براءة ثمانيني من تهمة هتك عرض طفلتين .. تفاصيل

محليات
نشر: 2016-02-17 14:53 آخر تحديث: 2016-08-07 03:40
براءة ثمانيني من تهمة هتك عرض طفلتين .. تفاصيل
براءة ثمانيني من تهمة هتك عرض طفلتين .. تفاصيل

رؤيا – ليندا المعايعة - برأت محكمة الجنايات الكبرى بائع خضار من جناية هتك عرض طفلتين شقيقتين  لعدم قيام الدليل القانوني والقاطع لها خاصة وان عمر المتهم قارب على 80 عام ولا يعقل ان يصدق أن شخصاً بهذا السن لديه الشهوة الجنسية , ويرتكب مثل هذه الافعال خاصة أنه مشهود له من قبل أبناء الحي بحسن السيرة والسلوك وذلك بحسب قرار المحكمة .

 

وكان مدعي عام محكمة الجنايات الكبرى قام بتوقيف المتهم اسبوعين على ذمة القضية ,وأخليَّ سبيله بعدها بكفاله.

 

وكانت نيابة الجنايات الكبرى قد افادت بلائحة الاتهام , أن المتهم يبلغ من العمر 79 عاما  يسكن بجوار منزل ذوي المجني عليهما ,وهو يقوم ببيع الخضار ,وقبل حوالي 3 اشهر من تاريخ الشكوى المقدمة في آب 2015  بقيام المتهم الامساك بالمجني عليها "الاولى " وهتك عرضها

 

وبعد مرور يومين كرر ذات الافعال مع المجني عليها شقيقتها "الثانية"  اثناء وجودها برفقة المجني عليها الاولى  واخذها الى منزله وهناك قام بهتك عرض المجني عليها الثانية ,فقامت المجني عليها بالصراخ والبكاء حيث قامتا المجني عليهما باخبار والدتهما عن افعال المتهم .

 

 

وأعلن القرار خلال جلسة علنية عقدت برئاسة رئيس الهيئة الخامسة القاضي فوزي النهار والذي جاء بقراره القابل للتمييز " بان الادعاء بان الاعتداء وقع على الطفلة  الاولى قبل الشكوى ب 3 اشهر وتجد المحكمة ان الطفلة اخذت اقوالها على سبيل الاستدلال اي لا تدرك كنه القسم ولم ذويها وقت الاعتداء المزعوم .

 

ولم يكن هناك اي مانع من اخبار ذويها فان المحكمة تنظر الى شهادتها بعين الشك والريبة اضافة الى ان شهادتها في هذه الحالة واخبارها لذويها لم يكن بعد برهة وجيزة وانما بعد عدة اشهر, وهذا يخالف المواد 155,156,157,158 من قانون اصول المحاكمات الجزائية مما يستوجب والحالة هذه استبعاد ما نقل عنها كذلك ياخذ مفس حكمها  وكذلك بالنسبة للتناقض في شهادة شقيقتها الثانية .

 

وبحسب القرار ,ما عزز قناعة المحكمة بعدم ارتكاب  المتهم لجناية هتك العرض ما جاء بشهادات شهود النيابة العامة وشهود الدفاع بان المتهم يسكن في بيت ساحته سماوية وغير مغطاه ويجاوره العديد من السكان ويكشفون الساحة.

 

وتابع القرار بهذا الوصف لا يمكت ان يحدث ما تدعيه المشتكيتان دون ان يكشف الامر لدى اي من المجاورين وكذلك بسكن زوجته التي لا تغادر البيت بحكم كبر سنها وهي موجودة بشكل دائم.

أخبار ذات صلة

newsletter