سليمان يستمر بمهاجمة الاردن بعد طرده .. تفاصيل

الأردن
نشر: 2014-06-07 09:16 آخر تحديث: 2016-07-30 22:00
سليمان يستمر بمهاجمة الاردن بعد طرده .. تفاصيل
سليمان يستمر بمهاجمة الاردن بعد طرده .. تفاصيل

رؤيا – رصد - واصل السفير السوري المطرود بهجت سليمان هجومه على الاردن، عبر موقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك) في ما يسميه خواطر يخطها قلمه .

وتحدث سليمان عن ثوابت القيادة الاردنية في "الانخراط العضوي، في طابور العدوان الإرهابي الصهيو - أطلسي - الأعرابي - الوهّابي - الإخونجي، على الجمهورية العربية السورية" بحسب ما ذكر في المنشور.

وتابع سليمان في تحليله ان النظام في الاردن "يتكلم لغة موارِبة، تقولُ الشيءَ وعكْسَه، في وقتٍ واحد.. بِحَيْثُ يُريدُ أنْ يفهم الشعبُ الأردني العروبيّ المُحـبّ لِسوريّة، بِأنّ الأردن ، لن يشارك في حَرْبٍ مباشرة مع سورية، ولنْ ينزلق أكثر مِمّا انزلق إليه وفيه ، حتى الآن ، بمواجهة سورية ( علما أنّ الأردن، كان هو منطلقَ وقاعدة الحرب الأمريكية التقليدية التي كانَ مُخَطّطاً لها، أنْ تُشَنّ على سورية، في أوائل أيلول الماضي) أي بمعنى إنّ الأردن تابعٌ كُلّياً للقرار الأمريكي، حَرْباً، أو سلْماً".

واستمر بالحديث عن ان المملكة تواصل احتضان ما اسماهم "الارهابيين المسلحين" تحت اسم "معارضة سياسية" و"قيادات معارضة".

واتهم سليمان الاردن في الاستمرار بفتح غُرف "العمليات الحربية"، "داخل عمّان وعلى الحدود السورية، والتي يتمركز فيها، حتى الآن، الأمريكي والبريطاني والفرنسي والإسرائيلي والسعودي، واستمرار فضيحة معسكرات " اللّجوء" والاستمرار في العمل عليها، وفي استجْلاب هاربين جُدُدْ إليها ، رُغْمَ انقلاب هذه الفضيحة على رؤوس مْنْ توهّمُوا أنها ستكون سلاحاً فعّالاً للمحور الصهيو - وهّابي، ضدّ الدولة الوطنية السورية، وَ استثمارة ماليّة مُرْبحة لهم، واستمرار توريد السلاح والعتاد، عَبْرَ استخدام الأراضي الأردنية والحدود الأردنية، مَعْبٓراً لإيصاله إلى الإرهابيين، داخل سورية، واستمرار التدريب الأمريكي والبريطاني والإسرائيلي، والتمويل السعودي، للإرهابيين داخل الأراضي الأردنية، والمطلوب إرسالهم إلى سورية، والتضييق على الموطنين السوريين الموجودين بِشَكْلٍ نظاميٍ، داخل الأردن، ومنع السوريين من السّفر إلى الأردن". على حد تعبيره.

أخبار ذات صلة

newsletter