إختتام مشروع "هيكلة الحوار بين الشباب والبلديات"

محليات
نشر: 2016-02-25 13:50 آخر تحديث: 2016-07-31 00:40
إختتام مشروع "هيكلة الحوار بين الشباب والبلديات"
إختتام مشروع "هيكلة الحوار بين الشباب والبلديات"

رؤيا – أمين العطلة - اختتمت صباح الخميس فعاليات مشروع "هيكلة الحوار بين الشباب والبلديات" طويل الأمد والذي تقوم به مؤسسة أنا أتجرأ للتنمية المستدامة بالشراكة مع هيئة شباب كلنا الأردن وإطلاق الورقة الوطنية لترجمة اللامركزية في البلديات بطريقة عملية وإطلاق مقترح لهيكلية الحوار الممأسس بين الشباب والبلديات.

ويهدف المشروع الى مأسسة الحوار على المستوى المحلي بين الشباب والبلديات خاصة في ظل التوجه الوطني نحو اللامركزية، وبناء قدرات البلديات المستهدفة عن طريق بناء هيكلية لسياسات الحوار بينها وبين المجتمع المحلي والشباب، وتفعيل دورهم كمواطنين فاعلين في التعرف الى الاحتياجات والتحديات على المستوى المحلي والعمل على طرح حلول فاعلة لهذه التحديات. يستهدف المشروع في مرحلته الثانية ست بلديات هي: عجلون، كفرنجة، الطفيلة، القادسية، السلط وديرعلا.

ويأتي هذا المشروع  كمرحلة ثانية حيث تم تنفيذ نسخة تجريبية منه في الربع الاخير من العام 2014 في بلدية عين الباشا, وبناء على هذه التجربة تم تصميم المرحلة الثانية وتقديمها للتمويل من قبل الاتحاد الاوروبي تحت مظلة وزارة الشئون السياسية والبرلمانية.

ومن النشاطات الرئيسية في المشروع تدريب وبناء القدرات لموظفين البلدية وللشباب من المجتمع المحلي على مواضيع تتعلق بالحوار وكيفية مأسسته بين المجتمع المحلي ممثلة بالشباب وبين البلديات، والتعريف بماهية اللامركزية ودورها في التنمية الشاملة المستدامة للمجتمعات خاصة على الصعيد المحلي.

ومن نشاطاتها ايضا تعريف المشاركين بأساسيات البحث الميداني والتعرف الى الحاجات والتحديات وكيفية ايجاد الحلول الفعالة لها والقيام بمسح ميداني للمنطقة للتعرف الى أبرز التحديات، وعقد مجموعة من الاجتماعات في البلديات المستهدفة من قبل الشباب واشراك المجتمع المحلي بها بهدف الوصول الى "هيكلة للحوار.

ومن نتائج المشروع عقد ما يقارب 20 اجتماع ما بين الشباب والبلديات لإقامة الحوار ولمناقشة المشاكل والحلول بطريقة مشتركة في صناعة القرار من اجل التنمية المستدامة للمجتمع المحلي. بالإضافة الى قيام الشباب بعمل المسوحات والابحاث الميدانية للتعرف على أبرز المشاكل والتحديات ووضع خطة حلول وتحديد خارطة مصادر وفرص لكل بلدية. 

والجدير بالذكر أيضا ومن احدى نتائج المشروع المهمة أنه تم تأسيس لجنة شبابية رئيسية للتنمية والتخطيط الاستراتيجي واعادة تنظيم الوحدة التنموية في بلدية كفرنجة وتحديثها لتشمل اللجنة الشبابية ووجود مكتب دائم للشباب في مقر البلدية وتخصيص بند في الميزانية لدعم مبادرات الشباب. وكذلك الامر تم تأسيس وحدة للشباب والرياضة في بلدية عجلون لتعنى بالعمل البلدي ذي الصبغة الشبابية.

أخبار ذات صلة

newsletter