ادانة لتصريحات المرشح الجمهوري روبيو ضد الفلسطينيين

فلسطين
نشر: 2016-02-27 07:09 آخر تحديث: 2016-08-02 00:30
ادانة لتصريحات المرشح الجمهوري روبيو ضد الفلسطينيين
ادانة لتصريحات المرشح الجمهوري روبيو ضد الفلسطينيين

رؤيا - بترا - أدانت لجنة مكافحة التمييز الأميركية العربية، الليلة الماضية، تصريحات السناتور الأميركي، ماركو روبيو وتعليقاته المعادية للعرب خلال مناظرة تلفزيونية للحزب الجمهوري بثتها قناة سي أن أن.

وزعم روبيو، خلال المناظرة، أن الفلسطينيين يعٌلمون أبناءهم من العمر أربع سنوات أن قتل اليهود هو أمر مجيد" وأن "الاتفاق بين اسرائيل والفلسطينيين غير ممكن، لأنك تتعامل مع الإرهابيين".

وقالت اللجنة في بيان صدر عنها الليلة الماضية، أن هذا "التعصب والافتراء على الفلسطينيين غير مقبول على الإطلاق، ولا سيما من قبل عضو في مجلس الشيوخ الأميركي ويطمح كي يكون رئيسا للولايات المتحدة" مضيفة ان "ترويج، السناتور روبيو، لأيديولوجية عنصرية، وهجومه الوضح على الأطفال الفلسطينيين أيضا يمثل "رفضا واعيا" لفهم واقع الصراع الاسرائيلي الفلسطيني".

وقال البيان ان الواقع المأساوي هو أن العديد من الأطفال الفلسطينيين قتلوا على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين، مشيرا الى انه ووفقا لمنظمة الدفاع عن الأطفال الدولية، فان الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة في صيف عام 2014 أدت الى استشهاد 2220 فلسطينيا، بينهم 535 طفلا.

وسخر البيان من أقوال روبيو وقال "إذا كانت العائلات التي نجت من الهجمات (الاسرائيلية) تعلم أطفالها شيئا، فانها لا محالة تعلمهم كيفية الاحتماء من الصواريخ الإسرائيلية واجتنابها" كون جميع الأدلة والشهادات التي جمعتها منظمة الدفاع عن الأطفال تشير الى أنه لا يوجد مكان آمن للأطفال في قطاع غزة خلال العدوان الإسرائيلي.

يذكر بأن المرشح الجمهوري، رونالد ترامب، وهو الأكثر حظا في الانتخابات القادمة، يشدد على أنه لن يأخذ جانبا بمسألة الصراع العربي الاسرائيلي الا انه عادة ما يثير تصريحات عنصرية شاذة ضد الاسلام والمسلمين تدينها المنظمات المدنية.

ولجنة مكافحة التمييز الأمريكية العربية هي منظمة حقوق مدنية ملتزمة بالدفاع عن حقوق السكان المنحدرين من أصل عربي وتعزيز تراثهم الثقافي الغني وتم تأسيسها في العام 1980 من قبل السناتور الأمريكي السابق جيمس أبو رزق، وهي أكبر منظمة عربية في اميركا وتدعم حقوق الإنسان والحقوق المدنية لجميع الناس، وتعارض العنصرية والتعصب بأي شكل من الأشكال.

أخبار ذات صلة

newsletter