة التطبيع

 

رؤيا – جورج برهم - عقدت اللجنة التنفيذية العليا لحماية الوطن ومجابهة التطبيع بالتعاون مع النقابات المهنية والاحزاب السياسية ملتقى وطني لمقاومة التطبيع في مجمع النقابات المهنية.

 

ويهدف الملتقى الى تفعيل مقاومة التطبيع وبحث عدة قضايا ومحاور اساسية تتعلق بالجانب السياسي والاقتصادي والثقافي من اجل بذل المزيد من الجهد ووضع الخطط اللازمة لمواجهة التطبيع ومخاطره على الأردن وأمانه واستقراره.

 

ويتطلع القائمون عليه مشاركة كافة المواطنين في نشاطات مقاومة التطبيع وتفعيل اللجان الفرعية، واقامة المزيد من النشاطات التي تعكس موقف الشعب العربي الرافض للتطبيع.

 

وبالنسبة لهؤلاء،يمثل التطبيع اعترافا بشرعية احتلال " الكيان الصهيوني " لفلسطين واعتباره كيانا طبيعيا في المنطقة.

 

بدوره قال نقيب الأطباء السابق، الدكتور أحمد العرموطي إن " الكيان الصهيوني يستهدف الوطن العربي وحاضر الامة ومستقبلها، وانه كيان استعماري استيطاني توسعي لايستهدف فلسطين وحدها".

 

واكد ان " المطبعين مع الكيان هم نسبة ضئيلة لاتعبر عن موقف الشعب العربي، وهم ممن فضلوا مصالحهم المادية على مصلحة الوطن والامة، وان كل عمل تطبيعي يؤثر سلبا على الوطن والشعب."

 

ولفت العرموطي الى الحملة الوطنية التي تقودها مدينة الكرك تحت عنوان " مدينة الكرك خالية من البضائع الصهيونية".

 

واعتبر ان الانتفاضة التي يخوضها الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال لتؤكد للعالم ان فلسطين من البحر الى النهر ارض عربية ستعود لاتها مهما طال زمن الاحتلال.

 

ومن جانبه قال رئيس مجلس النقباء نقيب المحامين سمير خرفان انه على الرغم من الواقع العربي المرير وما يمارسه الاحتلال من غطرسة مدعوما من بعض القوى العربية والمواقف المتخاذلة، الا ان علينا كشعوب عربية ان نعمل على مقاومة التطبيع والمطبعين والمتعاونين مع هذا العدو، على حد قوله.

 

واضاف ان النقابات المهنية تدعم كافة اشكال المقاومة المسلحة والسياسية والاقتصادية للاحتلال، لان ما اخذ بالقوة لايسترد بغير القوة، كما ان سلاح مقاطعة منتجات الاحتلال كان له اثارا كبيرة على اقتصاد العدو الصهيوني.

 

بدوره اعتبر القيادي الإخواني الشيخ حمزة منصور، أن التطبيع اخطر من الاحتلال، لانه احتلال للعقول وكسر للحواجز مع عدو يحمل مشروعا استيطانيا توسعيا واحلاليا يستهدف الامة كلها.

أخبار ذات صلة

newsletter