نبض البلد تناقش " المناهج الدراسية بين التطرف والاعتدال "

محليات
نشر: 2016-02-14 19:52 آخر تحديث: 2016-08-06 11:40
نبض البلد تناقش " المناهج الدراسية بين التطرف والاعتدال "
نبض البلد تناقش " المناهج الدراسية بين التطرف والاعتدال "

رؤيا – ناقشت حلقة برنامج نبض البلد، الذي تبثه قناة رؤيا الفضائية، الأحد، ملف تطوير المناهج الدراسية ومراجعتها، وما إذا كانت تحث على الوسطية والاعتدال أم التطرف.

واستضافت الحلقة، رئيس لجنة الاشراف على مناهج التربية الوطنية، الدكتور فايز الربيع، والخبير التربوي الدكتور ذوقان عبيدات، وكذلك الباحث الاسلامي الدكتور حمدي مراد.

واستهل الباحث الاسلامي مراد، حديثه بأنه متفائل بالمناهج الدراسية، مؤكداً أنها ستبقى في المسار الأهم على الصعيد الزماني والمكاني.

أما رئيس لجنة الإشراف على مناهج التربية الوطنية، الدكتور فايز الربيع، فاعتبر أن هناك جهد وطني مبني على أساس علمي لا مجال للشخصنة فيها، واستعرض ما سيقر من مناهج في جميع المناهج الدراسية خلال السنوات المقبلة، وستتضمن نبذ التطرف والتسامح.

لكن الخبير التربوي الدكتور ذوقان عبيدات، نفى أن تكون المناهج في شكلها الحالي تتضمن تسامحاً أو بعداً عن التطرف.

واستعرض عبيدات أمثلة على ما تتخلله المناهج، من أساليب فكرية، خطيرة، معتبراً أن ما تجريه وزارة التربية تغييراً في الكتب وليس فيما تتضمنه من مناهج وأفكار.

وانتقد الربيع، الطريقة التي تعالج بها المناهج قضايا التطرف، قائلاً " نحن ضد أن يكون هناك جمود في قبول وجهات النظر، أي خطأ بمناهج التربية مستعدون لتصويبه، بغض النظر عن الجهة التي تنتقده" .

وأضاف " هناك جزء من تراث الأمة لا ينبغي نسيانه، والإسلام ديننا جميعاً، ونحن نرفض إخراجه من المنهاج لأنه "دسمها" وكل القيم الإنسانية موجودة في تعاليم الإسلام ".

أما الباحث الاسلامي الدكتور حمدي مراد، فعاود الحديث عن ضرورة بناء المنهاج الدراسي، إلى المدى الذي يحقق التدرج في خلق مستوى تفكيري واع.

وأضاف أن المحيط الثقافي المعاصر، يحتم أيضاً ترتيباً في اللغة، والمطلوب أن تكون مبسطة، لا تشكل وقفة عند الطالب تخفف استيعابه، مشيراً إلى أن همة الطلبة ومستواهم هذه الأيام لا ترتقي لجزء كبير من واقع المادة المقدمة لديهم.

بدوره، جدد الخبير التربوي الدكتور ذوقان عبيدات، اتهامه لوزارة التربية والتعليم بأن ما تجريه على المناهج، لا يتعدى كونه " عمل هواة " حيث تميل إلى تغيير شكلي وسطحي، لا تأثير له.

وأضاف " يتم ربط القيم في المناهج بثقافة معينة، دون الإشارة إلى أنها قيم إنسانية ".

وهذا الأمر نفاه الدكتور فايز، واستشهد أيضاً بنماذج من الكتب الدراسية.

وقال إن الذين يكتبون المناهج هم الأقرب من الطلبة، مؤكدأ أنه ليس هناك أستاذ جامعي واحد يعمل في كتابة المنهاج.

                                                         

 

أخبار ذات صلة

newsletter